مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما مصير الأيدي العاملة بعد جائحة فيروس كورونا؟

0 266

بعد جائحة فيروس كورونا، تواجه القطاعات الزراعية تحديات كبيرة، حتى في البلدان التي من غير المحتمل أن تواجه انعدام الأمن الغذائي، مثل تلك الموجودة في أوروبا وأمريكا الشمالية؛ حيث تواجه المزارع نقصًا حادًا في الأيدي العاملة؛ بسبب الحواجز الجديدة التي تمنع العمال ذوي التكلفة المنخفضة من الخروج.

وتجسدت المخاطر في الاعتماد على العمال الموسميين الأجانب في العديد من البلدان الأوروبية، بما في ذلك فرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا، والتي تعتمد على العمالة من أوروبا الشرقية. وبسبب إغلاق الحدود والمخاوف من المرض والحجر الصحي، لن يأتي هؤلاء العمال هذا الموسم، ومن المقرر أن تتعفن العديد من محاصيل أوروبا الغربية في الحقول.

وفي أجزاء من الولايات المتحدة، تزايدت المخاوف من نقص العمالة الزراعية حتى قبل أزمة فيروس كورونا، فالأمريكيون لا يريدون العمل في الحقول؛ لذلك يعتمد المزارعون _إلى حد كبير_ على العمال المكسيكيين الموسميين.

بعد هذا الكابوس، يبدو من غير المحتمل أن يعود المزارعون إلى العمل كالمعتاد، وبدلًا من ذلك، سيحاول الكثير على الأرجح تخفيف المخاطر الناشئة عن الاعتماد على العمال الموسميين الأجانب من خلال أتمتة المزيد من عملياتهم.

من المؤكد أن الأتمتة تتطلب استثمارًا كبيرًا مقدمًا، وبعض الوظائف (مثل حصاد الفاكهة والخضروات) أصعب في التشغيل الآلي من غيرها، لكن التقنيات مثل الطائرات بدون طيار، والجرارات المستقلة، والروبوتات، والحصادات الآلية تدل على انخفاض كبير في اعتماد المزارعين على الأيدي العاملة.

وإذا اتخذ المنتجون الزراعيون الكبار في الاقتصادات المتقدمة هذه الخطوات، فقد يحذو أقرانهم في البلدان النامية حذوهم، حتى في الأماكن التي تفتقر إلى العمالة، على سبيل المثال، يوجد في جنوب إفريقيا عدد كبير من العمال غير المهرة والعاطلين عن العمل المناسبين للعمل الزراعي.

ومع تصنيف سلسلة الإمدادات الغذائية بأكملها على أنها “ضرورية” خلال الإغلاق الكامل بسبب فيروس كورونا، استمرت الأنشطة الزراعية دون انقطاع،وحتى قبل أزمة الفيروس، حددت خطة التنمية الوطنية لجنوب إفريقيا لعام 2012 هدف زيادة العمالة في الزراعة والمعالجة الزراعية بنحو مليون شخص بحلول عام 2030؛ وذلك من خلال تعزيز القطاعات الفرعية كثيفة العمالة وزيادة الأراضي الزراعية.

وحتى الآن، أدت هذه الجهود إلى توسع المحاصيل، مثل الحمضيات وجوز المكاديميا والتفاح والعنب والأفوكادو وفول الصويا،ونمت العمالة الزراعية من 718 ألفًا في الربع الأخير من عام 2012 إلى 885 ألفًافي الربع الأخير من عام 2019؛ ما يعني زيادة تصل إلى 23%.

ولكن بعد الوباء، من المرجح أن يتسارع الانتشار التكنولوجي أيضًا، ليس بسبب ظروف السوق المحلية، ولكن بسبب الحاجة إلى التنافس في الأسواق العالمية مع المنتجين في البلدان المتقدمة التي تتبنى الأتمتة.

على نطاق أوسع، خلال مرحلة الانتعاش بعد جائحة فيروس كورونا، سيتعين على واضعي السياسات والصناعة في جميع البلدان ذات الزراعة واسعة النطاق إيلاء اهتمام كبير لاتجاهات الأتمتة، أما بالنسبة للعمال، فبينما من المرجح أن تظل الوظائف الزراعية في دول مثل جنوب إفريقيا وفيرة، فإن أولئك الذين يعتمدون على الوظائف الموسمية في الاقتصادات المتقدمة يجب أن يستعدوا لمزيد من عدم اليقين في المستقبل.

المصدر: project-syndicate: Agriculture After the Pandemic

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.