مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف تعمل الزراعة الذكية على تطوير القطاع؟

80

أستمع الي المقال


 

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

في ظل الزيادة المستمرة لعدد سكان يظل السؤال الملح يطرح نفسه: “ماذا سيأكل كل هؤلاء؟” وهو موجه إلى القطاع الزراعي.

 ولا يُعد تزايد عدد السكان هو المشكلة الوحيدة التي تواجه المزارعين المعاصرين فهناك أسباب أخرى، مثل:  نقص العمالة ومطالبات المستهلكين بأطعمة صديقة للبيئة، ولأن الأساليب التقليدية غير قادرة على تلبية هذه المطالب فإن المزارعين ومنتجي الأغذية يبحثون عن طرق مبتكرة لتعزيز الإنتاج مع تقليل الفاقد.

الزراعة الذكية هي الإجابة عن كل تلك الأسئلة.

 

ما هي الزراعة الذكية؟

 

الزراعة الذكية هي إدارة المزارع من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتقدمة لتعظيم كمية المحاصيل وجودتها مع تقليل حجم العمل البشري اللازم.

 وأصبحت الزراعة الذكية أكثر أهمية نتيجة لتزايد عدد سكان العالم، والحاجة إلى استخدام الموارد الطبيعية بشكل أكثر حكمة، وزيادة الطلب على كمية أكبر من المحاصيل، والحاجة المتزايدة للزراعة الذكية مناخيًا.

 

 

فوائد تقنيات الزراعة الذكية

 

_إنترنت الأشياء (IoT)

 

يتيح إنترنت الأشياء (IoT) إمكانيات لا حصر لها لتقنيات الزراعة الذكية؛ مما يسمح للمزارعين بمراقبة عمليات مزارعهم والتحكم فيها عبر الأدوات المرتبطة.

قد يستخدم المزارعون، على سبيل المثال، هواتفهم المحمولة لمراقبة الحيوانات والمحاصيل من داخل منازلهم، مع الاستمرار في جمع المعلومات والبيانات المهمة لمساعدتهم في اتخاذ قرارات أكثر استنارة.

 

الطائرات بدون طيار الزراعية

 

يتم استخدام الطائرات بدون طيار في العديد من المجالات بالوقت الحاضر لسبب مهم؛ إذ هي لا تراقب المحاصيل من خلال الطيران فوقها فحسب، بل تساعد المزارعين أيضًا في إدارة محاصيلهم بشكل أكثر استدامة.

ويمكن للطائرات بدون طيار حتى اكتشاف الحيوانات قبل بدء العمل الميداني؛ ما ينقذ العديد من الأرواح كل عام، ويمكن لها أداء الكثير من المهام التي يؤديها البشر، وهي خطوة مهمة نحو التخفيف من عجز العمالة في الاقتصاد الحالي.

وفيما يلي بعض الأمثلة على المهام التي يمكن للطائرات بدون طيار إنجازها:

_تحسين الأمن الزراعي والرقابة.

_مراقبة وإدارة الحيوانات والمحاصيل وخصائص التربة.

 _مكافحة الآفات والأعشاب الضارة.

 

أجهزة استشعار ذكية

 

قد يتلقى المزارعون معلومات دقيقة حول مجموعة متنوعة من العوامل، مثل تركيزات الملح ومستويات الحمض ودرجة حرارة التربة؛ باستخدام أجهزة استشعار موضوعة في مزارعهم. علاوة على ذلك يمكن لأجهزة الاستشعار تلك التنبؤ بأحوال الطقس خلال الأيام أو الأسابيع العديدة القادمة؛ ما يسمح للمزارعين باتخاذ الاحتياطات المناسبة لحماية محاصيلهم وماشيتهم.

 

الروبوتات

 

في عصر التطور التكنولوجي تحوي المزارع  لمجموعة متنوعة من الروبوتات، وأحد أكثر أشكال الروبوتات الزراعية شيوعًا هو “روبوت الحلب”، والذي -كما يوحي الاسم- يمكنه حلب الأبقار تلقائيًا. ويمكن لروبوتات أخرى أن تلتقط بكفاءة الحشائش، وزراعة البذور ، وحصاد المحاصيل، وزيادة الغلة والربحية.

 

تطبيقات الزراعة الذكية

 

يمكن للمزارعين ببساطة تتبع وإدارة محاصيلهم وحيواناتهم من أي نوع من الأجهزة ومن جميع أنحاء العالم بفضل الزراعة الذكية؛ حيث يتم إعطاؤهم تطبيقات الزراعة الذكية المتخصصة لمساعدتهم في ذلك. ويمكن أيضًا تضمين الإحصائيات في هذه التطبيقات، الأمر الذي يُسهّل على المنتجين اتخاذ قرارات مستنيرة.

 

اقرأ أيضًا:

روبوتات شركة “Small Robot” ستحدث ثورة في إنتاجية المحاصيل الغذائية في العالم

المصدر

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.