مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

5 تقنيات ستغير مستقبل العالم

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

لا تغير التقنيات الجديدة الطريقة التي يعيش بها البشر في الوقت الحاضر فحسب، بل توفر أيضًا اتجاهات جديدة تشكل الطريقة التي سيعشون بها في المستقبل. وتبدأ هذه التقنيات الجديدة من تقنية الجيل الخامس في الهواتف الذكية وحتى تقنية الروبوتات النانوية. وخلال هذا المقال سنتعرف على 5 تقنيات إضافية ستغير العالم.

– 5 تقنيات ستغير مستقبل العالم:

5 تقنيات ستغير مستقبل العالم
5 تقنيات ستغير مستقبل العالم

1- الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي

يشير الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي إلى قدرة الآلات على التعلم والتصرف بذكاء؛ ما يعني أنها تستطيع اتخاذ القرارات وتنفيذ المهام وحتى التنبؤ بالنتائج المستقبلية بناءً على ما تتعلمه من البيانات.

ويلعب كل من الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي بالفعل دورًا أكبر في الحياة اليومية مما قد تتخيله. وسيحدث الذكاء الاصطناعي ثورة في كل جوانب الحياة الحديثة تقريبًا.

ويعد كل من الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي هما الأساس الذي تُبنى عليه العديد من التقنيات الأخرى، على سبيل المثال: بدون الذكاء الاصطناعي لم نكن لنحقق التقدم المذهل في إنترنت الأشياء، أو الواقع الافتراضي، أو روبوتات الدردشة، أو التعرف على الوجه؛ أو الروبوتات، أو الأتمتة، أو السيارات ذاتية القيادة.

وسوف يعمل الذكاء الاصطناعي أيضًا على تغيير الوظائف البشرية، ولكن بدلًا من رؤية مستقبل بائس؛ حيث يتم تسليم جميع الوظائف البشرية إلى الروبوتات، نعتقد أن الذكاء الاصطناعي سيجعل حياتنا العملية أفضل؛ إذ إنه سيعزز عمل البشر، وستظهر وظائف جديدة لتحل محل الوظائف التي تم الاستغناء عنها.

علاوة على ذلك عندما تصبح الآلات أكثر ذكاءً وقدرة على تنفيذ المزيد من المهام البشرية، مثل الإبداع والتعاطف والتفكير النقدي، ستصبح أكثر قيمة وفائدة في أماكن العمل بالمستقبل.

 

2- تكنولوجيا الجينات

إن علم الجينوم هو مجال متعدد التخصصات في علم الأحياء يركز على فهم ومعالجة الحمض النووي وجينوم الكائنات الحية. ويعد التحرير الجيني هو مجموعة من التقنيات التي تمكّن الهندسة الوراثية من تغيير الحمض النووي والبنية الجينية للكائنات الحية.

والمثير للاهتمام أن التكنولوجيا الحيوية تتقدم إلى النقطة التي يمكن فيها تغيير الحمض النووي المشفر داخل الخلية؛ وسيؤثر هذا في الخصائص. في النباتات يمكن أن يؤثر ذلك في عدد الأوراق أو لونها، بينما في البشر قد يؤثر في أطوالهم أو ألوان أعينهم أو احتمالية الإصابة بالأمراض. هذا يفتح مجموعة من الاحتمالات التي تكاد تكون غير محدودة؛ لأنه يعني أن أي خاصية لكائن حي موروثة يمكن تغييرها نظريًا.

وهناك الكثير من العمل الذي يتم إجراؤه على تعديل الجينات يتم في مجال الرعاية الصحية. ومن بين أكثر المشاريع الحالية إثارة هو تصحيح طفرات الحمض النووي التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل: السرطان أو أمراض القلب.

 

3- تفاعل الإنسان والحاسوب

تساعد الأجهزة التي يمكن ارتداؤها في تحسين الأداء البدني والعقلي المحتمل للبشر وعيش حياة أفضل وأكثر صحة. ربما تكون أكثر الأمثلة انتشارًا على الأجهزة القابلة للارتداء اليوم هي عصابات تعقب اللياقة البدنية والساعات الذكية: أجهزة صغيرة وسهلة الارتداء تراقب نشاطنا عادةً وتوفر رؤى تساعدنا في عيش حياة أكثر صحة وإنتاجية.

ومع ذلك فإن مصطلح “يمكن ارتداؤها” لا يعني بالضرورة شيئًا تعلقه على معصمك أو في أي مكان آخر من جسمك؛ بل يمتد هذا المصطلح إلى الملابس الذكية مثل أحذية الجري التي يمكنها قياس مشيتك وأدائك، والتطورات مثل الأطراف الاصطناعية الروبوتية، والتكنولوجيا القابلة للارتداء الروبوتية المستخدمة في الإعدادات الصناعية.

وكلما أصبحت التكنولوجيا أصغر وأكثر ذكاءً توسعت المجموعة الهائلة من الأجهزة القابلة للارتداء، وستظهر منتجات جديدة أصغر وأكثر ذكاءً لتحل محل الأجهزة القابلة للارتداء التي نعرفها اليوم. على سبيل المثال: لدينا بالفعل نظارات ذكية ولكن من المحتمل أن يتم استبدالها بعدسات لاصقة ذكية. بعد ذلك من المرجح أن يتم استبدال العدسات اللاصقة الذكية بزرع العين الذكية.

 

4- الواقع الممتد (XR)

يشمل الواقع الممتد (XR) كلًا من: الواقع الافتراضي والواقع المعزز والواقع المختلط، ويشير إلى استخدام التكنولوجيا لإنشاء تجارب رقمية أفضل.

في الممارسة العملية يتم استخدام الواقع الممتد لتعزيز مشاركة العلامة التجارية، والسماح للعملاء بالمحاولة قبل الشراء، وتعزيز خدمة العملاء، وجعل التعلم في مكان العمل أكثر فعالية، وتحسين العمليات التنظيمية الأخرى.

وتقدم تقنيات الواقع الممتد أيضًا طرقًا مثيرة وجديدة تمامًا للأشخاص؛ لتجربة العالم من حولهم. وتجد تقنية XR بالفعل تطبيقات حقيقية للغاية في عالمنا، ومن المرجح أن تغير طريقة تفاعلنا مع التكنولوجيا بشكل كبير.

 

5- الطباعة ثلاثية الأبعاد

تعني الطباعة ثلاثية الأبعاد، المعروفة أيضًا باسم “التصنيع الإضافي”، إنشاء كائن ثلاثي الأبعاد من ملف رقمي عن طريق بنائه طبقة تلو الأخرى. قد تبدو الطباعة ثلاثية الأبعاد منخفضة التقنية بشكل واضح أكثر من الذكاء الاصطناعي أو التحرير الجيني، لكنها قادرة على إحداث تحول كامل في التصنيع والصناعات الأخرى.

وباستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد يمكن لمصانع المستقبل طباعة قطع غيار الآلات في الموقع بسرعة. واستبدال خطوط التجميع بأكملها بطابعات ثلاثية الأبعاد. ويمكننا طباعة الأنسجة البشرية للزرع، وطباعة الأسلحة، وحتى الطعام.

وتوفر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد العديد من الفرص، وبفضلها يمكن تخصيص المنتجات والتصاميم لتلائم الطلبات، وقد يتضمن ذلك أي شيء؛ من الأحذية الرياضية المخصصة إلى الطعام المخصص لاحتياجاتنا الغذائية الفردية.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

4 تقنيات شائعة الاستخدام في المدن الذكية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.