مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

7 اختراعات تكنولوجية شاركت في تطوير طرق العلاج

0 269

لا شك في أن التكنولوجيا تجاوزت كل مجالات الصناعة في القرن الحادي والعشرين. ومع ذلك، فإن الأثر الأكثر قيمة للتكنولوجيا هو داخل صناعة الرعاية الصحية. في هذا المجال، تهدف التكنولوجيا إلى إطالة عمر الإنسان وتوفير حياة جيدة.

ووفقًا للبيانات، تضاعف متوسط ​​العمر المتوقع للفرد مقارنةً بعام 1900. والآن يبلغ متوسط ​​العمر 70 عامًا، ويعود كل ذلك إلى الأنماط المبتكرة والاختراعات التقنية التي تحدث في صناعة الرعاية الصحية. والتغييرات في الخيارات التشخيصية والعلاجية هي المسؤولة عن تقديم هذه النتائج.

خلال السطور التالية سنشارك معك قائمة بالاختراعات التقنية السبعة التي تُعيد تشكيل الطب:


1- الخدمات الصحية عن بُعد


هل تعلم أن 60% من الأمريكيين يرغبون في الحصول على خدمة رقمية في كل صناعة، بما في ذلك الرعاية الصحية؟

تشمل الخدمات الصحية عن بُعد: التشخيص وخدمات الوصفة الطبية عبر الإنترنت والمشورة الطبية التي يقدمها الأطباء عبر الإنترنت من خلال الأجهزة الرقمية. بهذه الطريقة يتم تخطي خط الانتظار للحصول على موعد مع طبيبك بسهولة. والوصول إلى طبيبك عبر الإنترنت سيحل مشكلتك بشكل أسرع، بهذه الطريقة يمكنك تجنب أي مضاعفات قد تحدث إذا انتظرت.

الطب عن بُعد هو ابتكار يجب أن نستخدمه لصالحنا. على سبيل المثال، ويمكننا تجنب تناول الأدوية المضادة والحصول على وصفة طبية من قِبل طبيب مرخص. كما يُعد الطب عن بُعد خيارًا رائعًا لذوي الاحتياجات الخاصة أو المصابين بالأمراض المزمنة، وبهذه الطريقة يمكنهم الوصول إلى طبيبهم في أي وقت والحصول على الدواء المطلوب في الوقت المحدد.


2- الواقع الافتراضي


من خلال الواقع الافتراضي (VR)، يمكن لطلاب الطب السيطرة على الممارسات الطبية في دراساتهم. بهذه الطريقة يمكن للطلاب التدريب على إجراءات معينة والحصول على فهم أفضل للتشريح البشري. بخلاف ذلك، أظهر الواقع الافتراضي نتائج مهمة في مساعدة المرضى الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية.


 3-  الأجهزة الصحية القابلة للارتداء


بسبب إطلاق تقنية البلوتوث في عام 2000، بدأت فكرة الأجهزة الصحية القابلة للارتداء. الآن، تتوفر هذه الابتكارات على معظم أجهزتنا المحمولة؛ حيث يمكننا قياس أنماط النوم وضربات القلب والضغط على هواتفنا. بخلاف مساعدتنا في هذه القياسات الروتينية، يمكن للأجهزة الصحية القابلة للارتداء أن تساعد المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري.

على سبيل المثال، تم إطلاق هذا الجهاز القابل للارتداء (ساعة) مؤخرًا بواسطة شركة “أبل” في 2018، ويتم استخدامه لقياس إيقاع قلب الشخص الذي يرتديه، باستخدام تخطيط كهربية القلب المدمج. يمكن أن يكون لدى الأجهزة القابلة للارتداء الصحية إمكانات منقذة للحياة، مع تدوين أي مؤشرات مبكرة على مشكلة كامنة.


4-  أجهزة الاستنشاق الذكية


أجهزة الاستنشاق العادية لديها الاستعداد لمساعدة حوالي 90% من حالات الربو. وعلى الرغم من ذلك، تُظهر الدراسات أن أجهزة الاستنشاق لا تُستخدم بشكل صحيح من قبل 94% من المرضى، وبالتالي فإن 50% فقط من مرضى الربو حالتهم تحت السيطرة.

