مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مارك زوكربيرج: أسرار لم تعرفها عن قصة نجاحه.. ليس موقع “فيسبوك” وحده هو سر التميز

0 3٬382

 يعد مارك زوكربيرج المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لموقع التواصل الاجتماعي لفيس بوك، وهو أحد أصغر المليارديرات في العالم، كلنا نعلم ذلك جيدًا ولكن من هو مارك وكيف كانت حياته هذا ما سوف نتعرف عليه في هذه المقالة. 

من هو مارك زوكربيرج؟

تم تصوير تأسيس موقع “فيسبوك” في فيلم 2010 The Social Network، وجسد الفيلم مشاركة مارك زوكربيرج في تأسيس موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” خارج غرفته الجامعية في جامعة هارفارد. حيث غادر “زوكربيرج” الكلية بعد عامه الدراسي الثاني للتركيز على الموقع، الذي نمت قاعدة مستخدميه إلى أكثر من ملياري شخص في السنوات الأخيرة، مما جعل “زوكربيرج” ملياردير مرات عديدة.

مارك زوكربيرج: أسرار لم تعرفها عن قصة نجاحه.. ليس موقع “فيسبوك” وحده هو سر التميز

حياة "زوكربيرج"

ولد مارك زوكربيرج في 14 مايو 1984، في وايت بلينز، نيويورك، في عائلة متعلمة، وأدار والد زوكربيرج ، إدوارد، عيادة أسنان مرتبطة بمنزل العائلة كما عملت والدته، كارين، طبيبة نفسية قبل ولادة أولادهم الأربعة، مارك وراندي ودونا وأرييل.

واهتم “زوكربيرج” اهتمامًا كبيراً بأجهزة الكمبيوتر في سن مبكرة، فعندما كان في الثانية عشرة من عمره، عمل على برنامج مراسلة أطلق عليه اسم “Zucknet”. واستخدم والده البرنامج في مكتب طب الأسنان الخاص به، حتى يتمكن موظف الاستقبال من إخباره بمريض جديد دون المناداة على المريض في جميع أنحاء الغرفة. كما استخدمت الأسرة Zucknet للتواصل داخل المنزل، وجنباً إلى جنب مع أصدقائه، في وقت لاحق بإنشاء ألعاب للمتعة مع أصدقاءه.

مارك زوكربيرج: أسرار لم تعرفها عن قصة نجاحه.. ليس موقع "فيسبوك" وحده هو سر التميز

دراسة مارك زوكربيرج

لمواكبة اهتمام “زوكربيرج” المزدهر بأجهزة الكمبيوتر، استأجر والديه مدرس الكمبيوتر الخاص ديفيد نيومان للمجيء إلى المنزل مرة واحدة في الأسبوع والعمل مع زوكربيرج. ودرس فيما بعد في أكاديمية فيليبس إكستر، وهي مدرسة في نيو هامبشاير، وهناك ظهرت موهبته، ليصبح قائد فريق المدرسة، كما برع في الأدب، وحصل على دبلوم في الكلاسيكيات، ومع ذلك، ظل “زوكربيرج” مفتونًا بأجهزة الكمبيوتر واستمر في العمل على تطوير برامج جديدة. أثناء وجوده في المدرسة الثانوية، أنشأ نسخة مبكرة من برنامج الموسيقى Pandora، والذي سماه Synapse، وأبدت العديد من الشركات، بما في ذلك AOL و Microsoft، اهتمامها بشراء البرنامج وتوظيف المراهق قبل التخرج ولكنه رفض العروض.

مارك زوكربيرج: أسرار لم تعرفها عن قصة نجاحه.. ليس موقع "فيسبوك" وحده هو سر التميز

تجربة الكلية

بعد تخرجه من إكستر في عام 2002، التحق “زوكربيرج” بجامعة “هارفارد” وبعد عامه الثاني، ترك “زوكربيرج” الكلية ليكرس نفسه لشركته الجديدة، “فيسبوك” بدوام كامل.

وفي الجامعة في ذلك الوقت قام ببناء برنامج يسمى CourseMatch، والذي ساعد الطلاب على اختيار فصولهم الدراسية بناءً على اختيارات الدورة للمستخدمين الآخرين.

كما اخترع Facemash، الذي قارن صور اثنين من الطلاب في الحرم الجامعي وسمح للمستخدمين بالتصويت على أيهما أكثر جاذبية. أصبح البرنامج شائعًا إلى حد كبير، ولكن تم إغلاقه في وقت لاحق من قبل إدارة المدرسة بعد أن اعتبرت غير ملائمة، واستنادًا إلى ضجة مشاريعه السابقة، سعى ثلاثة من زملائه الطلاب – ديفيا ناريندرا وتوأم كاميرون وتايلر وينكليفوس – للعمل على فكرة لموقع للتواصل الاجتماعي أطلقوا عليه اسم Harvard Connection. تم تصميم هذا الموقع لاستخدام المعلومات من شبكات الطلاب في جامعة “هارفارد” من أجل إنشاء موقع مواعدة لنخبة جامعة هارفارد.

ووافق “زوكربيرج” على المساعدة في المشروع، لكنه سرعان ما انسحب للعمل على موقع التواصل الاجتماعي الخاص به “فيس بوك”.

مارك زوكربيرج: أسرار لم تعرفها عن قصة نجاحه.. ليس موقع "فيسبوك" وحده هو سر التميز

مارك زوكربيرج وتأسيس "فيسبوك"

أنشأ “زوكربيرج” وأصدقاؤه داستن موسكوفيتز وكريس هيوز وإدواردو سافرين موقع “فيسبوك”، وهو موقع يسمح للمستخدمين بإنشاء ملفاتهم الشخصية وتحميل الصور والتواصل مع المستخدمين الآخرين. أدارت المجموعة الموقع خارج جامعة هارفارد حتى يونيو 2004.

في نفس العام، ترك الكلية، وبحلول نهاية عام 2004، كان لدى “فيسبوك” مليون مستخدم، وفي عام 2005 ، تلقت مؤسسة “زوكربيرج” دفعة كبيرة من شركة رأس المال الاستثماري أكسل بارتنرز. استثمرت Accel 12.7 مليون دولار في الشبكة، والتي كانت في ذلك الوقت مفتوحة فقط لطلاب Ivy League.

ثم منحت شركة “زوكربيرج” إمكانية الوصول إلى الكليات الأخرى والمدارس الثانوية والمدارس الدولية، مما دفع عضوية الموقع إلى أكثر من 5.5 مليون مستخدم بحلول ديسمبر 2005. بدأ الموقع في جذب اهتمام الشركات الأخرى التي أرادت الإعلان ولعدم رغبته في البيع، رفض “زوكربيرج” عروض من شركات مثل Yahoo! وشبكات MTV. بدلاً من ذلك، ركز على توسيع الموقع، وفتح مشروعه للمطورين الخارجيين وإضافة المزيد من الميزات.

المصدر: Biography: Mark Zuckerberg 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.