مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف ستتفوق المقاتلة الأمريكية الجديدة على الروسية والصينية؟

45

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

مع اقتراب الصين وروسيا من منافسة أفضل المقاتلات الأمريكية فإن القوات الجوية الأمريكية تبحث عن طائرة جديدة. ويهدف هذا الجهد، الذي أُطلق عليه اسم “برنامج الهيمنة الجوية من الجيل التالي NGAD”، إلى استبدال الأسطول الأمريكي المتعثر بمقاتلات التفوق الجوي من طراز F-22.

وتخدم F-35 Joint Strike Fighter الأمريكية دور الهجوم الأرضي الأساسي، بينما تعتبر F-22 Raptor مقاتلة تفوق جوي.

 

فيما يلي مقارنة بين بعض صفات المقاتلة الأمريكية والروسية والصينية: 

– المواصفات:

 

– مقاتلة الجيل السادس من NGAD الأمريكية

التفاصيل نادرة فيما يتعلق بمقاتلة الجيل السادس من NGAD، ولكن من المحتمل أن تتباهى بقدرات مذهلة تعمل على تحسين أو تعويض تقدم الجيل السابق، بما في ذلك J-20 وSu-57. ويوفر فحص مسابقة NGAD أدلة على ما قد تجلبه الطائرة الجديدة.

تدور سلسلة تقنيات التخفي وأساليب الإنتاج وتكتيكات القتال المتداخلة حول البقاء على قيد الحياة في المجال الجوي المتنازع عليه، وفي حين أن بعض مقاتلي الجيل الرابع استفادوا من العلاجات الموضعية مثل الطلاء الماص للرادار لتأخير الكشف، تم تصميم Su-57 وJ-20 مع وضع التخفي في الاعتبار من الألف إلى الياء. وبالتالي سيتعين على مقاتلة NGAD الاعتماد على التقنيات الجديدة لجعل اكتشافها أكثر صعوبة من أي مقاتلة قبلها.

من ناحية أخرى قد تستفيد مقاتلة NGAD من تصميم متقدم يعكس الرادار وطلاء كامل للجسم من مواد ماصة للرادار. ويمكن أن يؤدي التوزيع المتقدم للحرارة عند إطلاق الطاقة من الطائرة، أو انخفاض الحرارة من المحركات، إلى تقليل توقيع الأشعة تحت الحمراء للطائرة. كما يمكن للإلكترونيات الموجودة على متن الطائرة التي يمكنها التشويش على رادار واتصالات العدو، على غرار تلك المستخدمة من قبل EA-18G Growler، أن تزيد من صلابة NGAD للقتال خلف خطوط العدو.

 

– المقاتلة الروسية Su-57

يقول “تايلر روجواي”؛ محلل الطيران: ” إن طائرات الجيل الرابع النفاثة العاملة اليوم للمقاتلة الروسية Su-57 لا يمكن مقارنتها بمقاتلات الجيل الخامس الأمريكية”.

ويذكر “ستيف تريمبل”؛ محرر الدفاع في مجلة Aviation Week: “تعتبر روسيا أن التخفي مفيد في تصميم الطائرات، لكنهم لا يظهرون أي اهتمام بالفوز في منافسة التخفي مع الولايات المتحدة. ومع ذلك فإن إنتاج Su-57s الأول يُظهر تحسنًا واضحًا في تحمل لوحة الجسم على النماذج الأولية”.

 

– المقاتلة الصينية J-20 Mighty Dragons

في الوقت الحالي لا يمكن للخبراء سوى التكهن حول تركيبة وقدرة المواد الماصة للرادار في المقاتلة الصينية J-20.

 

وتشير النمذجة الحاسوبية إلى أن الخطوط الأمامية للطائرة J-20 تجعل من الصعب اكتشافها عند الاقتراب من الأمام، لكن تصميمها  به مجال للتحسين. وتقوم محركات الجيل الرابع من J-20 بتفريغ الحرارة من الجزء الخلفي من الطائرة، ولكن تصميم فوهة مستطيلة الأوجه في تلك المحركات سيكون أكثر فاعلية في تقليل عودة الرادار وتقليل قابلية اكتشاف الأشعة تحت الحمراء، وفقًا لدراسة أجراها “مايكل ج. د.”؛ أستاذ تكنولوجيا المعلومات بجامعة ماريلاند، و”كارلو كوب”؛ الزميل المشارك في المعهد الأمريكي للملاحة الجوية والفضائية.

