مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: لن يتم حل أزمة تغير المناخ بخفض معدلات الانبعاثات الكربونية

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

تسعى جميع دول العالم إلى خفض معدلات الانبعاثات الكربونية المنتشرة بشكل كبير على الكرة الأرضية. ولكن دراسة جديدة من جامعة جورج تاون في بريطانيا وجدت أن خفض غاز ثاني أكسيد الكربون لا يكفي وحده لحل أزمة تغير المناخ.

– تفاصيل الدراسة الجديدة

لقد حلل الباحثون في الدراسة تأثير خفض ثاني أكسيد الكربون وحده جنبًا إلى جنب ملوثات مناخية أخرى غير ثاني أكسيد الكربون، على المدى القريب والمتوسط حتى عام 2050.

وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن خفض ثاني أكسيد الكربون وحده لا يمكن أن يمنع درجات الحرارة العالمية من تجاوز 2.7 درجة فهرنهايت (1.5 درجة مئوية) فوق مستويات ما قبل الصناعة، وهو الحد المنصوص عليه في اتفاقية باريس لعام 2015.

علاوة على هذا ذكر الباحثون أن التركيز على ثاني أكسيد الكربون وحده لن يمنع درجات الحرارة من تجاوز 3.6 درجة فهرنهايت (2 درجة مئوية)، وأضافوا أنه يجب علينا اعتماد استراتيجية مزدوجة تقلل أيضًا من الملوثات غير ثاني أكسيد الكربون، بما في ذلك: غاز الميثان ومبردات الهيدروفلوروكربون وسخام الكربون الأسود والضباب الدخاني على مستوى الأرض وأكسيد النيتروز.

وقد حسب الباحثون أن هذه الملوثات الخمسة مجتمعة تساهم حاليًا في الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون. لكن بينما يستمر ثاني أكسيد الكربون لفترة طويلة في الغلاف الجوي فإن معظم هذه الملوثات تدوم لفترة قصيرة فقط، ويشير هذا إلى أن قطعها يمكن أن يبطئ الاحترار بشكل أسرع من أي استراتيجية تخفيف أخرى.

– نتائج الدراسة الجديدة

تؤكد الدراسة أن استراتيجيات تجنب تغير المناخ الكارثي يجب أن تركز أيضًا على تقليل الملوثات الأخرى المهملة إلى حد كبير، بما في ذلك الميثان والضباب الدخاني على مستوى الأرض وأكسيد النيتروز.

وأوضحت أيضًا أن معالجة كل من ثاني أكسيد الكربون والملوثات قصيرة العمر في الوقت نفسه تقدم الأمل الوحيد للبشرية للوصول إلى عام 2050 دون التسبب في تغير مناخي لا رجعة فيه وربما كارثي.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

دراسة: ظاهرة تغير المناخ ليست السبب الوحيد وراء انقراض الصبار

 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.