مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“ناسا” تستخدم الذكاء الاصطناعي في التقاط صور أفضل للشمس

48

عالم التكنولوجيا    ترجمة

 

تستخدم وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” نوعًا جديدًا من أنواع تقنية الذكاء الاصطناعى وهو التعلم الآلي على التلسكوبات الشمسية، بما في ذلك مرصد الطاقة الشمسية الديناميكي (SDO)، الذي تم إطلاقه في عام 2010، وجهاز تجميع صور الغلاف الجوي (AIA)، وهي أداة التصوير التي تنظر باستمرار إلى الشمس.

لقد اعتاد العلماء على استخدام صواريخ صغيرة تحمل فقط عددًا قليلًا من الأدوات وتستغرق 15 دقيقة في الرحلات إلى الفضاء لمعايرة التلسكوبات، وكان على العلماء التوصل إلى طريقة جديدة لمعايرة التلسكوبات.

وهذا النوع من الذكاء الاصطناعي يسمح لوكالة “ناسا” بالتقاط صور غير مسبوقة للعملاق السماوي، مع الحد من تأثيرات جزيئات الشمس وأشعة الشمس الشديدة، التي تتسبب في تحلل العدسات وأجهزة الاستشعار بمرور الوقت.

وقال الدكتور “لويز دوس سانتوس”؛ عالم الفيزياء الشمسية في مركز “جودارد لرحلات الفضاء” التابع لوكالة “ناسا” والباحث الرئيسي للدراسة، في بيان: “إنه مهم أيضًا لمهام الفضاء السحيق التي لن يكون لديها خيار صواريخ المعايرة. نحن نعالج مشكلتين في وقت واحد.”.

لقد استخدم العلماء الخوارزمية الجديدة الخاصة بالذكاء الاصطناعي لفهم الهيكل الشمسي ومقارنتها بالبيانات؛ عن طريق تزويدها بالصور من رحلات الصواريخ وإعلامها بالكمية الصحيحة من المعايرة المطلوبة.

وقد عرفت الخوارزمية مقدار المعايرة اللازمة لكل صورة بمجرد تغذية البيانات الكافية. بالإضافة إلى ذلك كانت قادرة أيضًا على مقارنة الهياكل المختلفة عبر أطوال موجية متعددة من الضوء، مثل التوهج الشمسي.

وذكر الباحثون كذلك أن نهجهم يمكن أن يتكيف مع صور أخرى أو أدوات خاصة تعمل بأطوال موجية أخرى. وقد نُشرت الدراسة الجديدة في مجلة “Astronomy & Astrophysics”.

المصدر:

NASA is using artificial intelligence to take better pictures of the sun as space telescopes can be damaged by staring at the massive star

 

اقرأ أيضًا:

لأول مرة.. الذكاء الاصطناعي ينشئ خريطة جديدة للروابط الخفية بين المجرات

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.