مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف يمكن ترشيد مياه الاستحمام؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

لا شيء تقريبًا يتفوق على الدش الساخن بعد يوم طويل، لكن هذه الحمامات الفاخرة يمكن أن تكون مكلفة وتحدث فرقًا ملحوظًا في فاتورة المياه الشهرية. في الواقع تعتبر وكالة حماية البيئة الأمريكية الاستحمام رابع أكبر استخدام منزلي للأمريكيين للمياه.

سيؤدي غسل الملابس والأطباق بالطريقة الموفرة للطاقة إلى خفض تكاليف المرافق، ولكن أيضًا تغيير عادات الاستحمام أو تركيب التقنية يمكن أن يوفر لك أموالاً إضافية على الطاقة والمياه.

 

– كم من الوقت يجب أن تقضيه خلال الاستحمام ؟

يقضي الأمريكي العادي حوالي 8 دقائق خلال الاستحمام. ووفقًا لوكالة حماية البيئة يستخدم رأس الدش القياسي حوالي 2.5 جالون من الماء في الدقيقة. وبالتالي فإن متوسط عملية الاستحمام يستهلك حوالي 20 جالونًا من الماء.

لكن قضاء حوالي 3 دقائق فقط خلال الاستحمام يمكن أن يساعد في تقليل إنفاق الطاقة، وكذلك المساعدة في الحفاظ على المياه (حوالي 7.5 جالون) بشكل عام.

وبين فاتورة المياه وفاتورة الكهرباء هناك إمكانية لتحقيق وفورات من خلال قضاء وقت أقل خلال الاستحمام. ويعتمد المبلغ الذي يمكنك توفيره على تكاليف المياه والكهرباء الحالية ومقدار تقليل استخدامك.

 

– نصائح لترشيد مياه الاستحمام:

قد تندهش من كمية المياه والطاقة المستخدمة في منزلك أثناء الاستحمام. لكن لحسن الحظ هناك الكثير من الطرق لتقليل استخدامك للطاقة وفواتير الطاقة، وذلك ببساطة عن طريق إجراء بعض التغييرات الصغيرة على روتينك:

1- راقب استخدامك للطاقة

من المحتمل ألا يدرك الكثير منا مقدار الوقت الذي نقضيه أثناء الاستحمام؛ ما قد يجعل من الصعب تغيير عاداتنا. كنقطة انطلاق ضع في اعتبارك مراقبة استخدامك للمياه. ستكون لديك فكرة أفضل عن مقدار الوقت الذي تقضيه في الحمام ويمكنك تحديد هدف لمقدار الوقت الذي ترغب في تقليل وقت الاستحمام به.

2- قم بتغيير رأس الدش

وفقًا لوكالة حماية البيئة فإن تغيير رأس الدش يمكن أن يوفر الكثير من الماء. وعندما يقترن بزخات قصيرة سيكون التأثير أكبر.

ويستخدم متوسط ​​رأس الدش القياسي حوالي 2.5 جالون من الماء في الدقيقة. لكن رأس الدش الذي يحمل ملصق WaterSense لا يستخدم أكثر من 2 جالون في الدقيقة؛ لذلك حتى بدون تغيير عادات الاستحمام يمكن أن يقلل المواطن الأمريكي العادي من استهلاكه للمياه بمقدار 4 جالونات لكل 8 دقائق من الاستحمام.

3- لا تدع الماء يجري قبل الاستحمام

كثير من الناس معتادون على بدء الاستحمام بالماء ثم تركه يتدفق لبضع دقائق للوصول إلى درجة الحرارة المطلوبة.

إحدى الطرق البسيطة لتقليل استخدامك للطاقة هي الانتظار حتى تصبح جاهزًا للدخول إلى الحمام لتشغيله. يمكنك توفير عدة جالونات من الماء يوميًا ومئات الجالونات (أو أكثر) على مدار عام.

 

4- قلل عدد مرات الاستحمام

وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية لا يوجد سبب يدعو معظم الناس للاستحمام أكثر من مرة يوميًا، خاصةً إذا كنت لا تمارس نشاطًا بدنيًا يسبب لك التعرق. إذا كنت تستحم كثيرًا ربما كوسيلة للاسترخاء فحاول تقليل عدد مرات الاستحمام.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

كيف ستؤمّن المدن الذكية مصادر المياه في المستقبل؟

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.