مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

زراعة أشجار تقلل من البصمة الكربونية للعمل عن بُعد

عالم التكنولوجيا       ترجمة

 

أصبح العمل عن بُعد هو المعيار لمعظمنا في الوقت الحاضر؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستمرة. وبينما تشير الدراسات إلى أن الجائحة تُسبب حدوث انخفاض قياسي في انبعاثات الكربون، فإن العمل من المنزل لا يخلو من آثاره البيئية.

على سبيل المثال: يُقدر أن ساعة من المكالمات الجماعية عبر الفيديو تبعث من 150 جرامًا إلى 1 كجم من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وفقًا لنتائج دراسة حديثة أجرتها “جامعة بوردو”.

لذلك؛ تتطلع شراكة جديدة بين المتصدر الإيجابي للمناخ “Brynk” وتطبيق مؤتمرات الفيديو النرويجي “Whereby” إلى تغيير ذلك؛ من خلال تقليل البصمة الكربونية للعمل عن بُعد بمبادرة طموحة لزراعة الأشجار تحت مسمى “IMPACT FOREST”.

وتهدف مبادرة “IMPACT FOREST” إلى زراعة أكثر من مليون شجرة، بمعدل واحد لكل ثلاث مكالمات فيديو على تطبيق المؤتمرات طوال شهر فبراير.

وستُزرع غابة التأثير تلك عبر مواقع محمية في كينيا وموزمبيق ومدغشقر، وتغطي مساحة تقارب حجم 137 ملعبًا لكرة القدم.

وتشير تقديرات مشروع الكربون العالمي إلى أن انبعاثات الكربون في جميع أنحاء العالم انخفضت بنسبة 7% في عام 2020 مقارنة بالعام السابق، أي ما يعادل 2.4 طن من ثاني أكسيد الكربون، وهو يمثل أكبر انخفاض في الانبعاثات الأحفورية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وعلى الرغم من كونه معلمًا مهمًا إلا أنه غير كافٍ لتفادي أسوأ آثار أزمة المناخ. ومع ذلك، بالنسبة للكثيرين، يُنظر إليها على أنها فرصة فريدة للسعي لخفض الانبعاثات على المدى الطويل.

وفي حين أن هدف شركة “Brynk” وتطبيق “Whereby” المتمثل في إنشاء مليون شجرة هو مجرد بداية للمبادرة، إلا أنهما يأملان في أن تكون مجرد البداية ووضع معيار يتبعه الآخرون.

اقرأ أيضًا:

“نيسان” تبتكر شاحنة على هيئة مكتب للعمل عن بُعد

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.