مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“مدن” تستعرض منظومتها للأمن الصناعي والتحول للمدن الصناعية الذكية في “المؤتمر السعودي الدولي للسلامة”

 

 

تشارك الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية “مدن”، في “المؤتمر السعودي الدولي للسلامة الصناعية ومنع الخسائر”، الذي في الرياض خلال الفترة من 3 – 6 أكتوبر 2021م.

وأوضح قصي العبد الكريم، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي المتحدث الرسمي  أن “مدن” تشارك بجناح متكامل وبالرعاية الذهبية للمؤتمر الذي تُنظّمه الهيئة العليا للأمن الصناعي، في إطار حرصها على تعزيز وبناء علاقات التعاون مع شركائها المحليين والعالميين ضمن إستراتيجيتها لتمكين الصناعة والإسهام في زيادة المحتوى المحلي، تماشياً مع رؤية المملكة 2030.

وبين أن المؤتمر يعدُ فرصة لتبادل الخبرات والاطلاع على المُستجدات والتقنيات الحديثة في مجال السلامة الصناعية ومنع الخسائر في المرافق الحيوية، إضافة إلى استعراض نظام “مدن” لإدارة السلامة والحماية من الحريق والجهود الوقائية والتوعوية، ومنظومة الخدمات النوعية التي تتمتع بها المدن الصناعية كخطط الاستجابة للطوارئ وإستراتيجية إدارة الأزمات والكوارث، التي تُحقّق سهولة ممارسة الأعمال ضمن بيئة استثمارية ذكية وآمنة، طبقاً لأفضل معايير الجودة المُعتمدة محلياً وعالمياً.

وأضاف أن “مدن” أسسّت نظاماً لإدارة السلامة والصحة المهنية “Safety Management System” وفق أحدث الممارسات العالمية في مجال السلامة ISO45001 بهدف تعزيز مستويات الأداء والتشغيل، والارتقاء بمعايير الأمن والسلامة والحماية من الحريق بالمدن الصناعية، بجانب تعيين خبراء ومُتخصّصين في هذا المجال، واحتضان معاهد ومراكز مُتخصّصة من القطاعين العام والخاص لتدريب العاملين ورفع درجات الوعي الوقائي لديهم ومنها على سبيل المثال وليس الحصر: معهد أكاديمية العرب للإطفاء والسلامة والأمن الصناعي العالي للتدريب، وشركة مركز العام الفني والسلامة للتدريب، وشركة مركز اتجاه الحريق المحدودة.

وبين أن “مدن” توفر كذلك أفضل التقنيات والأساليب التي تُعزّز من مُعدلّات الأمن والسلامة بالمدن الصناعية، ومنها تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة مثل “إنترنت الأشياء” في إطار برنامجها للتحوُّل إلى المدن الصناعية الذكية، الذي يستهدف رفع الكفاءة التشغيلية، وتقديم حلول رقمية مرتبطة بغرفة التحكُم لدى مبنى إدارة المدينة الصناعية، ويعتمد على منصة تستخدم الذكاء الاصطناعي لأتمتة العمليات وإشعار المسؤولين بمخرجات النظام.

وأكد أن تطبيقات برنامج الحلول الذكية شملت إطلاق 11 حلاً ذكياً في مجالات الأمن والسلامة الصناعية والبيئة والمراقبة كان من أبرزها: ربط المدن الصناعية بكاميرات المراقبة وتحليل بيانات المركبات مع تركيب أنظمة الرصد الآلي، وتجهيز غرفة المراقبة والتحكم في المدينة الصناعية الثانية بالرياض، الذي اعتمد تقنيةً حديثة لتوصيل الكاميرات لاسلكياً.

وأفاد العبد الكريم، أنه تم كذلك استكمال تنفيذ مركز التحكم ومركز البيانات ومنصة المدن الذكية في المدينة الصناعية الثانية بالدمام، حيث واكب إطلاقها عدد من الحلول الذكية منها: نظام الإنذار من الحريق ويستهدف مراقبة المنشآت، وإرسال إنذارات ورسائل على منصة “مدن” الذكية حال حدوث حريق –لا قدر الله- لتقليل الخسائر ورفع مستوى الاستجابة، نظام الكشف عن الدخان والحركة لمراقبة الدخان في المرافق البعيدة وإرسال إنذارات بهدف حماية الأصول والممتلكات، نظام مراقبة محطات المياه لقياس كمية المياه المُنتجة والخارجة لرفع مستوى جودة الخدمات المقدمة للشركاء، وأيضاً نظام الإنارة الذكية لترشيد استهلاك الكهرباء ورفع كفاءة صيانة وتشغيل الإنارة.

وأوضح أنه تم تشغيل 5 محطات إطفاء وإنقاذ في 5 مدن صناعية هي: مدينة سدير للصناعة والأعمال، المدينة الصناعية بالخرج، المدينة الصناعية بالمدينة المنورة، المدينة الصناعية الثالثة بالدمام، والمدينة الصناعية الثانية بجدة”، إضافة إلى تشغيل وحدة تدخل سريع في المدينة الصناعية بعسير، فيما يجري العمل لاستخدام الأنظمة الذكية من خلال مشروع لربط محطات الإطفاء بالمصانع مباشرة والتي ستسهم في رفع سرعة الاستجابة وتقليل الخسائر، وتعزيز جودة الخدمات المُقدّمة ، فضلاً عن توقيع مذكرة تفاهم مع المديرية العامة للدفاع المدني لتوزيع المهام وتبادل الخبرات والتجارب في مجال الاستجابة للحرائق وتنفيذ التمارين الوهمية بالمدن الصناعية.

وأشار إلى أنه تم تنظيم عدد من الورش التوعوية للعاملين في المنشآت حول نظم الأمن والسلامة الصناعية، وتنفيذ مجموعة من البرامج التوعوية للتعامل مع الحرائق والاستخدام السليم لطفايات الحريق وأنواعها، بجانب تنفيذ 2890 زيارة تفتيشية دورية للتأكد من سلامة وتركيب أنظمة مكافحة الحريق بالمصانع، وعدم وجود تسريبات للمواد الكيميائية، حيث جرى وضع آليات للتأكد من صحة التخزين وتسجيل الملاحظات وإجراءات التصحيح والمتابعة.

يذكر أن “المؤتمر السعودي الدولي للسلامة الصناعية ومنع الخسائر” يهدف إلى دعم مفهوم السلامة الصناعية ومنع الخسائر في المرافق الحيوية للمملكة، كبعد إستراتيجي وعملي يرتكز على تطوير وحوكمة الجوانب الفنية للسلامة وتطوير المعايير وإجراءات التشغيل الآمنة، والالتزام بالأعمال، وفقاً لأفضل الممارسات.

وتهتم “مدن” منذ انطلاقتها عام 2001 بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات، إذ تشرف اليوم على 36 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة، إضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 4 آلاف مصنع بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس.

 

المصدر

 

“مدن” تدشّن مركزاً متخصّصاً لتأهيل المرأة السعوديّة للعمل بالمدن الصناعيّة
الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.