مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

مستقبل البشرية.. كيف ستبدو حياتنا مع تقنية “إنترنت الحواس”؟

يُعد إنترنت الحواس (IoS) جزءًا من التقنيات الناشئة التي ستتولى زمام الأمور وتعيد تشكيل حياتنا خلال العقد القادم. وهو أحد الاتجاهات الرئيسية الناشئة في مجال التكنولوجيا الاستهلاكية لعام 2021 وصولًا إلى عام 2030.

وبحلول عام 2030، سينشئ إنترنت الحواس تطبيقات جديدة لتعزيز أداء الآخرين الموجودين بالفعل.

وسيتم تمكين (IoS)؛ من خلال تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي (AI) والواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR) واتصالات الجيل الخامس (5G) والأتمتة. ويتوقع المستهلكون أنه بحلول عام 2030، ستتنافس التجارب القائمة على الشاشة بشكل متزايد مع التجارب متعددة الحواس التي ستكون تقريبًا غير قابلة للفصل عن الواقع.

– نظارات الواقع المعزز ستصبح جزءًا من حياتنا اليومية بحلول عام 2025

مستقبل البشرية.. كيف ستبدو حياتنا مع تقنية إنترنت الحواس؟

وفقًا لـ Ericsson ConsumerLab’s 10 Hot Consumer Trends 2030 ، يتوقع نصف مستخدمي الهواتف الذكية في العالم أنه بحلول عام 2025، سنرتدي جميعًا نوعًا من نظارات الواقع المعزز (AR) خفيفة الوزن وعصرية.

هذا اتجاه يمكن أن يتولى زمام الأمور بحلول عام 2023، كما ستحل النظارات الذكية أيضًا محل الهواتف الذكية كجهاز أساسي.

أحد الأمثلة المعروفة على هذا الاتجاه هو الشراكة بين “فيسبوك” والشركة الأم “Luxottica” لشركة “Ray-Ban”؛ حيث تم التعاون بينهما لتطوير نظارات الواقع المعزز، ويخطط “فيسبوك” لإطلاق الجهاز القابل للارتداء، المسمى (Orion) بين عامي 2023 و2025. هذه النظارات مصممة لتلقي المكالمات والسماح للمستخدمين ببث الفيديو إلى أشخاص آخرين.

ويتوقع المستهلكون أيضًا توفر الأجهزة القابلة للارتداء التي يمكنها ترجمة اللغات على الفور. سيكون هذا مشابهًا للطريقة التي يمكن بها للمساعد الصوتي (Alexa) الترجمة من لغة إلى أخرى من خلال مكبرات الصوت الذكية Amazon Echo وEcho Dot.

وستسمح لنا الأجهزة القابلة للارتداء أيضًا بالتحكم في بيئتنا الصوتية وتجربة الرائحة والذوق والقوام ودرجة الحرارة رقميًا.

ومع تقدم المستهلكين في هذا العالم الرقمي الحسي سيحتاجون إلى اتصال فائق السرعة من الجيل الخامس (5G)، وتأخر غير محسوس قائم على الحوسبة والأتمتة المتقدمة.

-إنترنت الحواس سيتحكم في الصوت

هذه الرؤية لا تستند فقط على التقدم التكنولوجي المتوقع، بل تعتمد أيضًا على أبحاث المستهلكين. ويتوقع المستخدمون الأوائل في المناطق الحضرية أننا سنستخدم جميع حواسنا عبر الإنترنت بحلول عام 2030.

نحن محاطون بالأصوات؛ من الألحان الهادئة التي نختار العزف عليها من خلال سماعاتنا إلى الضوضاء المزعجة مثل صوت قطار الأنفاق أو الجيران الصاخبين الذين يحتفلون في منتصف الليل. وبحلول عام 2030، يتوقع المستهلكون أن يكونوا مسيطرين بشكل كامل، ليس فقط التحكم فيما يسمعونه ولكن أيضًا ما يسمعه الآخرون منهم.

وبحلول عام 2030 سيكون المستهلكون أكثر قدرة على تشكيل عالمهم السليم. لن يكونوا راضين بعد الآن عن التعرض لأي شيء يعتبرونه أصواتًا محيطة غير مرغوب فيها.

-التحكم الصوتي والترجمة الخالية من العيوب

بحلول عام 2030 يتوقع المستهلكون أن يكونوا أكثر سيطرة على كيفية ظهور أصواتهم بأي لغة. ويتوقع أكثر من سبعة من كل عشرة مستهلكين الذين شملهم الاستطلاع امتلاك سماعات أذن تتولى ترجمة اللغات تلقائيًا وبدون أخطاء. وستكون نفس السماعات جهازًا يسمح للمستخدمين بالاتصال بأي شخص في العالم، بأي لغة، والتحدث مثلهم تمامًا.

ومع ذلك يمكنهم أيضًا اختيار أن يبدو وكأنهم شخص آخر مع 67% يعتقدون أنهم سيكونون قادرين على سماع صوت أي شخص. إنهم يعتقدون أن هذا الصوت سيبدو حقيقيًا لدرجة أنهم قد يخدعون أفراد الأسرة، وأن يبدو مثلك تمامًا.

-الأصوات المدمجة ستصبح مكانية

ستجعل أجواء الصوت التجارب الرقمية والمادية طبيعية على حد سواء. سيصبح الصوت مدمجًا بطريقة تجعل أي كائن رقمي يتم وضعه في العالم المادي يبدو حقيقيًا تمامًا. تخيل غرفة مليئة بالأشياء الرقمية التي تنتج أصداء أقل مقارنة بغرفة فارغة.

يُعتقد أن ستة من كل عشرة أنهم سيكونون قادرين على سماع أنفاس وخطى الشخصيات في اللعبة. بمعنى آخر، يعتقدون أنهم سيكونون قادرين على سماع “بوكيمون” خلفهم وتحديد موقعه من خلال تلك الأصوات بنفس الطريقة التي كانوا سيفعلونها لو كان شخصًا حقيقيًا أو حيوانًا.

يعتقد أيضًا نصف المستهلكين أنهم لن يحتاجوا حتى إلى سماعات أذن على الإطلاق. وبدلًا من ذلك، فإنهم يتوقعون أن شيئًا بسيطًا مثل عصابة الرأس الذكية ستنقل الصوت مباشرةً إلى العقل. إن التحكم الفعال فيما يسمعونه هو أمر يدركه الكثيرون بشكل إيجابي.

ويتوقع ما مجموعه 54% من المستهلكين أن تكون لديهم القدرة على إنشاء فقاعة صوت رقمية خاصة بهم. سيمكنهم ذلك من سماع ما يريدون فقط. كما يعتقد البعض أن هذا سيكون ممكنًا أثناء السفر في حافلة مزدحمة.

أخيرًا، السمع البشري قد يتجاوز حدوده الطبيعية. ويتوقع ما يقرب من نصف المستهلكين أن يكونوا قادرين على استخدام طوق رأس يحول الأصوات إلى تجارب حسية أخرى.

باستخدام عصابة الرأس هذه، يمكنك تغيير الأصوات إلى أحاسيس على بشرتك، أو صوت حركة المرور من حولك إلى ألوان. ويتوقع المستهلكون أن تقوم عصابات الرأس الذكية بنقل الصوت مباشرة إلى أدمغتهم، بعد كل شيء، سيكون الدماغ هو واجهة المستخدم. الاحتمالات لا حصر لها.

اقرأ أيضًا:

عصر جديد لـ “إنترنت الحواس” بحلول عام 2030

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية أضغط هنا

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.