مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هو سر “قطرة الأمير روبرت” والزجاج المضاد للرصاص؟

146

  عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

هل سمعت من قبل عن مصطلح “قطرة الأمير روبرت”. إذا لم تكن سمعت عن هذا من قبل فستعرف الآن، بعد أن كشفت “Science Alert ” مؤخرًا عن مقطع فيديو يُظهر أعجوبة زجاجية قوية للغاية، إنه نوع من الزجاج المضاد للرصاص.

تبدو “قطرة الأمير روبرت” أكثر مثل شرغوف (صغير الضفدع) مع رأس بصلي الشكل وذيل طويل ورقيق وقوي جدًا لدرجة أنه يستطيع تحمل ضربة مطرقة، كما أن الرصاصات التي تطلق عليه تتحطم لدى اصطدامها به. وعلى الرغم من ذلك عندما تحمل القطرة من ذيلها وتضغط عليه قليلًا بإصبعك تتحطم كلها وكأنها انفجرت، وتتناثر إلى ما يشبه المسحوق الزجاجي.

تتم صناعة “قطرات الأمير روبرت” من خلال سكب الزجاج المذاب في ماء بارد؛ ما يجعل سطحه الخارجي يتصلب على الفور، بينما يبقى الجزء الداخلي منه ذائبًا. وتحاول الطبقة الخارجية المبرّدة من القطرة الانقباض بينما تحاول الطبقة الداخلية التوسع، وبينما يتبلور كل شيء تتسبب هذه القوى المتضادة الفاعلة في الرأس بجعله يمتلك قوة كبيرة غير اعتيادية، لكنها تبقى هشة للغاية في حالة ما تسبب أمر ما في زعزعة استقرار هذا التوازن الذي يحكمها.

واستفادت شركات كثيرة من هذه القطرة، على سبيل المثال لا الحصر: قامت شركة “Corning” منذ القرن التاسع عشر بصناعة زجاج متخصص واستخدمت العلوم المعاصرة لتحسين تكنولوجيا الزجاج؛ من التطبيقات الصناعية والعسكرية إلى Corning Ware التي تتحمل درجات الحرارة لأغراض الطهي والخبز.

وبينما تعتبر القطرة طفرة في طريقة تقديمها وتدميرها، ولكن الدروس الموجودة بداخلها قابلة للتطبيق على نطاق واسع لتحسين الزجاج على مدى مئات السنين.

وتتيح ميزة (ThisSavage) سقوط الزجاج المنصهر في الخزان؛ حيث يصدر صوتًا في حركة بطيئة للغاية، وما يحدث يشمل سطح التبريد السريع والجزء الداخلي الذي لا يزال منصهرًا من القطرة، والتي تشكل هيكلًا شاملًا بهيكل خارجي غير قابل للتدمير.

ويبرد الجزء الخارجي من الزجاج المنصهر بسرعة كبيرة ويشكل غلافًا يجب أن يستمر باقي الزجاج بداخله في ملئه، حتى عندما يبرد أيضًا ويريد التراجع. ونظرًا لأن البنية الكاملة للقطرة تتراجع بقدر الإمكان جسديًا؛ فإن الشكل والتوتر الداخلي يشكلان ممتص صدمات مذهلًا.

لكن “قطرة الأمير روبرت” لديها ما يُسمى “كعب أخيل”، فإذا قمت بقطع الذيل الطويل للقطرة -ويمكن أن يصل طوله إلى متر أو أكثر- سيتم تحرير كل الضغط والشد دفعة واحدة.

تنفجر القذيفة مثل قنبلة العصا الحركية، لكن القوى المتنافسة تعني أن الزجاج يتبخر في مكانه تقريبًا في البداية بدلًا من الانفجار الحقيقي للخارج. وتوضح طبيعة التفاعل مقدار التوتر السطحي على الجزء الخارجي سريع البرودة للقطرة التي تحافظ على كل شيء معًا.

 

اقرأ أيضًا:

في تجربة جديدة.. علماء يتواصلون مع النائمين عبر الأحلام

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.