مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

ما هو دور الذكاء الاصطناعي التوليدي؟

الذكاء الاصطناعي التوليدي

نظرًا لأن الذكاء الاصطناعي التوليدي يتطلب قوة معالجة أكبر من الذكاء الاصطناعي التمييزي المتعارف عليه فإن عملية تنفيذه تكون أكثر تكلفة.

 

ماذا يعني الذكاء الاصطناعي التوليدي؟

الذكاء الاصطناعي التوليدي Generative AI هو تسمية عامة تُستخدم لوصف أي نوع من أنواع الذكاء الاصطناعي الذي يستخدم خوارزميات التعلم غير الخاضعة للإشراف؛ لإنشاء صور رقمية أو فيديو أو صوت أو نص أو رمز جديد.

الذكاء الاصطناعي التوليدي

كيف يعمل الذكاء الاصطناعي التوليدي؟

عند بداية البناء الهيكل الأساسي للنظام يتم إعطاء نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية عددًا محدودًا من المعلمات لإستخدامها خلال فترة التدريب، وبمجرد أن يحدد النموذج التوليدي الخصائص الأساسية للبيانات يمكنه استخدام بعض الشبكات الخاصة لتحسين دقة الإخراج مثل شبكة GAN وشبكة VAE.

 

وتتكون شبكة GAN من شبكتين؛ الأولى هي شبكة التوليد التي تتولى توليد بيانات محتوى جديد يكون شبيهًا ببيانات المصدر، والثانية: سبكة التمييز والتي تكون مسؤولة عن التمييز بين بيانات المصدر والبياتنات التي يتم إنشاؤها بغرض التعرف على ما هو أقرب إلى البيانات الأصلية، وتعمل الشبكتان بصورة توازنية لإيجاد التوازن بين أهدافهما.

 

وعادة ما يرتبط مصطلح الذكاء الاصطناعي التوليفي بعمله في تقنية Deepfake وصحافة البيانات؛ وذلك لأن التكنولوجيا تلعب دورًا متزايد الأهمية في أتمتة العمليات المتكررة المستخدمة في تصحيح الصور والأصوات الرقمية، ويتم استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي أيضًا بشكل تجريبي في التصنيع كأداة للنماذج الأولية السريعة التي تُبنى عليها بقية القطع المنتجة في المصانع والمشاغل، كما يتم استخدامه في الأعمال التجارية لتحسين أتمتة أجهزة الروبوتات.

الذكاء الاصطناعي التوليدي

شرح الذكاء الاصطناعي التوليدي تقنيًا

في أي وقت تقوم فيه تقنية الذكاء الاصطناعي بإنشاء محتواها الخاص، سواء كان ذلك المحتوى عبارة عن نص أو مرئي أو وسائط متعددة، يقوم المحتصون بتصنيف ذلك الذكاء على أنه ذكاء اصطناعي توليدي، وهو يتضمن تلك التحليلات والتقنيات التي يمكنها رسم الصور وتلوينها، إضافة إلى التقنيات التي تستخدم المعلومات من على الإنترنت لإنشاء مقالات وملخصات مقالات لمواقع ويب الشركات وكتيبات الشركات والبيانات الصحفية وغيرها من الأغراض التي يخدمها الذكاء الاصطناعي التوليدي.

 

استخدامات الذكاء الاصطناعي التوليدي

على سبيل المثال: في حالة إنشاء نص عبر تقنية الذكاء الاصطناعي التوليدي تقوم الآلة بفحص النص المكتوب من قِبل الإنسان بحثًا عن كل شيء؛ بدءًا من القواعد النحوية وعلامات الترقيم مرورًا بالأسلوب واختيار الكلمات والسرد وحتى الفكرة المطروحة من الكاتب.

وبفضل الذكاء الاصطناعي المتقدم يمكن إنشاء محتوى يبدو أنه كتبه بشر واجتياز اختبار تورينج “وهو طريقة لتحديد ما إذا كان حاسوب أو برنامج قادرًا على إظهار الذكاء البشري”، ومن المتوقع أن يكون الذكاء الاصطناعي التوليدي مسؤولاً عن تولي أجزاء من العمليات الإبداعية التي استخدمها البشر لعصور طويلة في النشر والبث والاتصالات.

الذكاء الاصطناعي التوليدي

وفيما يلي مثال على الذكاء الاصطناعي التوليدي: لنفترض أن لديك مهمة إعداد كتيب تأميني، ولديك قائمة بالسياسات والتكاليف والفوائد والتفاصيل، الطريقة التقليدية لعمل هذا هي أن يقوم الكاتب البشري بإلقاء نظرة على كل تلك البيانات الأولية ثم يدون الملاحظات ويكتب بشكل سردي يشرح للقارئ ماهية كل من هذه الأشياء، لكن باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن للبرنامج مراجعة البيانات الأولية وصياغة سرد حولها، وإنشاء شيء يمكن قراءته للقارئ البشري دون مشاركة كاتب بشري بشكل مباشر.

 

ويخشى الكثيرون من أن تؤدي بعض تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي، خاصة تلك التي تحاكي الإبداع البشري من خلال كتابة الروايات أو إنتاج الأعمال الفنية، إلى نقاش أكثر عمومية حول حدود التكنولوجيا وتأثيرها في حياة البشر اليومية، في الوقت نفسه يعتقد الكثيرون أن الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكنه أن يحل محل الوظائف البشرية، ولكن  غالبًا ما يكون للإنسان مكان في حلقة التقنيات الجديدة.

 

المجالات التي يمكن أن يخدمها الذكاء الاصطناعي التوليدي

يمكن لتقنية Generative Artificial Intelligence التوليدي أن تكون مفيدة في مجال حماية الهوية؛ حيث تعمل  على حجب الأشخاص الذين لا يريدون الكشف عن هوياتهم في بعض التحقيقات التي تخص الشرطة على سبيل المثال، كما تساعد التقنية في إدارة عملية التحكم في الروبوتات ليجعل تصرف الروبوت أقرب إلى التصرف البشري؛ عبر تحليل المدخلات وعمل المقارات مع شبكة التوليد وشبكة التعزيز للخروج بأداء أكثر واقعية، كما تقوم التقنية بالمساعدة في مجال الرعاية الصحية؛ حيث تساعد في تحديد مكان الخلل المحتمل في جسم الإنسان لإنشاء علاجات فعالة والاستفادة من التقنية في صور الأشعة عبر تقنية GAN.

تحديات Generative AI

تواجه التقنية -مثلها مثل العديد من التقنيات الحديثة- تحدي الخصوصية، تحديدًا في مجال الرعاية الصحية؛ حيث تتطلب العملية خصوصية على المستوى الفردي، وكغيرها تواجه التقنية تحدي الأمان في حالة استخدامها من قِبل الشخص الخطأ.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.