مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما دور إنترنت الأشياء “IoT” في إدارة المستودعات؟

 

ما يقوم به إنترنت الأشياء “IoT” هو خير مثال لتقدم التكنولوجيا في أيامنا هذه، وما تحققه من قدرٍ كبيرٍ من المساعدات في كل المجالات، فما من مجال إلا وتدخل فيه التكنولوجيا لتمنحنا مزيدًا من التسهيلات للقيام بالمهام الموكلة، الشيء الذي يمنحنا الوقت للتطوير والتخطيط المستقبلي للمشاريع والمنشآت التي تكون تحت إدارتنا.

إنترنت الأشياء

يُحسن إنترنت الأشياء “IoT” من الأداء ويجعله أكثر دقةً في المستودعات؛ ما يمكن مديري الجودة في بيئة العمل من متابعة وتحسين أداء أجهزة الاستشعار ويمكنهم من الرصد ويوفر شفافية عالية في أقسام الدعم اللوجستي وتخزين الأصناف والمنتجات ذات الحساسية العالية؛ ما يجعل إنترنت الأشياء “IoT” ذا تأثير كبير في نظام المستودعات بالأعمال التجارية.

 

إن عمل إنترنت الأشياء “IoT” مع الأجهزة المساعدة له؛ من أطراف ومستشعرات وبقية الأجهزة، يجعل مدراء المستودعات على علم لحظة بلحظة بوضع المخزون الموجود حاليًا في المستودع؛ عن طريف الأرفف الذكية المثبتة في المخزن التي تقوم بتزويد المسؤول عن حالة المنتج وما إذا كان منخفضًا ويجب تزويد المخزن بمزيد منه، كما يزود المشرف بدرجات الحرارة المناسبة للمنتجات في المخزن وضرورة تعديلها إذا حدث أي تغيير في درجة حرارة المخزن.

إنترنت الأشياء

كيف يعمل إنترنت الأشياء “IoT” وبيانات المستودعات “Data Warehousing” سويًا؟

يتوجب على المشرف في إدارة المستودعات جمع كمية كبيرة من البيانات عبر الأجهزة التي تعمل في نطاق إنترنت الأشياء، ومن ثم استخراج البيانات الكلية وتحويلها إلى مستودع بيانات مركزي، وفي خطوة لاحقة يتطلب هذا الكم الكبير من البيانات انضمامًا وتجميعًا معقدين يجعلان العمل في المستودع يسير بسلاسة ومرونة.

 

 

كيف يساعد إنترنت الأشياء “IoT” في إدارة المستودعات؟

ساعد إنترنت الأشياء في عدة مجالات يمكن أن نذكر منها:

  1. تسهيل تتبع المنتج:

تسيير طائرات بدون طيار هو أكبر مميزات إنترنت الأشياء في إدارة المستوعات، فهي توفر طرقًا آمنة لعملية التتبع إذا نظرنا إلى المساحات الواسعة التي يمكن تغطيتها بتلك الطائرات؛ حيث يكون من الصعب على الموظفين فحص كل تلك المنتجات في تلك المساحة الواسعة وبكميات منتجات كبيرة، خصوصًا تلك التي تكون في الأرفف العليا وتزيد احتمالية سقوط أحد الموظفين أثناء عملية المسح، فتقوم الطائرات بتلك المهمة بسهولة كبيرة.

 

وفي مثال على ذلك: استخدام شركة “DHL” تقنية الطائرات المسيرة عن طريق تقنية إنترنت الأشياء في مستودعاتها، بالإضافة إلى الروبوتات في فرز الطرود وتحديدها، وقد تعاونت “DHL” مع شركة سيسكو “cisco” لتطوير العمليات في المستودعات.

 
  1. عمل تحليل للبيانات أكثر دقة:

تحتوي بيانات المستودعات على بيانات حساسة تؤثر في صناعة القرار بطبيعة الحال، فتلك البيانات تحدد خطة قسم المشتروات وقسم إدارة المستودع؛ عن طريق معلومات نسبة المنتج في المستودع.

 

وتعمل تلك المعلومات كذلك على رفع كفاءة قسم إدارة المستودع؛ عبر أدوات إنترنت الأشياء وأطرافه التي تعمل ضمن المنظومة من طائرات وحساسات وغيرها؛ بهدف التحسين من كفاءة عمل القسم عن طريق البيانات التي تقدمها عن وضع المستودع وما يجب عمله مستقبلًا.

ويعمل إنترنت الأشياء أيضًا على التالي:

  1. تحسين أداء وإنتاجية الموظفين.

  2. تقديم الخدمة للعملاء في وقت قياسي.

  3. الحد من تلف المنتجات.

  4. أداء أمثل لإدارة السلع.

  5. التخلص من مشكلة انخفاض موهبة العمال.

 

إقرأ أيضًا:

5 نصائح فعّالة لتحسين اتصال الـ “WiFi” في المنزل

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.