مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“YouTube” أفضل طرق التسويق عبر الفيديو

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

نعلم بالطبع أن هناك كمًا هائلًا من المحترفين والشركات الذين يفتحون قنواتهم المتخصصة على موقع الفيديوهات الشهير ” YouTube”. فإذا كنت لا تزال مهتمًا باختبار إمكانات هذه المنصة، فلم يفت الأوان بعد.

وفي ظل ما نعيشه الآن بسبب وباء كورونا، لم يعد يكفي أن تكون لديك مدونة وموقع ويب لبيع منتجاتك أو خدماتك؛ لذا يُعد التسويق عبر الفيديو اتجاهًا متزايدًا، فإن كنت ترغب في إظهار عملك فعليك إزالة الخوف من الظهور على الشاشة (إذا كان لديك) والأهم من ذلك إظهار نفسك كما أنت.

– بعض البيانات التي يجب وضعها في الاعتبار:

وفقًا لمصادر YouTube، قام أكثر من 1.9 مليار مستخدم بتسجيل الدخول إلى النظام الأساسي ومشاهدة أكثر من مليار ساعة من الفيديو.

هذا هو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل التواجد في ثاني أكثر محركات البحث استخدامًا بعد “جوجل” أمرًا أساسيًا للوصول إلى جمهورك والتواصل معه.

وترجع هذه النتائج الجيدة إلى أن المستخدمين يفضلون بشكل متزايد المحتوى السمعي البصري على قراءة نص طويل من ألفي كلمة، بالإضافة إلى ذلك يسهل فهم الفيديو . باختصار إنها الأداة المثالية لتوليد الوعي بالعلامة التجارية واختراق جمهورك.

فما الذي يمنعك من صنع مقاطع الفيديو؟ ابدأ استراتيجية تسويق الفيديو على YouTube الآن. لكن انتبه أولاً إلى ما يأتي في النقاط التالية:

– العوامل الفنية لتصوير فيديو واضح:

هل تعلم أن الإضاءة أو الخلفية أو المعدات ضرورية قبل بدء التسجيل؟ إنه أول شيء يجب أن تنظر إليه:

  • الإضاءة: يجب تسجيل مقاطع الفيديو كلما أمكن بالضوء الطبيعي. ولكن إذا لم تستطع لأي سبب  فسيتعين عليك استخدام الضوء الاصطناعي. بشكل أساسي ستحتاج إلى 3 نقاط ضوئية؛ اثنتان أمام مقدم العرض، وواحدة على كل جانب، هذا عامل مهم مثل جودة المحتوى.
  • الخلفية: يوصى بأن تكون خلفية الحوائط لا تشتت انتباه الجمهور.
  • الكاميرا: في الوقت الحاضر يمكن لأي هاتف محمول متوسط ​​المدى إنشاء مقاطع فيديو احترافية بدقة Full HD. ومن الملحقات المفيدة بحيث لا يتحرك الجهاز استخدام حامل ثلاثي القوائم مع محول محمول.
  • الميكروفون: يُعد الصوت عاملاً آخر مهمًا جدًا في مقاطع الفيديو؛ لذا فإن وجود ميكروفون، سواء كان ميكروفونًا لافالير أو ميكروفونًا خارجيًا لهاتف ذكي، يمكن أن يحسن جودة الفيديو. من ناحية أخرى تجنب التسجيل في الأماكن الصاخبة.
  • التسجيل أفقيًا: لا تسجل عموديًا (هذا فقط لقصص تطبيق إنستجرام).
  • اللقطات: إذا كنت لن تسجل كل شيء مرة واحدة فربما تحتاج إلى التقاط عدة لقطات مختلفة لإضفاء الحيوية على الفيديو الخاص بك. يوصى بتسجيل أهم الأجزاء في لقطات أقصر.

– عوامل للمشاركة:

الجزء الثاني الأكثر أهمية الذي يجب التركيز عليه هو التفكير فيمن تستهدفه أو كيفية القيام بذلك؛ للتواصل مع جمهورك المستهدف.

للقيام بذلك نوصي بما يلي:

– ما نوع اللغة التي يجب استخدامها؟

عند كتابة السيناريو الخاص بك فكر فيمن هو جمهورك المستهدف وبناءً على ذلك يجب عليك استخدام اللغة المناسبة. إذا كان جمهورك يبلغ من العمر 25-35 عامًا  فستكون اللغة غير رسمية.

  • ابحث عن خيط مشترك:

ضع في اعتبارك أن المستخدمين يريدون مشاهدة مقاطع الفيديو التي تسليهم أو تثقفهم أو تلهمهم. وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي سرد ​​القصص التي تتصل بهم (ما نعرفه بسرد القصص).

انتبه لأن هذه الصيغة تعمل دائمًا على جذب الانتباه بقصتك: قدم مشكلة، قدم حلًا، اعرض فائدة، وادعُ إلى اتخاذ إجراء.

  • ما هو الهدف من كل فيديو؟

على سبيل المثال: لإنشاء مجتمع وتعزيز علامتنا التجارية؛ فإن أكثر الأشياء فعالية هو تسجيل مقطع فيديو شخصي والتحدث أمام الكاميرا. إذا كان برنامجًا تعليميًا فسيكون من الأفضل التقاط شاشة الكمبيوتر.

  • طول الفيديو:

يجب أن يكون الفيديو موجزًا ​​وواضحًا. يفضل مستخدمو الإنترنت مقاطع الفيديو القصيرة (بحد أقصى 5-10 دقائق تقريبًا) أكثر من مقاطع الفيديو الطويلة (التي تزيد مدتها على 15 دقيقة). وستكون إضافة ترجمات إلى مقاطع الفيديو الخاصة بك نقطة أساسية.

إذا كان الموضوع واسع النطاق فمن الممكن تقسيمه إلى فيديو آخر حتى لا يمل المشاهد. في هذه الحالة أخبر الجمهور بأنه سيكون هناك فيديو آخر للتعمق في الموضوع المطروح.

  • هيكل البرنامج النصي:

أخيرًا يجب تقسيم النص إلى ثلاثة أجزاء:

1) التحية: قل من أنت ثم قدم الموضوع الذي ستتحدث عنه في جملة أو جملتين.

تتمثل إحدى طرق جذب الجمهور خلال الثواني الأولى في تحديد مشكلة أو حاجة لدى جمهورنا المستهدف، والتعاطف معهم (هل حدث لك ذلك؟) والتعبير في بضع ثوان عن كيف ستساعدهم. وفر الترقب والاهتمام حتى يستمر الجمهور في سماع القصة الكاملة التي سترويها لهم.

2) التنمية: لتطوير الموضوع بطريقة منظمة؛ يمكنك إنشاء أقسام فرعية. حاول ألا يتجاوز كل قسم فرعي دقيقتين، وكلما كان الإيجاز أكثر كان ذلك أفضل؛ بحيث لا يفقد المشاهد الخيط.

وإحدى الأدوات التي يقدمها YouTube لتحسين تجربة المستخدم هي تقسيم الفيديو على فصول وإضافة طوابع زمنية؛ لذلك يمكن للجمهور بسهولة تحديد المحتوى الذي يثير اهتمامهم.

3) الوداع: لخص الأفكار الرئيسية للفيديو لمدة من 30 ثانية إلى دقيقة.

4) أخيرًا لا تنسَ تذكير المستخدمين باللتعليق على الفيديو وإبداء الإعجاب به. وأيضًا أضف زرًا داخل الفيديو حتى يشتركوا في قناتك.

اقرأ أيضًا:

كيف يمكن لتطبيق YouTube TV أن يسجل أفلامك المفضلة ؟

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.