مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كل ما تريد معرفته عن تطبيق Clubhouse

154

عالم التكنولوجيا    ترجمة 

 

يُعد تطبيق “Clubhouse” شبكة اجتماعية جديدة، لكنها حظيت باهتمام كبير في الأسابيع الأخيرة؛ ما دفع “فيسبوك و”تويتر” إلى التركيز من أجل المنافسة القادمة.

هذا التطبيق الجديد يشبه إلى حد ما Zoom أو Google Meet دون تشغيل الفيديو. لكن اجتماعات Zoom ليست مفتوحة لعامة الناس بشكل افتراضي. بينما محادثات Clubhouse مفتوحة لأي عضو يمكنه العثور عليها، وليس لعدد قليل من الأعضاء المختارين.

فيما يلي نستعرض جميع التفاصيل التي تتعلق بالتطبيق الجديد Clubhouse:

– أين يمكنك الحصول على تطبيق Clubhouse؟

تطبيق ” Clubhouse” متاح حاليًا على iOS فقط. ويمكن لأي مستخدم آيفون تنزيل التطبيق؛ حيث تستمع إلى المحادثات وكيفية مشاركتها. ويشير تقرير جديد إلى أن “Clubhouse”، الحصري لنظام التشغيل iOS حتى الآن، تم تنزيله بالفعل 8 ملايين مرة على متجر “App Store”.

– كيف يمكنك الدخول إلى تطبيق Clubhouse؟

تحتاج إلى دعوة من مستخدم “Clubhouse” موجود بالتطبيق بالفعل للوصول. يحصل كل مستخدم جديد على دعويين، ويكسبون المزيد عندما يستخدمون التطبيق. اسأل أصدقاءك إذا كان لديهم واحد.

يمكنك شراء دعوة على موقع eBay أو تجربة سلاسل دعوة “pay-it-forward”، لكن كن حذرًا من عمليات احتيال الدعوات. قد يكون من الأفضل الانتظار حتى يفتح Clubhouse على العالم.

– هل يمكنك استخدام Clubhouse على جهاز iPad؟

بالتأكيد، لكن لم يتم تحسينه لـ iPadOS؛ لذلك سوف تستخدم التطبيق في نافذة صغيرة،  أو تنظر إليه بحجم غريب ومكبر 2x.

– هل يوجد تطبيق Clubhouse على هواتف الأندرويد؟

التطبيق الخاص بالهواتف الأندرويد قيد التشغيل. لكن المطورين يريدون التوسع ببطء، على الرغم من أن عدد مستخدمي أندرويد أكثر من مستخدمي آيفون في جميع أنحاء العالم.

– ما مقدار البيانات التي يريدها تطبيق Clubhouse للتسجيل؟

يجب عليك إعطاء “Clubhouse” رقم هاتفك واسمك الحقيقي (نظريًا). يمكنك تسجيل اسم المستخدم النهائي الذي تريده للخدمة قبل أن تحصل على دعوة. الشخص الذي يدعوك يحتاج ببساطة إلى رقم هاتفك. ستحصل على رابط عبر رسالة نصية تخبرك بزيارة joinclubhouse.com/app وتسجيل الدخول بهذا الرقم.

اربط حسابك على “تويتر” بـ “Clubhouse” إذا كنت لا ترغب في إعداد ملف تعريف من البداية؛ حتى إنه سيسحب صورة ملفك الشخصي على “تويتر”.

يدفعك “Clubhouse” أيضًا إلى ربط جهات الاتصال الخاصة بك، باسم تسهيل العثور على أشخاص لمتابعة متابعتهم. لا تهتم إذا لم يكن لديك قائمة جهات اتصال مليئة بالمؤثرين. بمجرد تسجيل الدخول تحقق من عنوان بريدك الإلكتروني مع الخدمة بحيث يكون لديك كطريقة لإعادة الاتصال إذا كانت هناك مشكلة.

– متى تم إطلاق تطبيق Clubhouse؟

تم إطلاق تطبيق “Clubhouse” (جنبًا إلى جنب مع تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة!) أي في مارس 2020. وأصبح أمرًا مهمًا لعدد قليل من الأشخاص المختارين جزئيًا بسبب خصوصية الدعوات فقط، مثل عضوية النادي الواقعية. في تلك الأيام الأولى كان مجتمعًا صغيرًا بشكل لا يصدق، يتألف بشكل أساسي من أصحاب رؤوس الأموال.

بعد كل شيء تلقت الشركة التي تقف وراء Clubhouse – Alpha Exploration Co. – استثمارًا بقيمة 12 مليون دولار من Andreessen Horowitz بعد شهرين من وجودها. وسرعان ما كانت تبلغ قيمتها 100 مليون دولار. ولم يكن بها سوى 1500 مستخدم في ذلك الوقت. الآن أصبح مفتوحًا لأكثر من المستثمرين حتى لو كان لا يزال متاحًا للدعوة فقط.

– ما الذي يفترض أن أستمع إليه في Clubhouse؟

عندما تحصل أخيرًا على حق الوصول يقدم التطبيق صفحة مليئة بمواضيع المحادثة التي يجب متابعتها، من الرياضة إلى التكنولوجيا إلى الشؤون العالمية إلى الإيمان إلى “الزحام” وما إلى ذلك. في كل منها ستجد أشخاصًا مهتمين بنفس الشيء، ويمكنك متابعتهم.

وكلما زاد عدد الموضوعات والأشخاص الذين تتابعهم زادت احتمالية حصولك على اقتراحات لغرفة تناسب رغباتك.

– كم عدد الأشخاص الذين يمكن أن يكونوا في محادثة واحدة؟

الحد الأقصى الحالي هو 5000 شخص لكل غرفة Clubhouse، وهو ما تخطاه “إيلون ماسك” بالطبع. بدأ المستخدمون في تلك الغرفة البث المباشر للمحادثة على YouTube، وهو أحد الحلول الذكية لتسجيل ما يقال.

– ماذا يقصد حقًا بالمحادثة، أليس مثل البودكاست؟

يعتمد ذلك على تفضيلات البودكاست الخاصة بك، ولكن تذكر كل الأشخاص المعنيين يتحدثون عبر أجهزة آيفون الخاصة بهم، وليس إعدادات الصوت الفاخرة. إنهم لا يرون بعضهم البعض؛ لذا فإن الأمر يشبه الاستماع إلى مكالمة هاتفية.

لا يوجد تحرير احترافي ولا مؤثرات صوتية ولا انتقالات ولا إعلانات (على الأقل ليس رسميًا). ومع ذلك  فإن “أسلوب” المحادثة مرن: قد تكون إحدى الغرف عارضة فردية بين الأصدقاء، بينما تكون الأخرى عبارة عن مقابلة أكثر رسمية على غرار برنامج حواري، أو مناقشة جماعية كبيرة، أو حتى موسيقى- تقاسم جلسة. إذا دخل شخص مثير للاهتمام إلى غرفة -مثل ملياردير- يمكن لمنشئ الغرفة / المشرف وضعها على “المسرح” كمتحدث.

اقرأ أيضًا:

“إيلون ماسك” يشارك في الترويج لشبكة التواصل “Clubhouse”

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.