مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مؤتمر افتراضي يبحث أثر “المرونة السيبرانية” في تعافي القطاعات من الهجمات التخريبية الرقمية

0 60

حدد خبير الأمن السيبراني، المهندس سمير عمر المدير، التنفيذي لفيرتشوبورت، عاملين رئيسيين ساهما في زيادة الهجمات السيبرانية التخريبية على السعودية، الأول التحول الحكومي الكلي في تقديم الخدمات وفق مفهوم “الحكومة الرقمية”، والثاني تعاظم دورها في قطاعات الطاقة والصناعة النفطية، ومشاركتها في الأحداث السياسية والاقتصادية الإقليمية والدولية

وتقاطعت تعليقات المهندس سمير عمر ، مع الدورة الثامنة لمؤتمر “فيرتشوبورت” لحلول أمن المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي سيعقد افتراضيُا بسبب جائحة كورونا، وذلك خلال الفترة (5-6) من أكتوبر المقبل، فيما وتشير التقارير المتخصصة إلى ارتفاع حصة سوق الأمن السيبراني السعودي بحلول 2023 إلى أكثر من 21 مليار ريال بصفته أكثر القطاعات بروزًا، كما سيكون استثمار هذا المجال في قطاع الطاقة بـ 4,6 مليار ريال، بينما حلت البنوك والخدمات المالية والتأمين ثانيًا بـ 3,8 مليار ريال، وتوقعت بيزنس واير  – في بحث منشور لها- نمو هذا السوق في المملكة بمعدل نمو سنوي مركب (12,4%) خلال الفترة 2020-2026، وحلت السعودية المرتبة 13 عالميًا في مؤشر الأمن السيبراني بقفزةٍ تجاوزت 33 مرتبة مقارنة بالعام 2017.

التهديدات السيبرانية

وحققت السعودية المرتبة الثانية عالمياً بمحور التحسن المستمر في مؤشر الأمن السيبراني للشركات، من بين 63 دولة هي الأكثر تنافسية، وذلك بحسب تقرير الكتاب السنوي الصادر عن مركز التنافسية العالمي في يونيو الماضي (2020)، حيث تقدمت من المرتبة 26 إلى 24، فيما تحسن ترتيبها في محور البنية التحتية من 38 إل المرتبة 36، وجاءت النتائج بعد إنشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، التي أوجدت فضاًء سيبرانيًا آمنًا وموثوقًا.

وبحسب التهديدات السيبرانية التي حظرتها Trend Micro، سجلت دول الخليج خلال الربع الأول من العام الجاري 1737 هجومًا على البريد الإلكتروني العشوائي، كٌشف عن 1114 برنامج تهديد ضار و 216 هجومًا لعناوين URL، فيما سجلت السعودية 344 هجمة (كوفيد-19)، بما في ذلك 268 هجوما على البريد الإلكتروني العشوائي، كُشف عن 59 برنامج تهديد ضار، و 17 هجوما لعناوين URL.

وأفاد استطلاع جديد شمل 6000 شخص حول العالم، أن 73% من الموظفين لم يتلقوا إرشادات توجيهية أو تدريباً خاصاً بالتوعية بالأمن الرقمي لحماية أنفسهم وعملهم من المخاطر، وذلك خلال فترة عملهم عن بُعد – بسبب جائحة كورونا-بالإضافة إلى تلقيهم رسائل بريد إلكتروني مخادعة متعلقة بـ COVID-19، وزيادة البريد العشوائي، والاتصال بنقاط WiFi المخترقة.

المرونة السيبرانية

ومن المقرر أن يُعقد المؤتمر الافتراضي تحت عنوان “التطور من المقاومة السيبرانية إلى المرونة السيبرانية في عصر المدن الذكية والاقتصاد الرقمي و انترنت الأشياء“، بمشاركة اكثر من 26 خبيرًا دوليًا وإقليميًا متخصصًا، و يُغطي “السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وعمان، ومصر، والأردن”، ويستهدف 15 قطاعًا محوريًا، وهي “الدفاع، والخدمات المالية والبنكية والتأمين، وتقنية المعلومات، والطاقة والصناعة، والصحة و التجزئة، والتعليم، والبناء والتشييد، والقطاعات الخدمية الحكومية، بالإضافة إلى المطارات والجامعات، وغيرها”، ويهدف إلى دعم مبادرات رؤية المملكة 2030 للتحول الرقمي، والتخفيف من آثار استهداف منشآتها الحيوية، ويمكن التسجيل في المؤتمر من خلال الرابط التالي : https://www.menaisc.com/register/

ويُعني “المرونة السيبرانية” باستعداد القطاعات الوقائية لمواجهة تعطل أعمالها وتعافيها من آثار الهجمات التخريبية، عبر معرفة وتحليل نقاط الضعف في مستويات البيئة الرقمية الداخلية، ومعالجتها استباقيًا من الهجمات المحتملة، الأمر الذي يحد الخسائر المالية.  

ويحظى المؤتمر برعاية ماسية من Trend Micro ، فيما ستكون CyberKnight شريك التوزيع الرسمي، أما الرعاة البلاتينيون هم : BlackBerry  و CrowdStrike و Cisco و Cybereason و silensec و splunk  و VMware Carbon Black، و الرعاة الذهبيون المتميزون هم  Anomali و BeyondTrust و FIREEYE و LogRhythm  و Lookout و mimecast و Proofpoint و RSA و SentinelOne و Thales و tripwire. ويعد ITS2 و   CyberX و McAfee رعاة هبيون، أما ARMIS و Cyberinc و EclecticIQ و FLASHPOINT و GroupIB و Seclore و stealthbits و tenable رعاة فضيون، و يعد (ISC)2 الراعي التعليمي، كما سيتوّج المؤتمر بتحالف استراتيجي مع جمعية “أمن المعلومات” ومجموعة سياج (CIAG) و شركة  int@j (جمعية شركات تقنية المعلومات الأردنية)، بالإضافة إلى الرعاة الآخرون, W7Worldwide  للاستشارات الاستراتيجية و الإعلامية.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.