مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

4 استراتيجيات لإدارة سلسلة التوريد الغذائي

في ظل المشكلة الحالية والناشئة المتعلقة بإدارة سلسلة التوريد كان على الشركات أن تضع مزيدًا من الحلول لتحسين سلاسل التوريد الخاصة بها.

من المعروف أن صناعة الأغذية لديها شبكة معقدة من سلاسل التوريد التي تمتد على مستويات متعددة.

إنها صناعة ضخمة تضررت بشدة من النقص والتضخم واضطرابات سلاسل التوريد. لكن هناك طرق للتحكم الكامل في إدارة سلسلة التوريد الغذائي.

– فيما يلي 4 استراتيجيات لإدارة سلسلة التوريد الغذائي:

1- توقع السوق

من الضروري أن تتنبأ الشركات بشكل مناسب باحتياجات المستهلكين الخاصة بها؛ للتأكد من أن لديهم إمدادات غذائية مرنة لتلبية طلبات المستهلكين.

ومع استمرار ظهور آثار وباء كورونا فإن هذا مهم بشكل خاص.

لذا يمكن للشركات أن تنظر في المبيعات التاريخية لإبلاغ الاتجاهات المستقبلية وتوقع الطلب بشكل أفضل.

ومن المعروف أن الطعام يمكن أن يتأثر بكل هذه العوامل، خاصة الموسمية والشعبية.

نتيجة لذلك يعد فهم اتجاهات زيادة أو نقصان الشعبية والموسمية وجداول الترويج والمعرفة الصناعية أمرًا ضروريًا؛ لتطوير صيغة يمكنها التنبؤ بالطلب بهامش خطأ ضئيل.

2- الاهتمام بعامل الوقت

عند التفكير في إدارة سلسلة التوريد يعتبر الوقت والمهل الزمنية التي يستغرقها المنتج للانتقال من الشركة المصنعة إلى بائع التجزئة أو المطعم أمرًا مهمًا.

عادة ما تكون للأطعمة تواريخ انتهاء الصلاحية، وبعضها قصير العمر. على سبيل المثال: تميل المنتجات إلى أن تكون لها فترة صلاحية قصيرة بشكل ملحوظ.

بشكل عام سيتم نقل المنتجات من المزارع التي تقع على بعد أكثر من 100 ميل إلى متجر البقالة في غضون ثلاثة أيام.

لذلك ستحتاج الشركات إلى فهم الوقت الذي:

  • يستغرقه تقديم طلب.
  • الوقت الذي يستغرقه البائع في معالجة الطلب وشحنه.
  • الوقت الذي يتم فيه نقل المواد.
  • الوقت الذي تستغرقه أعمالهم لإعداد المخزون للبيع.

يمكن أن يساعد ذلك شركات الأغذية في تتبع طلباتهم والتخطيط لها مع ضمان عدم تأخرها عن الجدول الزمني.

3- إنشاء مخزون آمن والحفاظ عليه

بين التوقعات والطلب هناك عنصر أساسي سيؤثر في إدارة سلسلة التوريد؛ توريد المنتج. يجب أن يكون لدى الشركات مخزون آمن ومناسب لتعويض تقلب الطلب وتعطل الخدمة في حالة الطوارئ.

سيكون الطعام ضروريًا دائمًا؛ لذا يجب أن تعرف شركات الأغذية حجم المخزون الذي يجب الاحتفاظ به لمنع النقص غير المناسب.

علاوة على ذلك فإن العناصر ذات الاستخدام غير المتوقع والمهل الزمنية تتطلب كميات مخزون أمان أعلى.

4- استخدام البرامج لتحقيق الدقة والموثوقية

آخر الممارسات الرئيسية التي يجب على الشركات التفكير فيها هي تطبيق التكنولوجيا المناسبة للمساعدة في إدارة سلاسل التوريد الخاصة بهم بشكل أفضل.

يمكن لبرامج إدارة أداء الموردين مساعدة شركات الأغذية بشكل فعال في إدارة مورديها وتوفير رؤية أفضل لسلسلة التوريد.

كذلك يمكن أن يساعد النظام التكنولوجي المناسب في:

  • تحسين العمليات.
  • زيادة مشاركة الموردين.
  • مراقبة الامتثال.
  • التحقق من الوثائق.
  • المساعدة في التنبؤ واتخاذ القرار.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يكون البرنامج مكملًا فعالًا أو بديلًا لمهام محددة أو عمليات محوسبة أثناء نقص العمالة عندما يكون هناك القليل من رأس المال البشري.

أخيرًا تعد جميع سلاسل التوريد بالغة الأهمية، لا سيما فيما يتعلق بالأغذية والمشروبات؛ بسبب تعقيد الصناعة.

لكن من خلال تنفيذ هذه الاستراتيجيات المدرجة يمكن للشركات تطوير دورات الطلب، ويمكن تحسين سلسلة التوريد بشكل أفضل، حتى في ظل عدم اليقين أو الاضطراب.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

6 عوامل تعزز مستوى شفافية سلسلة التوريد لدى المستهلكين

الرابط المختصر :
اترك رد