مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تقنية “الاندماج النووي” تعود من جديد

عالم التكنولوجيا    ترجمة

 

أكدت شركتان متنافستان للاندماج النووي، يملكهما مستثمران، إننا نقترب من “لحظة فارقة” تخص تقنية الاندماج النووي في وقت مبكر من عام 2025.

يعود اندماج الهدف الممغنط (MTF) إلى السبعينيات، عندما اقترحه مختبر أبحاث البحرية الأمريكية لأول مرة. لكن مؤيدي (MTF) يقولون إن التكنولوجيا تعمل الآن على الوصول إلى سوق القوة التجارية.

مثل “مفاعل التوكاماك”، يشتمل مفاعل (MTF) على بلازما ساخنة تحتوي على مجال مغناطيسي قوي. ولكن عندما يتم تسخين جهاز “التوكاماك” بواسطة قوة خارجية غير عادية، يتم ضغط مفاعل (MTF) الذي تصنعه شركة “جنرال فيوجن” الكندية المدعومة من الملياردير “جيف بيزوس” لتسخين البلازما.

إن عملية تسخين البلازما تشبه حفلة مليئة بالرقص؛ حيث تستمر الغرفة في الانكماش حولهم. يتم تطبيق هذا الضغط عن طريق المكابس التي تنسق لتكوين موجة ضغط، ومن هنا يصبح الباقي عملًا أكثر تعقيدًا. وتفلت النيوترونات الساخنة من البلازما وتحتجز في المعدن السائل، وتزود طاقتها مبادل حراري لتوليد الطاقة. ومع حجرة رئيسية يبلغ قطرها 10 أقدام فقط، يعتبر مفاعل (MTF) لشركة “جنرال فيوجن”  صغيرًا لتقنية الاندماج التي تهدف إلى الاستدامة الذاتية وتوليد الطاقة بعد الوصول إلى اشتعال البلازما.

وفي الوقت نفسه تعمل شركة “كومنولث فيوجن سيستمز” الأمريكية بمغناطيس يزن 10 أطنان في قلب مفاعل الاندماج الخاص بها.

وسوف يحبس المغناطيس فائق التوصيل الهيدروجين ويضغط عليه لتحفيز مفاعل بلازما قوي.

ووضعت هذه الشركتين خططًا طموحة تستخدم مشروع (ITER) الدولي الضخم كنقطة مقارنة جيدة. ويخطط مشروع (ITER) لإنتاج أول بلازما في عام 2025، بهدف أن يكون على الإنترنت للحصول على طاقة الإشعال في عام 2035. لكن المشروع أيضًا يمثل رمزًا؛ حيث يجمع عشرات البلدان مع جهود تصنيعية وفكرية مشتركة نحو مفاعل واحد ضخم.

وتفتخر شركة “جنرال فيوجن” بمستثمرين عملاقين، مثل: “جيف بيزوس” و”توبياس لوتكي” مؤسس تطبيق  “Shopify “. بينما لدى شركة ” كومنولث فيوجن سيستمز”العديد من المستثمرين المغامرين مثل “بيل جيتس”.

في النهاية، يمكن للمفاعلات الأصغر حجمًا أن تتصرف بشكل أكثر رشاقة، دون أي طبقات من الدبلوماسية. من السهل معرفة مدى فائدة كلا الطريقتين، ولكن الشيء المهم اليوم هو أنه لم يصل أي شخص، بغض النظر عن حجمه، إلى اندماج البلازما الذي يولد طاقة أكثر مما يستهلكه.

 

اقرأ أيضًا:

“الشمس الاصطناعية” لكوريا الجنوبية تحقق رقمًا قياسيًا جديدًا

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.