مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

في 10 دقائق فقط.. تطوير تقنية لتفتيت حصوات الكلى بالموجات فوق الصوتية

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

طوّرت مجموعة من العلماء بجامعة واشنطن في سياتل تقنية جديدة لتفتيت حصوات الكلى وبسرعة أكبر من العلاجات الحالية؛ عن طريق موجات فوق صوتية منخفضة السعة وعالية التردد.

وحصوات الكلى عبارة عن بلورات تتكون عندما تتجمع الفضلات في الكلى، ويمر بعض الناس بهذه الأعراض دون أي إزعاج، ولكن يمكن أن تسبب الحصوات ألمًا شديدًا في البطن إذا علقت في الكلى أو الحالب، وهو الأنبوب الصغير الذي يربط الكلى بالمثانة.

وتتكون الحصى في الكلي نتيجة لاضطراب في مستويات السوائل والأملاح والمعادن وبعض المركبات الأخرى في البول، ويُعد المسبب الأساسي لذلك هو عدم استهلاك كميات كافية من السوائل. وبعض الأشخاص معرضون لتكوّن الحصى في الكلي بشكل أكبر من غيرهم، وقد يرجع ذلك إلى عوامل وراثية في حال إصابة أحد أفراد العائلة بها.

لكن الدراسة الجديدة، التي قادها “جوناثان هاربر” وزملاؤه، أفادت بأن الموجات فوق الصوتية يمكن تؤدي إلى تفتيت حصوات الكلى خلال 10 دقائق؛ ما قد يوفر طريقة أسرع وأقل إيلامًا لتمرير الحصوات في البول دون جراحة، وأُطلق على هذه الطريقة اسم تفتيت الحصوات بموجة انفجارية (BWL).

وخضع لهذه الدراسة 19 شخصًا منهم؛ حيث تم تفتيت 25 حصوة بمدة تصل إلى 10 دقائق، وحوالي 90 في المائة من حجم الحصى جُزئت من 12 ملم إلى أقل من 2 ملم. أما بالنسبة للتقنية التقليدية (SWL) فيتم تجزئة حوالي 60 في المائة من الحصى بشكل عام إلى أقل من 4 ملم، ويمكن عادة إخراج جزء يبلغ قطره 4 مم، ولكن بشكل مؤلم أكثر من الحصوات الصغيرة.

ويوضح “هاربر”: “إن تفتيت الحصى بموجة انفجارية يمكن القيام به دون الحاجة إلى تخدير المرضى. بينما يتم علاج حصوات الكلى غالبًا عن طريق تفتيت الحصوات بموجة الصدمة (SWL)، والتي تتضمن توصيل موجات فوق صوتية عالية السعة وذات تردد منخفض لمدة تصل إلى ساعة، وعادةيكون الشخص تحت التخدير، وفي بعض الأحيان يتطلب وجود حصوات كبيرة إجراء جراحة”.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

مفاجأة.. حرير العنكبوت يمكن أن يقضي على السرطان

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.