مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مفاجأة.. المحيط الأطلسي قد يتسع بسبب هذه الظاهرة المحيرة

عالم التكنولجيا    ترجمة 

 

يقدر العلماء أن المحيط الأطلسي يزداد اتساعًا بعدة سنتيمترات كل عام، بينما يتقلص المحيط الهادئ بوتيرة جليدية مماثلة.

يعرف المجتمع العلمي أن التحول يرجع إلى حركة الصفائح التكتونية، إلا أنه بعيد عن الفهم الكامل للقوى الجيوفيزيائية وراء هذه الظاهرة.

في محاولة لاكتساب المعرفة حول هذا الموضوع، أرسل فريق من “جامعة ساوثهامبتون”  الإنجليزية، أسطولًا من الروبوتات الموجودة تحت سطح البحر لتسجيل الحركات الزلزالية أسفل سلسلة جبال وسط الأطلسي.

في دراستهم التي نشرت في مجلة “Nature” العلمية، افترض العلماء أن ديناميكيات سلسلة جبال وسط المحيط الأطلسي – الحدود التي تفصل تكتونيًا بين الأمريكتين من أوروبا وأفريقيا – تلعب دورًا مهمًا في توسيع المحيط الأطلسي.

ويوضح الفريق الذي يقوده عالم الزلازل “ماثيو أجيوس” من “جامعة ساوثهامبتون”: “يتم قبول الألواح الغارقة والأعمدة المرتفعة كمواقع للنقل، في حين لا يُفترض عادةً أن يكون للحواف وسط المحيط دور. ومع ذلك، فقد ثبت أن القيود الصارمة من القياسات في الموقع عند التلال تمثل تحديًا”.

وقد رصدت التسجيلات الزلزالية من أسطول الروبوتات الموجودة تحت سطح البحر، والتي تسمى أجهزة قياس الزلازل، تدفق المواد في منطقة انتقال الوشاح بين الوشاح العلوي والسفلي.

وسمح ذلك للفريق بتصوير نقل المواد على أعماق تصل إلى 660 كيلومترًا (410 أميال) تحت السطح.

تشير البيانات إلى أن المواد الكيميائية من الوشاح السفلي ترتفع لأعلى، وهو أمر كان يُعتقد سابقًا أنه يحدث فقط في الأعماق الضحلة من سلسلة جبال الأطلسي الوسطى. كما يوضح الباحثون أن الملاحظات تشير إلى نقل المواد من الجزء السفلي إلى الوشاح العلوي – سواء كان مستمرًا أو متقطعًا – المرتبط بجبال وسط المحيط الأطلسي”.

وتابعوا: “نظرًا لطول عمر نظام التلال في منتصف المحيط، فإن هذا يشير إلى أن الحمل الحراري في الوشاح الكامل قد يكون أكثر انتشارًا مما كان يُعتقد سابقًا”.

تظهر النتائج الجديدة أيضًا أن العمليات التي تساهم في انتشار قاع البحر تمتد إلى عمق الأرض أكثر مما تم تسجيله سابقًا. ويقول الباحثون إن هذه الظاهرة قد تحدث حتى في مناطق قاع البحر غير المميزة بمناطق اندساس الصفائح.

وبذلك، تدحض هذه الدراسة الافتراضات القائمة منذ فترة طويلة بأن حواف منتصف المحيط قد تلعب دورًا سلبيًا في حركة الصفائح التكتونية”.كما تشيرالدراسة  إلى أنه في أماكن مثل وسط المحيط الأطلسي، تلعب القوى الموجودة على التلال دورًا مهمًا في فصل الصفائح حديثة التكوين عن بعضها.

في الأساس، يقول الباحثون إن اندفاع المادة من الأعماق تحت قشرة الأرض قد يفسر حقيقة أن المحيط الأطلسي يتسع ببطء. لكن تساعدنا دراستهم على اكتساب فهم أفضل للصفائح التكتونية المسؤولة عن الزلازل وأمواج تسونامي والانفجارات البركانية.

اقرأ أيضًا:

علماء يستخدمون صور الأقمار الصناعية لحصر عدد الأفيال

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.