مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

هيئة الطرق والمواصلات في دبي و”كريم” تطلقان خدمة مشاركة الدرّاجة

0 97

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، بالتعاون مع تطبيق “كريم”، رسميًا أول خدمة فريدة من نوعها لتقاسم الدراجات في المنطقة؛ حيث وزعت 780 دراجة على 78 محطة في دبي في إطار المرحلة الأولى من المشروع.

افتتح مطر محمد الطاير؛ المدير العام ورئيس مجلس الإدارة التنفيذية لهيئة الطرق والمواصلات، وموداس شيخة؛ المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Careem، برفقة أحمد بن سليم؛ الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، محطة أبراج بحيرات الجميرا، وحضر حفل الافتتاح عدد من المديرين التنفيذيين من الجانبين.

الأنظمة الذكية

تعتمد “كريم”، الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على أحدث الأنظمة الذكية لتتبع دراجاتها عبر GPS واستباق المواقع في مناطق الإشغال العالية؛ حيث ستسمح المحطات التي تعمل بالطاقة الشمسية للمستخدمين بالتأجير والدفع عبر تطبيق Careem Bike، والذي يسمح لهم بإلغاء قفل الدراجة عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة على الدراجة وإدخال رمز مكون من 5 أرقام من التطبيق في المحطة.

30 كم/ساعة

تغطي الخدمة العديد من المناطق المزدحمة في جميع أنحاء المدينة، مثل مارينا دبي، شارع شاطئ جميرا، أبراج بحيرة الجميرا، ذا جرينز، برشا هايتس، قناة دبي المائية، مدينة دبي للإعلام، وسط مدينة دبي والقدرة، بالإضافة إلى عدد من الطرق الآمنة عبر الكرامة، وتتيح سرعة قصوى تبلغ 30 كم/ساعة، وهي سرعة آمنة، سواء على مسارات الدراجات المخصصة أو على الطرق الآمنة التي تغطيها الخدمة.

وفقًا لعقدها المبرم لمدة 15 عامًا مع هيئة الطرق والمواصلات، ستعمل Careem على تشغيل 1750 دراجة وتثبيت 175 محطة خلال العامين الأولين، قبل زيادتها إلى ما مجموعه 3500 دراجة و350 محطة خلال السنوات الخمس المقبلة.

جودة الحياة

ويسر “مطر محمد الطاير” إطلاق خدمة مشاركة الدراجات، التي تلبي توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم؛ نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي؛ لتحسين نوعية الحياة في الإمارة، كما أنه يخضع لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم؛ ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي؛ لتوفير بدائل مناسبة تشجع سكان دبي على ممارسة وركوب الدراجات.

وقال “الطاير”: “تساهم هذه الخدمة في جهود الاستدامة في دبي وتشجع السكان والسياح على الاستمتاع بحياة نشطة وصحية، وتزويدهم بخيار نقل جديد من شأنه تحسين التنقل في جميع أنحاء المدينة. وتدعم الخدمة جهود هيئة الطرق والمواصلات لإنشاء نظام بيئي متكامل يوفر وسائل نقل مختلفة، لأنه يدعم نموذجًا مرنًا خاليًا من المركبات ويتكامل مع خدمات النقل اليومية، باستخدام نهج آمن ومريح. ويندرج هذا في إطار الجهود التي تبذلها حكومة دبي للحد من استهلاك الطاقة والتلوث، وتوفير بيئة أكثر صحة وسعادة وتقديم خدمة اتصال قصيرة تساعد مستخدمي النقل العام في الوصول إلى وجهاتهم النهائية”.

الأول من نوعه

من جهته، قال موداسير شيخة، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لتطبيق “كريم”: “نحن سعداء ومتحمسون لإطلاق أول برنامج من نوعه متعدد المراحل في المنطقة، ونعرب عن امتناننا لجميع أصحاب المصلحة في المجتمع الذين أدوا دورًا مهمًا في دعم المبادرة وساعدنا في تقديم خدماتنا للمقيمين والزوار على حد سواء”.

وأضاف: “نحن نقدر الجهود الكبيرة التي بذلتها هيئة الطرق والمواصلات لتحقيق النجاح في هذا المشروع، بينما نقدر مساهمات شركائنا في وصل للعقارات، وإعمار، ومركز دبي للسلع المتعددة (DMCC)، وتيكوم، ومجتمعات دبي القابضة، الذين ساعدوا في تحويل هذا المشروع إلى حقيقة واقعة”.

425 كم

خلال السنوات القليلة الماضية، وضعت هيئة الطرق والمواصلات 425 كم من مسارات الدراجات عبر مناطق، مثل سيح السلام، باب الشمس، شارع القدرة ، قناة دبي المائية، شارع شاطئ الجميرة، شارع الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بالإضافة إلى مشاريع في جميع أنحاء الخوانيج والورقاء، وكذلك مسارات مشتركة في القصيص والكرامة والمنقل (32 كم). ويصل إجمالي مسارات الدراجات عبر دبي إلى 647 كم بحلول عام 2023.

السلامة أولًا

في إطار استراتيجيتها للوفاء بأعلى معايير السلامة المرورية في جميع أنحاء إمارة دبي وتقليل معدلات الوفيات والإصابات والحوادث، وافقت هيئة الطرق والمواصلات على خدمة مشاركة الدراجات بعد دراسات مستفيضة؛ من أجل تقديم حلول للوصلات الأولى والأخيرة وتعزيز استراتيجية السلامة المرورية التي ستساعد في تحقيق صفر وفيات في جميع أنحاء دبي.

ولضمان سلامة مستخدمي تقاسم الدراجة، دعت هيئة الطرق والمواصلات راكبي الدراجات إلى الالتزام بقوانين وأنظمة الإمارة، وهي قانون المجلس التنفيذي 10/2015 والقرار التنفيذي 468/2019، الذي يحظر استخدام الدراجات على الطرق التي تبلغ السرعة القصوى عليها 60 كم / ساعة أو أكثر، وتجبر راكبي الدراجات على النزول عن دراجاتهم عند السير على الأقدام، وارتداء خوذة واقية وسترة عاكسة، والجلوس فقط على مقعد الدراجة، والركوب على الجانب الأيمن من مسار الدراجات، والامتناع من الاستيلاء على سيارة متحركة والامتناع عن الوقوف على دراجاتهم بطريقة يمكن أن تعوق المارة أو المركبات.

وتنص اللائحة أيضًا على أنه يجب على راكبي الدراجات الحفاظ على مسافة آمنة من المركبات والمشاة، والامتناع عن حمل أي شيء يمكن أن يزعزع استقرار الدراجة، والالتزام بجميع علامات الطريق / المسار، والامتناع عن استخدام سماعات الرأس ثنائية الأذن، والدورة فقط مع حركة المرور – وليس ضد حركة المرور وتأكد من أن دراجتهم تستحق الطريق وتلبي متطلبات السلامة.

ووفقًا للوائح، لا يجوز استئجار أو استخدام الدراجات للأطفال دون سن 15 عامًا، إلا إذا كان برفقة شخص بالغ يبلغ من العمر 18 عامًا أو أكبر.


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الصين المدن الذكية الهاتف المحمول الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل روبوت سامسونج سيارات سيارة سيارة كهرباء سيارة كهربائية شخصية تكنولوجية فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيسبوك فيس بوك كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت ناسا هواوي واتساب


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.