مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

طلاب يصممون وسادة صاروخية مطبوعة ثلاثية الأبعاد لمهمات “ناسا”

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

تلقت شركة الطباعة ثلاثية الأبعاد “ICON” تمويلًا من وكالة “ناسا” الفضائية خلال العام الماضي؛ للمساعدة في تطوير تقنيات التصنيع المضافة لبعثاتها القمرية القادمة.

الآن ساعدت تكنولوجيا الشركة الطلاب في بناء أول منصة هبوط لمطبوعة ثلاثية الأبعاد على سطح القمر في العالم كجزء من مبادرة طلاب جيل مشروع “Artemis” التابعة لوكالة “ناسا”، وهي “وسادة صاروخية”.

وفي أكتوبر 2020 ساعدت شركة “ICON” الطلاب في بناء منصة إطلاق النموذج الأولي الخاص بهم باستخدام مادة قائمة على الأسمنت ونظام الطباعة العملاق للشركة. في الأسبوع الماضي اجتمعت الفرق في كامب سويفت لإطلاق نيران ثابتة بمحرك صاروخي على لوحة مطبوعة ثلاثية الأبعاد.

وقال “مايكل مكدانيل”؛ رئيس قسم التصميم في “ICON”: “هذا هو أول معلم في رحلة تحويل البناء خارج العالم إلى حقيقة، والذي سيسمح للبشرية بالبقاء وليس مجرد زيارة النجوم”.

تم تطوير منصة الصواريخ -التي يطلق عليها اسم جهاز تخفيف عمود القمر، أو Lunar PAD- بهدف أساسي يتمثل في أن تكون قابلة للنشر بشكل مستدام للبعثات القمرية المستقبلية. ومع ذلك فإن تصميمها المبتكر يعالج أيضًا مشكلة الغبار القمري.

أثناء مهمات “أبولو” أدت سحب الغبار الكبيرة الناتجة عن عادم محرك الصاروخ القوي إلى جعل الهبوط محفوفًا بالمخاطر؛ حيث قللت بشكل كبير من الرؤية، ولمعالجة هذه المشكلة؛ يتميز Lunar PAD بسلسلة من القنوات الشبيهة بالبتلات التي ترسل العادم للأعلى وللخارج في نفس الوقت الذي يحبس فيه الغبار ويقلل من السحب المرتفعة لأعلى بواسطة قوة محركات الصواريخ.

واقترح فريق الطلاب تصميمهم في ورقة حول مفهوم Lunar PAD في 12 يناير في المنتدى الأمريكي للعلوم الجوية والملاحة الفضائية 2021 SciTech Forum.

ويتيح المشروع منصة هبوط آمنة وقابلة لإعادة الاستخدام مطلوبة لاستكشاف القمر بشكل مستدام.

وتتكون الوسادة من طبقتين: سقف حيث ينطلق الصاروخ أو يهبط، وسلسلة من القنوات أسفل الطبقة العليا لإعادة توجيه العادم بأمان، وجدار يحيط بالهيكل، يلتقط أي جزيئات غبار قمري يتم إسقاطها للخارج أثناء الإطلاق أو الهبوط.

ومن أجل اختبار لوحة النموذج الأولي؛ تم استخدام أدوات قياس درجة الحرارة ومستشعرات سلوك تدفق العادم أثناء الطباعة. وبمساعدة خبراء “ناسا” أجرى الفريق اختبار حريق ساخن على المنصة.

جدير بالذكر أن التحليل الأولي يشير إلى أن التصميم يحقق بنجاح غرضه المتمثل في حبس الغبار الذي يطرده عادم محرك الصاروخ. ويُعد مشروع Lunar PAD مجرد مثال واحد للطلاب الذين يساعدون في بناء العديد من التقنيات المطلوبة لمواصلة استكشاف الفضاء.

 

اقرأ أيضًا:

“DJI FPV” طائرة بدون طيار هجينة وسريعة

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.