مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ابتكار محرك نووي جديد يقلص مدة الوصول للمريخ إلى 3 أشهر

0 91

قدمت شركة (Ultra Safe Nuclear Technologies (USNC-Tech؛ وهي شركة تكنولوجيا نووية مقرها سياتل، مفهومًا إلى وكالة ناسا تعبر من خلاله عن إمكانية تقليص مدة السفر إلى المريخ بمقدار النصف تقريبًا، لتصبح ثلاثة أشهر بدلًا من سبعة تقريبًا؛ وذلك باستخدام أفضل التقنيات الحالية.

وقالت الشركة إن مفهوم محرك الدفع الحراري النووي (NTP) أكثر أمانًا من النماذج المماثلة المقترحة، وهو أكثر كفاءة من صاروخ كيميائي.

 

إحداث ثورة في السفر عبر الفضاء

يهدف مفهوم USNC-Tech إلى إحداث ثورة في السفر عبر الفضاء السحيق؛ عن طريق توفير بديل أكثر كفاءة للصواريخ الكيميائية التي نعتمد عليها حاليًا للسفر إلى محطة الفضاء الدولية (ISS).

 

ولأن الصواريخ الكيميائية تقترب بالفعل من حدودها النظرية؛ تم اقتراح NTPs كبديل من شأنه أن يزيد من كفاءة وسرعة المركبات الفضائية المستقبلية بشكل كبير، لكن التحدي يكمن في إنتاج مفاعل نووي آمن وخفيف بدرجة كافية لاستخدامه في الفضاء.

 

يستخدم مفهوم UNSC-Tech وقودًا من الخزف الدقيق (FCM) مغلفًا بالكامل، بناءً على اختبار عالٍ من اليورانيوم المنخفض التخصيب (HALEU)، لتشغيل مفاعل المحرك؛ حيث يتم تغليف الوقود في جزيئات مطلية بكربيد الزركونيوم (ZrC).

وأشارت الشركة إلى أن هذا الوقود يمكن أن يعمل في درجات حرارة مرتفعة، ما يسمح بتصميمات أكثر أمانًا للمفاعلات، وقوة دفع عالية، ودافع محدد لم يكن من الممكن الحصول عليه في السابق إلا باستخدام اليورانيوم عالي التخصيب، علاوة على ذلك، يمكن إنتاج الوقود من خلال سلاسل التوريد والمصانع الحالية.

 

تقليل الحواجز أمام النشر على نطاق واسع
يستهدف هذا المفهوم وكالة ناسا، ووزارة الدفاع الأمريكية، وشركات الفضاء الخاصة مثل SpaceX وBlue Origin.

تقول USNC-Tech إنه “تم تصميم هذا المفهوم لتمكين عرض توضيحي لنظام ناجح على المدى القريب، وتقليل الحواجز أمام النشر على نطاق واسع”.

وأوضح الدكتور باولو فينيري؛ الرئيس التنفيذي لشركة USNC-Tech، في بيان صحفي قائلًا “إنّ مفتاح تصميم USNC-Tech هو التداخل الواعي بين تقنيات المفاعلات الأرضية والفضائية، وهذا يسمح لنا بالاستفادة من التقدم في التكنولوجيا النووية والبنية التحتية للأنظمة الأرضية، وتطبيقها على مفاعلاتنا الفضائية.”.

جدير بالذكر أن USNC-Tech تقول إن محرك المفهوم الجديد أكثر موثوقية من تصميمات NTP السابقة ويمكنه إنتاج ضعف الدافع المحدد، وهو مقياس لكفاءة الصاروخ، كصاروخ كيميائي.

المصدر:

Interestingengineering: New Nuclear Engine Concept Could Reach Mars in 3 Months

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.