 

– الطيران:

 

– مقاتلة الجيل السادس من NGAD الأمريكية

غالبًا ما يشار إلى مقاتلة F-35 Joint Strike Fighter الأمريكية من قِبل الطيارين بأنها “لاعب الوسط في السماء”. إنها عبارة عن كمبيوتر عملاق طائر مصمم لتقديم كميات هائلة من البيانات: طائرات صديقة ومعادية، وأصول أرضية، وأهداف مهمة.. وغير ذلك، في واجهة مستخدم واحدة بسيطة.

وبينما أكدت كل من روسيا والصين هذه التكنولوجيا في Felon وMighty Dragon يجب على NGAD الوصول إلى البيانات وتفسيرها من مجموعة واسعة من المصادر، وقد يتطلب القيام بذلك ذكاءً اصطناعيًا.

ويقول الرائد “جاستن لي”؛ طيار سلاح الجو الأمريكي من طراز F-35: “مقاتلات اليوم ليست مجرد طائرات، إنها أنظمة من أجهزة الاستشعار والأسلحة مدمجة معًا في حزمة فعالة. ونظرًا لأن كل شيء مرتبط ببعضه البعض؛ فإن تحديث برنامج واحد يمكن أن يجعل النظام بأكمله أفضل بشكل ملحوظ في غضون دقائق”.

– المقاتلة الروسية Su-57

تتبادل Su-57 البيانات مع الطائرات القريبة والأصول الأرضية، وتجمع هذه البيانات مع المعلومات الاستخباراتية الحالية لتقديم فهم مبسط لمساحة المعركة.

وتعمل إلكترونيات الطيران تلك على مفهوم يسمى “مركزية الشبكة”، وهي بنية جديدة للجيش الروسي يمكن تحسينها من خلال تحديثات البرامج لزيادة الأتمتة بمرور الوقت.

وتجمع Su-57 أيضًا الرادارات المواجهة للجانب مع نظام رادار AESA X-Band N036 Byelka المثبت. ويوفر هذا للطائرة Su-57 مجال رؤية واسعًا؛ ما يعزز وعي الطيار بالحالة.

– المقاتلة الصينية J-20 Mighty Dragons

يُعتقد أن J-20 تستفيد من ارتباط بيانات آمن للاتصالات المتقدمة ونقل البيانات. إنها تتميز بجهاز استشعار للبحث والتتبع يعمل بالأشعة تحت الحمراء/ الكهروضوئية والذي يقوم بمسح الأفق بحثًا عن طائرات العدو، ونظام الكشف الكهروضوئي السلبي لتحديد الطائرات المستهدفة على مسافة.

 

وتجمع الأنظمة الموجودة على متن الطائرة بين معلومات الرادار والتصوير بالأشعة تحت الحمراء للحصول على عرض متكامل لمساحة المعركة؛ عبر شاشة عرض ثلاثية الأبعاد وشاشات LCD تعمل باللمس. كما يمكن لهذه الأنظمة تحديد السرعة ومعدل الإغلاق وحتى نوع الطائرة المستهدفة. وتبلغ الشاشة الأساسية في قمرة القيادة J-20 24 × 9 بوصات، مع ثلاث شاشات مساعدة أصغر.

 

– السلاح:

 

– مقاتلة الجيل السادس من NGAD الأمريكية

من أجل الحفاظ على ملف تعريف التخفي يحمل المقاتلون أسلحة داخليًا، لكن البعض يوفر نقاطًا صلبة خارجية لتكوين قوة نيران إضافية. وتحتفظ روسيا والصين بأساطيل كبيرة من مقاتلات الجيل الرابع غير الشبحية؛ لذلك من المرجح أن تتم الاستفادة من مقاتلات الجيل الخامس في عمليات غير مرئية. وقد تحمل مقاتلة NGAD أيضًا أسلحتها داخليًا أيضًا، مع حمولة داخلية تتجاوز تلك الموجودة في F-35 وF-22.

 

وعلى الرغم من ذلك من المحتمل أن تأتي مقاتلة NGAD مع القدرة على العمل في تشكيل طائرات بدون طيار للدعم الموجه، مثل تلك التي يتم تطويرها بواسطة Skyborg أو برامج Boeing’s Loyal Wingman. وستكون هذه المنصات الشبكية قادرة على توسيع مدى وصول مستشعر NGAD.

 

– المقاتلة الروسية Su-57

تفتخر Felon بتكوين فريد للأسلحة الداخلية يمكن أن يدعم على الأرجح ما بين أربعة وستة صواريخ جو – جو متوسطة المدى. كما يمكن العثور على فتحتين ثانويتين للأسلحة في هياكل مثلثة أسفل جذور أجنحة المقاتل. وتفتح هذه القذائف مثل الصدف لتكشف عن صواريخ جو – جو قصيرة المدى.

