مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

لماذا يجب أن تصبح المرافق “ذكية”؟

في عصر التطور الرقمي السريع تكتسب التكنولوجيا الذكية أهمية كبيرة في قطاع الطاقة والمرافق، وأصبحت الصناعات، مثل النقل والتوزيع، حكيمة في تبني فوائد التكنولوجيا التنبؤية، وإيجاد طرق أكثر مرونة لتحسين التحكم والأمان والأداء عبر الشبكات بتكاليف أقل.

وتجاوز هذا التحول القطاع الخاص؛ حيث يخطط قانون الاستثمار والوظائف في البنية التحتية الأمريكي (IIJA) الأخير لاستثمار ما لا يقل عن 80 مليار دولار في صناعة الطاقة والمرافق مع توقع جعلها أكثر مرونة في مواجهة التغيرات المناخية الشديدة والهجمات الإلكترونية وغيرها.

ومع ذلك فإن هذا التحول الرقمي لا يتعلق فقط بالتكنولوجيا، ولكنه يسلط الضوء على أهمية إنشاء صناعة ذكية داخل المرافق التي تستفيد من الأنظمة والمنتجات والقدرات الذكية.

 

الوصول إلى بيانات ذات مغزى من خلال الاتصال

 

يتم تمكين الاتصال من خلال تقنية مثل 5G، وتعتمد هذه الشبكات على الكشف التلقائي والتنبؤ بالأمور الشاذة وتصحيحها دون تدخل بشري. ومع استمرار تسريع استخدام الأجهزة المتصلة بالشبكة في المنزل، مقترنة بالقدرة على جمع بيانات ذات مغزى، فقد أصبح من الأسهل إدارة استخدام الطاقة في المنزل ومراقبة الصيانة وتعزيز الكفاءة الإجمالية، كل ذلك مع تقليل التأثير البيئي.

على سبيل المثال: بدأت الشركات والأسر في استخدام أجهزة استشعار تدعم تقنية الجيل الخامس لتوفير رؤى في الوقت الفعلي حول انقطاع التيار الكهربائي واستخدام الطاقة في المناطق السكنية. علاوة على ذلك يؤدي استمرار شبكات 5G في إنشاء سرعات اتصال أسرع  إلى توفير شبكات طاقة مدارة بشكل أكثر كفاءة ووقت تعطل إجمالي أقل.

 

تحسين صنع القرار “الذكي”

 

تحصل الشركات التي تدمج التكنولوجيا الذكية في مجموعتها على إمكانية الوصول إلى بيانات عالية الجودة لم تكن متوفرة لديها من قبل؛ ما يسمح لها باتخاذ قرارات عمل أكثر استنارة، وذلك يزيد من عائد الاستثمار إلى أقصى حد وهو أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح.

 

أحد الأمثلة البارزة هو العدادات الذكية، التي تزود شركات المرافق بمراقبة دقيقة في الوقت الفعلي لاستهلاك الطاقة أو المياه، ويتم نقلها عبر مجموعة متنوعة من الشبكات اللاسلكية. وأدى النمو السريع في تقنيات الحوسبة والاتصالات إلى إتاحة العديد من حالات الاستخدام الجديدة لهذه البيانات في الوقت الفعلي، مثل مراقبة الاستخدام واكتشاف الحالات الشاذة.

 

نظرًا لقدراتها التنبؤية والمراقبة في الوقت الفعلي تعد العدادات الذكية مفيدة لشركات المرافق التي يمكنها الآن اكتشاف نقاط ضعف البنية التحتية.

 

مزايا السلامة المعززة

 

تعمل التقنيات الذكية أيضًا على تعزيز سلامة العمال وتوفير تقييم أفضل لمخاطر المعدات والبنية التحتية. وهناك العديد من الحلول للتخفيف من تلك المخاطر، بما في ذلك:

_حلول العمال المتصلة التي تستفيد من تقنيات الواقع المعزز والافتراضي لتحسين تدريب وتجهيز القوى العاملة الميدانية للعمل في بيئات خطرة.

_ تسمح المستشعرات القابلة للارتداء بالمراقبة عن بُعد للعمال المنفردين الذين يقومون بأعمال الصيانة داخل البيئات المغلقة  “الأوعية الكيميائية ، والغلايات” أو على ارتفاعات عالية.

_ المساعدة عن بعد باستخدام حلول الاتصال مثل 5G تمكن الخبراء من دعم أطقم العمل الميدانية المتعددة عن بعد.

_تقلل التوائم الرقمية من الحاجة إلى تواجد الأفراد في الحقول البرية المحفوفة بالمخاطر؛ من خلال تمكين العمليات عن بُعد.

_يمكن لنشر الطائرات بدون طيار والمركبات الجوية غير المأهولة إجراء عمليات التفتيش والتقاط صور عالية الدقة، بدعم من الذكاء الاصطناعي وخوارزميات رؤية الكمبيوتر للتعلم الآلي.

 

حماية البيئة

 

نظرًا لأن الشركات العالمية تعيد تنسيق قيمها وأهدافها مع مبادرات الاستدامة فقد أصبح حياد الكربون موضوعًا مهمًا للمحادثة.

تدعم تحليلات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية من خلال إزالة الكربون في العمليات باستخدام التكنولوجيا الذكية.

وتراقب هذه التقنيات استهلاك باستخدام أدوات مثل العدادات الذكية لتوفير رؤى قيمة حول الأماكن التي تنفق فيها الشركات غالبية مواردها.

من خلال الوصول إلى هذه الأفكار يمكن لقادة الأعمال اتخاذ قرارات أفضل للمستقبل. على سبيل المثال: قد تختار الشركات الاستثمار في توربينات الرياح أو الطاقة الشمسية بدلًا من استخدام مورد غير متجدد.

 

إقرأ أيضًا:

لماذا تُعد المدن الذكية هي المستقبل؟

المدينة الذكية.. تقنيات ومخاوف

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.