مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

سقوط جزء من صاروخ صيني خارج عن السيطرة في المحيط الأطلسي

0 180

في يوم 11 مايو، سقطت واحدة من أكبر قطع الحطام الفضائي على الأرض بطريقة لا يمكن السيطرة عليها؛ حيث هبطت في المحيط الأطلسي قبالة الساحل الشمالي الغربي الإفريقي، وتُعد هذه هي المرة الثانية بعد حادث مماثل في أبريل.

كان الحطام جزءًا ضخمًا من صاروخ Long March 5B الصيني، الذي أُطلق بنجاح في المدار في 5 مايو من مركز ونتشانغ الفضائي في مقاطعة جنوب هاينان، في الصين.

التحطم والعودة إلى الأرض

بعد ساعات قليلة من التوتر الذي شهده جزء من الصاروخ، بدأ يأخذ مسار العودة وينحدر نحو موقع غير معروف على كوكب الأرض، ويزن هذا الجزء من الصاروخ 18 طنًا تقريبًا، فهو أكبر قطعة من الحطام الفضائي؛ ما يجعله يسقط بشكل غير قابل للتحكم فيه إلى الأرض.

وقال جوناثان ماكدويل؛ عالِم الفلك بمركز هارفارد سميثسونيان، “يزن 17.8 طن، وهو يُعد أكبر كتلة يتم إدخالها بشكل غير متحكم فيه بعد “ساليوت 7″ الذي كان يزن 39 طنًا في عام 1991، ما لم يتم حسبان OV – 102 كولومبيا عام 2003”. 

وتم تأكيد الهبوط من قِبل سرب التحكم الفضائي الثامن عشر، وهي وحدة تابعة لسلاح الجو الأمريكي، على Twitter.

وقال مكدويل لشبكة CNN: “بالنسبة لكائن كبير مثل هذا، يمكن أن تنجو قطع كثيفة مثل أجزاء من محركات الصواريخ من العودة إلى الأرض وتحطمها، وبمجرد أن تصل إلى الجو الأدنى، فإنها ستتحرك ببطء نسبيًا؛ لذا فإنها في أسوأ الحالات يمكن أن تهدم منزلًا”.

ويمكن تحديد موقع شيء يسقط ببطء على الأرض بسهولة؛ ما يقلل الضرر إلى الحد الأدنى، في حين أنه عندما يتجه شيء ما بسرعة إلى الأرض بطريقة غير منضبطة، فسيكون من الصعب معرفة مكان تأثيره، ومقدار الضرر المحتمل الذي قد يحدثه.

في هذه الحالة فإن SpaceTrack الذي يتتبع الأشياء الموجودة في مدارنا، كل ما يستطيع فعله هو تضييق احتمالية موقع الهبوط إلى استراليا والولايات المتحدة وإفريقيا.

ووفقًا لتعليقات ماكدويل على تويتر؛ “المشكلة هي أنها تسير بسرعة كبيرة أفقيًا عبر الغلاف الجوي ويصعب التكهن بموعد سقوطها الأخير؛ حيث كان التنبؤ النهائي للقوات الجوية يزيد أو ينقص نصف ساعة، وخلال هذه الفترة قطعت 3/4 من الطريق حول العالم، ولكن من الصعب جدًا فعل أي شيء أكثر”.

لحسن الحظ، كان موقع الهبوط في المحيط الأطلسي، قبالة الساحل الغربي لإفريقيا، حيث لم يتسبب بالأذى لأي بشر.

المصدر:

Interestingengineering: Chinese Rocket Piece Uncontrollably Falls Down on Earth, Again

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.