مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

الاتجاهات التكنولوجية الحديثة في قطاع الرعاية الصحية

42

تقدم الابتكارات التكنولوجية الكثير من التطورات في مجال الرعاية الصحية، بدءًا من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي إلى تقنية الواقع الافتراضي والعديد من التقنيات الأخرى التي تجدها في قطاع الرعاية الصحية.

في السطور القادمة سوف نقدم لمحة عامة عن بعض أهم الاتجاهات التقنية وكيف تؤثر في القطاع الصحي.

 

الواقع الافتراضي

ترتبط تقنية الواقع الافتراضي بقطاع الألعاب؛ حيث يوجد الكثير من الألعاب، وقد تطورت سماعات الرأس VR على مر السنين.

واليوم يمكن أن تصبح تقنية الواقع الافتراضي مكونًا أساسيًا لتدريب طلاب الطب؛ وهي طريقة رائعة لمحاكاة إجراء معين ومساعدة طلاب الطب في اكتساب المهارات والممارسات ذات الصلة، ويمكنه أيضًا زيادة جودة الخدمات الصحية عن بُعد.

ومع ذلك فإن الميزة الحقيقية لاستخدام تقنية الواقع الافتراضي هي للمريض؛ إذ كانت هناك حالات تم فيها استخدام تقنية الواقع الافتراضي لمساعدة المرضى الذين أصيبوا بسكتة دماغية في التغلب على العيوب الحركية.

بخلاف ذلك تم استخدامه أيضًا لعلاج المرضى الذين يعانون من الخرف والمرضى الذين يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة. وبالطبع مع تقدم تقنية الواقع الافتراضي نتوقع في المستقبل استخدامًا أكبر  له في قطاع الرعاية الصحية.

تقنية Blockchain

هناك العديد من الفوائد المرتبطة بهذه التكنولوجيا. لكن بشكل أساسي ترتبط مزايا تقنية blockchain بالأمان الذي توفره. فشبكة blockchain عبارة عن دفتر موزع للمعاملات ويمكن اعتبارها قاعدة بيانات لامركزية آمنة للغاية ومقاومة للعبث.

وبما أنه في صناعة الرعاية الصحية  تكون البيانات حساسة للغاية بشأن المرضى، كما أن توزيع البيانات ليس خاليًا من المخاطر؛ لذلك فإن تنفيذ الحلول المستندة إلى blockchain في قطاع الرعاية الصحية سيعزز بالتأكيد أمان البيانات ويسمح بمزيد من الشفافية في هذا المجال.

وتُعد الحلول المستندة إلى blockchain رائعة أيضًا للصيدليات؛ لأنها توفر معلومات في الوقت الفعلي حول حالة كل منتج وستساعد بالتأكيد في التواصل مع الأطراف ذات الصلة في سلسلة التوريد، بينما ستقلل في نفس الوقت من عبء العمل والتكاليف المرتبطة بتوزيع الأدوية.

إضفاء الطابع الشخصي

يهدف مسؤولو الرعاية الصحية إلى إنشاء ما يسمى “الطب الدقيق” الذي يعتمد على السلوك الفردي للمريض وأسلوب حياته وحالته البدنية وصحته العقلية وعوامل أخرى تؤثر في صحته، وهناك الكثير من الأجهزة الذكية للرعاية الصحية القادرة على جمع البيانات في الوقت الفعلي حول الحالة المادية للفرد.

على سبيل المثال: يمكن للأجهزة القابلة للارتداء، مثل الساعات الذكية، تتبع مستوى الإجهاد لدى الفرد وأنماط النوم ومعدل ضربات القلب.

والعيب الرئيسي هو أن الأجهزة الذكية القابلة للارتداء تأتي بتنسيقات مختلفة، وقد تختلف نتائجها بالإضافة إلى ميزاتها.

لذلك هناك حاجة حقيقية للوصول إلى هذا النوع من البيانات من جهاز أو تطبيق واحد يسمح للمهنيين الطبيين بفهم أفضل للحالة الجسدية والعقلية للمريض، وتقديم تشخيص أكثر دقة بناءً على البيانات المتراكمة عن المريض.

 

الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التعلم الآلي

يُعد التعلم الآلي، وهو مجموعة فرعية من تقنية الذكاء الاصطناعي، حلًا رائعًا لتحليل مجموعات البيانات الكبيرة، وتطوير الرؤى ذات الصلة بناءً على أنماط البيانات، وحتى التنبؤ بالسلوك المستقبلي للمرضى.

من ناحية أخرى تُساعد تقنية التعلم الآلي المرضى في إجراء تقييمات محددة لصحتهم بناءً على تفاعلهم مع روبوت المحادثة.

 

تطبيقات الموبايل

كانت نتيجة تقدم تكنولوجيا الهاتف المحمول: تطبيقات الهاتف المحمول التي تساعد المستخدمين في تتبع حالاتهم العقلية والبدنية.

وهناك تطبيقات تساعد المستخدمين في حساب السعرات الحرارية، وتتبع استهلاكهم للمياه، وأنماط النوم، والعديد من التطبيقات الأخرى الأكثر تقدمًا التي يمكن مزامنتها مع التكنولوجيا الذكية القابلة للارتداء.

وسوف يساعد هذا المستخدمين في اكتساب فهم أفضل لحالاتهم بمرور الوقت، وسيحثهم أيضًا على التحكم في صحتهم وتطوير عادات أفضل، ويمكن أن يساعدهم أيضًا في اكتشاف أي مشاكل خلال وقت مبكر.

“الروبوتات” يقدمون خدمات الرعاية الصحية قريبًا

 

المصدر

 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.