 لذلك؛ من أجل مساعدة المرضى في استخدام أجهزة الاستنشاق الخاصة بهم بشكل صحيح، تم تطوير أجهزة الاستنشاق الذكية التي تعمل بتقنية البلوتوث في عام 2018. وتحتوي أجهزة الاستنشاق المزودة بتقنية البلوتوث على جهاز يسجل وقت وتاريخ الجرعة التي حصل عليها المريض، كما يتم تسجيل ذلك سواء تم بشكل صحيح أم لا.

ويتم نقل كل هذه البيانات القيّمة إلى الجهاز المحمول للمريض، وبهذه الطريقة يمكن للمريض الحصول على نظرة أفضل لحالته.


5- الطباعة ثلاثية الأبعاد


إذا كنت تعتقد أن الطباعة ثلاثية الأبعاد هي مجرد بدعة لإنشاء أشياء رائعة وممتعة، فأنت مخطئ. تجد الطباعة ثلاثية الأبعاد استخدامها في صناعة الرعاية الصحية أيضًا. في الواقع، لديها القدرة على إنشاء الغرسات والمفاصل المستخدمة أثناء العمليات الجراحية، على سبيل المثال، تُعد الأطراف الصناعية المطبوعة ثلاثية الأبعاد ابتكارًا قيمًا يتناسب مع احتياجات الفرد، مقارنة بالأطراف الصناعية العادية، وتوفر الأطراف الاصطناعية ثلاثية الأبعاد مستوى أعلى من الحركة.


6- الأعضاء الاصطناعية


عندما يتم الجمع بين الطباعة ثلاثية الأبعاد والطباعة الحيوية، فهناك مساحة لظهور الإبداعات المنقذة للحياة، مثل الأعضاء الاصطناعية. بادئ ذي بدء، كان ترميم خلايا الجلد اختراعًا بالنسبة لضحايا الحروق، وفي وقت لاحق، كان المبيضان الصناعيان والبنكرياس أول أعضاء اصطناعية.

عندما تحل هذه الأعضاء الاصطناعية محل الأعضاء المتضررة، دون أن يرفضها جهاز المناعة، يمكن إنقاذ العديد من الأرواح. وعلى الرغم من ذ لك، لم يتم استكشاف هذا المجال وتطويره بعد.


7- الطب الدقيق


أكدت سنوات من البحث أننا جميعًا مختلفون! لذلك، ما قد ينفع لمريض، قد يجلب الفشل لمريض آخر. بالإضافة إلى ذلك، تساعدنا التكنولوجيا في اتباع نهج شخصي أكثر تخصيصًا لتحقيق نتائج أفضل.

تُسمى رعاية المرضى التي تعتمد على اختيار العديد من العلاجات المختلفة وفقًا لجينات المريض واستعداداته “الطب الدقيق”، ويتم ذلك عن طريق الوصول إلى جوهر المرض، بمساعدة الإعداد الجيني الفريد للمريض.


الخلاصة:


إن التقدم التكنولوجي يسير جنبًا إلى جنب مع التقدم الطبي، وتهدف الابتكارات الصحية الثورية التي حدثت مؤخرًا في الصناعة الصحية إلى تمديد فترة حياتنا. وعلى الرغم من أهم 7 اختراعات تكنولوجية أعلاه، فهناك أيضًا تقنيات أخرى يتم استكشافها بشكل أكبر.

هذا النوع من النمو على وشك أن يتم اختباره؛ من خلال تطبيقه عمليًا في كل مستشفى، ونأمل جميعًا في التغلب على التكنولوجيا أو تسهيل ظروف معينة للتعامل معها.


المصدر: fluxmagazine:7 technology inventions that took part in the health industry


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الفضاء المدن الذكية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارات سيارة فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيس بوك فيسبوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت معالج مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.