مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هي إيجابيات وسلبيات الهواتف الذكية القابلة للطي؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

لقد استغرق إتاحة الهواتف القابلة للطي للمستهلكين وقتًا طويلًا. كانت فكرة الهاتف الذكي المطوي بشاشة أكبر بمثابة منتج أحلام لكل من المستخدمين وصانعي الهواتف. الآن أصبحت الهواتف ذات شاشات العرض المرنة والقابلة للطي حقيقة واقعة.

 

– أفضل الهواتف الذكية القابلة للطي

1- Samsung Galaxy Z Fold 3

2- Samsung Galaxy Z Flip 3

3- Motorola Razr 5G

4- Microsoft Surface Duo 2

5- Oppo Find N

وخلال هذا المقال سنلقي نظرة على الهواتف القابلة للطي الحالية في السوق، بالإضافة إلى نظرة سريعة إلى ما قد نراه في المستقبل:

 

– إيجابيات الهواتف الذكية القابلة للطي

1- شاشات أكبر

هذه ميزة واضحة تأتي مع الهواتف القابلة للطي. يمكن أن تكون شاشات العرض الداخلية كبيرة جدًا وقد تصل إلى حجم الكمبيوتر اللوحي. هذا يجعلها أكثر عملية وترفيهية. ناهيك عن الطيات الأكبر حجمًا لها ميزة جدية عندما يتعلق الأمر بتعدد المهام.

2- أجسام أصغر

بغض النظر عن نوع الطي الذي تحصل عليه يمكن جعل الجسم أصغر حجمًا وقابلًا للحمل. وغالبًا ما تتناسب الأجهزة القابلة للطي للهاتف بشكل مريح مع جيب القميص.

3- عامل المرح

لا تزال الهواتف القابلة للطي عناصر جديدة، وهي بصراحة أروع الأدوات التي تقدمها تكنولوجيا الهاتف المحمول. وأي مالك لهاتف قابل للطي هو في طليعة تكنولوجيا الهاتف المحمول ولا بد أن يلفت الأنظار عند استخدام جهازه.

4- صور أمامية أفضل

الهواتف القابلة للطي جذابة للغاية لعشاق صور السيلفي. كما يمكنك استخدام الكاميرات الخلفية لالتقاط صور سيلفي في معظم الأوقات، ويمكن أن تكون الشاشة الخارجية بمثابة عدسة الكاميرا.

 

– سلبيات الهواتف الذكية القابلة للطي

1- مقاومة الماء نادرة

في حين أن تصنيفات IP تعتبر قياسية في معظم الأجهزة المتطورة الأخرى إلا أنها لا تزال نادرة نسبيًا في عالم الهواتف القابلة للطي. حتى الآن لا يوجد سوى هاتفان وهما: Samsung Galaxy Z Fold 3 وZ Flip 3 يتمتعان بحماية من المياه. هذا منطقي؛ لأن هذه الهواتف بها المزيد من الأجزاء المتحركة. من المهم أيضًا ملاحظة أنه من الصعب تحقيق مقاومة الغبار، وحتى الأجهزة المذكورة لا تملك ذلك.

2- المتانة العامة غير متوفرة

علاوة على ذلك فإن الأجزاء المتحركة الميكانيكية هي شيء آخر يمكن أن يحدث خللًا. تم اختبار العديد من هذه الأجهزة لحوالي 200000 طية، والتي يمكن القول إنها أكثر من كافية، ومع ذلك فإن امتلاك أجزاء متحركة موثوقة للغاية دائمًا ما يكون أسوأ من عدم وجود أجزاء متحركة على الإطلاق.

3- التجعد

يواصل المصنعون تحسين ذلك باستخدام ميكانيكا المفصلات المتقدمة، ولكن حتى الآن فقط هاتف Oppo Find N هو الذي حقق تجعدًا غير مرئي.

4- أجسام أكثر سمكًا

بينما يمكن تصغير حجم الهواتف القابلة للطي بشكل عام يجب أن تذهب كل هذه المواد إلى مكان ما. هذا هو السبب في أن الأجهزة القابلة للطي أكثر سمكًا من الهواتف الأخرى. على سبيل المثال: يبلغ سمك هاتف Samsung Galaxy S22 7.6 مم فقط. وفي الوقت نفسه يبلغ حجم هاتف Galaxy Z Flip 3 15.9-17.1 ملم عند الغلق المطوي. هناك أيضًا مسألة الطيات غير المستوية، فأحيانًا تجعل المفصلة من المستحيل إنشاء طية موحدة؛ ما يترك مسافات مزعجة بين اللوحات.

5- لا تزال الشاشات القابلة للطي أسوأ

لا يمكن صنع شاشات الهواتف الذكية القابلة للطي من الزجاج، والذي يمكن القول إنه أفضل بكثير من البلاستيك. الزجاج ليس مرنًا حقًا، وهو مطلب عندما يكون لديك شاشة تحتاج إلى طيها إلى النصف. تتميز الشاشات البلاستيكية بدرجة أقل من الوضوح، ولا تبدو جميلة، وغالبًا ما تكوّن خدوشًا وأضرارًا عامة.

6- باهظة الثمن

لا تزال الهواتف الذكية القابلة للطي باهظة الثمن. الهاتف الأكثر تكلفة هو Moto Razr 5G، والذي يمكن الحصول عليه حاليًا بحوالي 800 دولار، هذا لأنه تم طرحه منذ وقت طويل بينما عند الإطلاق كان السعر حوالي 1400 دولار.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

8 أنشطة يمكنك ممارستها باستخدام الهاتف القابل للطي

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.