مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“لبنى العليان” تصنع التاريخ من جديد

0 32

تحظى “لبنى العليان” بالاحترام باعتبارها واحدة من أقوى النساء في المملكة العربية السعودية؛ حيث قطعت أشواطًا هائلة في حياتها المهنية، وفي أحدث تحرك لها منذ ذلك الحين، تم الإعلان عنها كأول رئيسة لبنك محلي مدرج في البورصة بعد اندماجه مع البنك السعودي البريطاني، وكانت “لبنى” شغلت منصب نائب رئيس البنك منذ عام 2014، وأصبح هذا الكيان المصرفي هو ثالث أكبر بنك في المملكة بعد الاندماج. 

وحول هذا الاندماج التاريخي، صرحت “لبنى”؛ في بيان لها مشيرة إلى منصبها الجديد، قائلة: “سيساعدنا الآن حجمنا وقدراتنا المعززة وموهبتنا الرائعة في البناء من أجل الحفاظ على هذا التاريخ والإرث لنصبح البنك المفضل للمملكة العربية السعودية الحديثة، ونسعى إلى أن نكون أفضل مكان للخدمات المصرفية وأفضل مكان للعمل في المملكة لجيل جديد من الرجال والنساء السعوديين ولعصر التنمية الجديد في ظل رؤية 2030”.

جدير بالذكر، أن “لبنى العليان” واحدة من أكثر النساء السعوديات تأثيراً في الوطن العربي، لا سيما أنها نجحت في تحقيق العديد من الإنجازات تحت عباءتها.

وبعد حصولها على شهادتها الجامعية في الولايات المتحدة، ودرجة البكالوريوس في الزراعة من جامعة “كورنيل”، وماجستير إدارة الأعمال في إدارة الأعمال من جامعة “إنديانا”، انتقلت للعمل في مؤسسات دولية شهيرة، وعادت إلى المملكة في أوائل الثمانينيات، وعند عودتها انضمت “لبنى” إلى شركة “العليان للتمويل” المملوكة لعائلتها، وكانت المرأة الوحيدة التي قامت بذلك، وهي الآن الرئيس التنفيذي للشركة التي أسسها والدها في عام 1947، وتُعد أقوى سيدة أعمال في المملكة العربية السعودية؛ حيث تشرف على أكثر من 40 شركة في دائرة الأعمال التي تديرها العائلة، والتي وظفت فيها أيضًا أكثر من 400 امرأة.

لم تنجح “لبنى” في إدارة أعمال عائلتها فحسب، بل تم انتخابها أيضًا في عام 2004 لعضوية مجلس إدارة البنك السعودي الهولندي؛ لتصبح بذلك أول امرأة تحصل على هذا المنصب أيضًا، والآن، وعقب تمكين المزيد من النساء السعوديات والتأثير فيهن ودعمهن لتحقيق النجاح، وتمكنت “لبنى” من تمهيد الطريق أمام المزيد من النساء العربيات اللائي يشغلن مناصب مهمة داخل المؤسسات الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

في حين شهدت السنوات الأخيرة احتفاء العديد من النساء السعوديات بإنجازهن ونجاحهن في مناصب رفيعة كانت تقتصر في الماضي القريب على الرجال فحسب، وأصبحت “إيمان بنت عبد الله الغامدي” أول امرأة سعودية تحصل على منصب مساعد رئيس بلدية الخبر لتكنولوجيا المعلومات، وفي أوائل عام 2019، أصبحت الأميرة السعودية “ريما بنت بندر آل سعود” أول امرأة على الإطلاق تشغل منصب سفير السعودية للولايات المتحدة.

ومن المؤكد أن المملكة العربية السعودية شهدت في ظل رؤية 2030 زيادة في توظيف النساء السعوديات وأصبحت الشركات تطبق مبدأ تكافؤ الفرص.

المصدر:

Abouther: Lubna Olayan Makes History Again

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.