 

فضلًا عن هذا تستخدم Su-57 مدفعًا آليًا واحدًا عيار 30 ملم من طراز Gryazev-Shipunov GSh-30-1، في الخدمة الروسية منذ عام 1980، من أجل الاشتباكات عن قرب. ومع معدل إطلاق نار يبلغ 1800 طلقة في الدقيقة ومقذوفات حارقة خارقة للدروع يمكن أن يكون هذا السلاح مميتًا في نطاق جو – جو يصل إلى 800 متر ومدى جو – أرض يزيد على 1800 متر.

 

– المقاتلة الصينية J-20 Mighty Dragons

تستخدم مقاتلة J-20 خليجًا رئيسيًا واحدًا لمجموعة متنوعة من الصواريخ والقنابل المخصصة للاشتباكات جو-أرض، بالإضافة إلى خليجين جانبيين أصغر يستخدمان لأسلحة جو-جو. كما تسمح الفتحات الجانبية للطائرة J-20 بإبقاء حجرة أسلحتها الأساسية مغلقة أثناء الاشتباك مع مقاتلين آخرين؛ ما يقلل من توقيع الرادار للطائرة حتى أثناء إشراكها في خصومها.

 

وتتميز J-20 أيضًا بأربع نقاط صلبة خارجية إضافية أسفل أجنحتها. في المجموع يمكن أن تحمل أربعة أسلحة في حجرة داخلية أساسية، واحدة في كل خليج جانبي، وأربعة في الخارج.

لكن J-20 لم يتم تصميمها للمصارعة عن قرب وليس لديها مدفع؛ ما يجعلها المقاتلة الوحيدة من الجيل الخامس في العالم التي تتخلى عن المدافع.

 

– الأداء العام

Su-57 وJ-20 مخصصتان لمجموعات مهام واسعة وقد تتألق NGAD عبر النهج المعاكس: من المحتمل أن تكون مصممة خصيصًا للقتال في السماء. يمكن أن يتجه تصميم NGAD إلى الخصوصية بينما يضطر منافسوها إلى موازنة القدرات المتباينة.

 

– مقاتلة الجيل السادس من NGAD الأمريكية

الهدف المعلن من NGAD هو الهيمنة الجوية، ومع تصميم J-20 الصيني الآن منذ عقد من الزمن، و Su-57 الروسية أقدم يبدو هذا الهدف في متناول اليد.

– المقاتلة الروسية Su-57

من المتوقع أن تقوم التكرارات المستقبلية للطائرة Su-57 بإدخال محركات Izdeliye 30 الجديدة، لكن المحركات التوربينية المروحية AL-41F الحالية الأقل قوة من Felons قادرة على سرعات تزيد عن Mach 2، مع سقف خدمة يبلغ 66000 قدم، ومعدل لتسلق 1180 قدمًا في الثانية.

هذه القوة جنبًا إلى جنب مع عناصر التحكم في ناقلات الدفع، تجعل مقاتلة Su-57 خصمًا سريعًا، ويُعتقد أن Su-57 لديها نطاق أسرع من الصوت يزيد على 900 ميل، أو 1900 ميل بسرعات دون سرعة الصوت وتحمل خزانات وقود خارجية.

وتتميز Su-57 أيضًا بأنظمة مكافحة الأشعة تحت الحمراء الاتجاهية التي تستخدم أبراج الليزر لتعمية صواريخ الأشعة تحت الحمراء الواردة، ومعدات هبوط قوية لاستخدام المطارات الأقل تطورًا.

– المقاتلة الصينية J-20 Mighty Dragons

تخلت مقاتلة J-20 عن محركات AL-31 الروسية المصممة لصالح نسخة معدلة من المحرك التوربيني الصيني Shenyang WS-10، والذي سيوفر زيادة طفيفة في الدفع.

ويزعم المسؤولون الصينيون أن WS-15 ستجعل الأداء العام لطائرة J-20 على قدم المساواة مع F-22 Raptor الأمريكية. ومع ذلك فإن المخاوف بشأن خفة حركة J-20 وعدم وجود مدفع على متنها تضعها خلف Su-57 من حيث قدرات القتال عن قرب.

 

المصدر:

How America’s New Fighter Jet Will Outclass Its Competition

اقرأ أيضًا:

الولايات المتحدة تكشف عن مقاتلة جديدة بأجنحة “مزدوجة”

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.