مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

فريق علمي يستخدم صفار البيض لدراسة آثار الصدمات الدماغية

عالم التكنولوجيا    ترجمة

 

قد تجعل مقارنة الدماغ البشري داخل جماجمنا مع صفار بيض رخو يطفو في بياض بيضة، العضو الأكثر حيوية لدينا يبدو هشًا بشكل لا يصدق. ولكن هذا بالضبط ما فعلته مجموعة من العلماء من “جامعة بنسلفانيا”.

من أجل دراسة ما يحدث للدماغ البشري أثناء إصابة الدماغ أو ارتجاج المخ، استخدم الفريق العلمي من “جامعة بنسلفانيا” بيضة بدلًا من الدماغ البشري، وفقًا لتقارير “Science Alert”.

وأوضح مهندس الطب الحيوي ” Qianhong Wu”؛ من جامعة فيلانوفا في ولاية بنسلفانيا: “بدأت التجارب بفكرة ولدت من المطبخ. التفكير النقدي، جنبًا إلى جنب مع التجارب البسيطة داخل المطبخ، أدى إلى سلسلة من الدراسات المنهجية لفحص الآليات التي تسبب تشوه صفار البيض”.

وعلى الرغم من أن الطريقة كانت غير عادية بالتأكيد إلا أن الدراسة ساعدت الباحثين على اكتساب فهم أفضل للطريقة التي تتحرك بها المادة الرخوة، مثل أنسجة المخ، وتشوهها عندما تتأثر بالقوى الخارجية.

يمكن أن تساعد هذه المعرفة في إنتاج معدات أمان أفضل للمركبات ويمكن أن تساعد اللاعبين الرياضيين في تجنب إصابات الدماغ.

داخل جماجمنا يستقر الدماغ في سائل ممتص للصدمات يسمى السائل النخاعي.

في تجاربهم بدأ الباحثون بقياس الخصائص المادية لصفار البيض وغشائه الخارجي، والتي استخدموها كبديل للدماغ البشري الحقيقي.

سمح لهم ذلك بقياس طريقة تفاعل صفار البيض مع التأثيرات أثناء تجاربهم المعملية. تم تكسير البيض، ووضع الصفار في وعاء شفاف تعرض فيه لثلاثة أنواع من الصدمات كجزء من التجارب.

أثناء التجارب لاحظ الفريق العلمي صفار البيض وتمدده مع تأثير الدوران، وكيف تغيروا بالكاد مع ضربة مباشرة للأوعية البلاستيكية التي تم وضعها فيها.

ترتبط نتائج الاختبار بالبحوث السابقة التي تتضمن اختبارات التصادم وتأثيرات رأس البندول. تضيف النتائج الجديدة وزنًا للنظرية القائلة بأن الدماغ أكثر حساسية للحركة الدورانية من الحركة الخطية.

بالطبع لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه عن إصابات الدماغ، والطريقة التي يتفاعل بها الدماغ مع الصدمات، ويقول الباحثون إن الحركة الخطية لا تزال مقياسًا مهمًا يجب مراعاته في التجارب المستقبلية.

في غضون ذلك تضيف هذه التجربة البسيطة نسبيًا التي نشأت في المطبخ، إلى المعرفة المتزايدة التي لديها القدرة على مساعدة عدد لا يحصى من الأشخاص المتضررين من إصابات الدماغ.

اقرأ أيضًا:

تطوير تقنية جديدة تساعد في رؤية أوضح للخلايا من الداخل

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.