مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

إعداد مصحف إلكتروني وأدلة آلية للحج الرقمي لما بعد الوباء

 

غيّر وباء كورونا كل شيء على مستوى العالم ، من الطقوس الدينية إلى التجمعات العائلية وحفلات الزفاف، ولن تعود الأمور إلى ما كانت عليه. لكن أهمية التباعد الاجتماعي فتحت الأبواب أمام رقمنة غير مسبوقة؛ حيث يتزوج الناس الآن عبر الإنترنت، والمواقع الدينية مجهزة بأدوات تقنية لمنع العدوى.

ويُعد الحج من أشهر التجمعات الدينية في العالم، وف ذروة الوباء العام الماضي كان يجب إلغاء الحج في المملكة العربية السعودية، ولكن الآن هناك عصرًا جديدًا؛ إذ جمعت المملكة بين الروحانيات والرقمنة عبر الروبوتات التي تصدر فتاوى أو نصائح إسلامية، جنبًا إلى جنب نظام محوسب لتبسيط حركة الحجاج.

ونظرًا لأن التجمعات الدينية في حقبة ما بعد الوباء لا تزال مدعاة للقلق؛ سوف تستخدم المملكة العربية السعودية نظامًا لجدولة الطقوس للزوار لحظة هبوطهم أراضيها؛ لتجنب الازدحام. وبصرف النظر عن التوجيه الآلي لتأدية شعائر الحج ستكون المصاحف الإلكترونية متاحة أيضًا لإكمال تجربة مقدسة مستقبلية.

وسيتم كذلك تعزيز إجراءات السلامة للحجاج ، والتي ستكون مفتوحة فقط للأشخاص المحصنين هذا العام بعد نشر الماسحات الضوئية الحرارية. وتم تعزيز المراقبة لأجهزة الكمبيوتر لمراقبة المسافرين حتى يعودوا إلى بلدانهم بأمان.

وفي المنطقة نفسها أطلقت السلطات الإماراتية أيضًا طائرات بدون طيار لمراقبة التباعد الاجتماعي خلال صلاة الجمعة. 

أما بالنسبة للمساحة الشخصية فقد شهدت قطر تطور سجادات الصلاة الذكية بشاشات صغيرة ترشد المسلمين الجدد من خلال الصلاة، أو تساعد الناس من خلال عرض آيات من القرآن. وهذا الاختراعمثالي لأولئك الذين يفضلون البقاء في المنزل، وهو أيضًا أداة للأطفال لمعرفة المزيد عن الصلاة.

 

إقرأ أيضا:

وزير سعودي يستعرض تكنولوجيا الحج الذكي في ظل أزمة كورونا

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.