مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

لماذا تتباهى شركات الاتصالات الأمريكية ببناء شبكات الجيل الخامس؟

176

يضع عمالقة الاتصالات الآن رهانات ضخمة على شبكات اتصال الجيل الخامس (5G).

وفي بداية ديسمبر الماضي، بدأ المنظمون الأمريكيون عملية بيع نطاقات التردد الراديوي في المزاد العلني اللازمة لطرح شبكات المحمول فائقة السرعة من الجيل الخامس.

وكان خبراء الصناعة يتوقعون أن تأتي العروض بين 25 و30 مليار دولار فيما بينهم، أي أقل من 45 مليار دولار في آخر بيع كبير لطيف الجيل الرابع (4G) في عام 2015، لكنه مع ذلك مبلغ جيد.

في الواقع، عندما انتهى الجزء الأول من المزاد ديسمبر الماضي، وصلت العطاءات إلى 70 مليار دولار. سيكون الفائزون في مأزق من أجل “تصفية تكاليف” ما بين 13 و15 مليار دولار أخرى، جزئيًا لتعويض شركات الأقمار الصناعية عن التخلي عن بعض أطيافها. أم أنه مناسب بشكل خاص للجيل الخامس (5G).

وسيستأنف المزاد في 4 يناير الحالي، وبحلول الوقت الذي تنتهي فيه، قد تتجاوز العائدات 90 مليار دولار.

للوهلة الأولى، تبدو هذه مبالغة في عرض الأسعار من قِبل شركات الاتصالات المتحمسة التي تطارد تكنولوجيا جديدة لامعة. ويمكن أن تصير شركات، مثل: AT&T وVerizon، عمالقة الهواتف المحمولة في أمريكا، مثقلين بالديون الضخمة. لذا؛ تعتقد شركة “New Street Research” أن الدين الإجمالي للصناعة سيكون بين 45 و60 مليار دولار أعلى مما كان متوقعا في السابق.

من ناحية أخرى، هناك وجهة نظر بديلة؛ حيث يكاد يكون من المستحيل على شركات النقل أن تدفع مبالغ زائدة مقابل طيف الجيل الخامس، وترتكز هذه القضية على ثلاث حجج:

– التبرير الأول:

تعطي الترددات المحددة المعروضة للشركات أفضل فرصة لها للحصول على “مساحات كبيرة من الطيف المتجاور اللازم لشبكة الجيل الخامس لتحقيق كامل إمكاناتها”. جاء هذا وفقًا لـ “توم ويلر”؛ الرئيس السابق للجنة الاتصالات الفيدرالية، والوكالة المشرفة على المزاد.

وتتيح هذه الترددات، المجمعة حول 3 جيجا هرتز، سرعات نقل أعلى بعشر مرات من الجيل الرابع (4G). غالبًا ما تكون عروض (5G) الزائفة الحالية في الترددات المنخفضة أسرع من اتصالات الجيل الرابع (4G). يدعم الطيف الجديد أيضًا سعة أكبر بنسبة 20-25٪ من نطاقات 2 جيجا هرتز أو أقل.

– التبرير الثاني:

التباهي  بطيف الجيل الخامس من خلال الدفاع عن حصة السوق. قفزت “T-Mobile”، ثالث أكبر مزود في أمريكا، إلى الأمام في شبكات اتصال الجيل الخامس (5G)؛ بفضل استحواذها الأخير على شركة “Sprint”، وهي منافسة أصغر تتمتع بترددات مرغوبة.

وربما تدخل شركة “T-Mobile” في عطاءات مطاردة لضمان عدم فوز المنافسين الكبار بقطع من الطيف مقابل أجر زهيد. كما يلاحظ “ويلر” ، فإن الشركات تتساءل “كيف يمكنني منع منافسي من الحصول على ميزة تفوقي من خلال موقعه في الطيف؟”.

ولا تقتصر المنافسة على المنافسين اللاسلكيين فقط؛ حيث قامت شركة  “Comcast and Charter”، وهما شركتان كبريتان للتلفزيون الكبلي، بتشكيل مشروع مشترك لتقديم عطاءات على طيف الجيل الخامس على أمل الاستحواذ على الشركات القائمة. كما تشارك شركة Dish” Network”، وهي شركة كبرى للتلفزيون الفضائي، في المزاد.

ويضيف “والتر بيكيك”؛ من شركة “LightShed Partners”، وهي شركة أبحاث، أن العروض آخذة في الارتفاع؛ لأن الجهود السابقة غير المجدية في استخدام ترددات منخفضة تركت أمريكا بعيدًا عن الصين، منافستها الاستراتيجية الرئيسية، في سباق الجيل الخامس (5G).

– التبرير الثالث:

العامل الأخير الذي يغذي حرب العطاءات هو الأموال الرخيصة. هناك اعتقاد بأن 10 مليارات دولار إضافية في العطاءات تكلف 500 مليون دولار فقط في السنة لتمويلها بأسعار فائدة منخفضة للغاية اليوم، والتي يمكن لعمالقة الاتصالات تحملها بسهولة. أو كما قال ” تشارلي إرجن”؛ رئيس شركة ” Dish” Network”: “إن الأمر أكثر غرابة أنهم يطبعون النقود، لكنهم لا يصنعون المزيد من الطيف”.

 

اقرأ أيضًا:

5 طرق تقود بها تقنية الجيل الخامس ثورة التصنيع التالية

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.