مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

في الأسبوع العالمي لرواد الأعمال الـ 13.. التكنولوجيا محور الحدث

0 85

انطلقت، مساء أمس، فاعليات الأسبوع العالمي لريادة الأعمال التي تستضيفها مصر للعام الثالث عشر، وينظمها المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

خلال فعاليات المؤتمر، أكد عمرو أبو العزم؛ رئيس شركة “جين مصر”، أن الأسبوع العالمي لريادة الأعمال يمثل منصة تجمع رواد الأعمال بالخبراء والداعمين من الحكومة والقطاع الخاص.

وأضاف أنه خلال الـ 5 سنوات الماضية شهدت ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في مصر نموًا ورغبة غير مسبوقة من قِبل الحكومة وأصحاب رؤوس الأموال لدعم رواد الأعمال.

وتابع: رغم أن الأسبوع العالمي لريادة الأعمال يُعقد هذا العام في ظل أزمة كورونا إلا أنه وسط الأزمات دائمًا تُولد الفرص للرواد، مشيرًا إلى أن تحقيق أحلام الشباب في إطلاق مشاريعهم يتطلب منهم التفكير بشكل مختلف وإيجابي.

وقال إن هذا العام شهد تغييرًا كبيرًا لمشاريع ريادة الأعمال، وحقق العديد منها نجاحًا كبيرًا، خاصة المرتبطة بالتكنولوجيا ومشاريع التحول الرقمي.

أما أحمد شلبي؛ الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة “تطوير مصر”، فقال إن القطاع العقاري أحد القطاعات التي لمست تغييرًا كبيرًا -بسبب فيروس كورونا- في احتياجات ومتطلبات العملاء؛ من حيث التصميمات والتطبيقات الذكية.

وأضاف أن شركته تعمل على تطوير وتنفيذ 3 مشروعات عقارية  بمدينة الجلالة في العين السخنة والساحل الشمالي والقاهرة الجديدة، بالإضافة إلى التركيز على الاستثمار في التعليم؛ بإنشاء أول جامعة دولية لريادة الأعمال في أحد مشروعات الشركة بالقاهرة الجديدة على مساحة 90 فدانًا، تتضمن مدارس دولية وجميعها تدرس فكر ريادة الأعمال.

وشدد  “شلبي”علي أهمية استمرار رائد الأعمال في اكتساب المعرفة والمهارات والتعليم، لافتاً إلى أن الدراسات الحديثة أكدت أن أنجح فترة لرواد الأعمال في سن الأربعينيات، مطالبًا رواد الأعمال بضرورة المعرفة وبناء الخبرات من الآخرين.

من جهته، قال الدكتور محمود صقر؛ رئس أكاديمية البحث العلمي، أن منظومة التعليم العالي والبحث العلمي لها دور كبير في تهيئة البيئة المواتية لنمو ريادة الأعمال في مصر.

وأضاف أنه خلال السنوات الأخيرة أصبح هناك اتجاهًا قويًا لنشر ريادة الأعمال في الجامعات؛ حيث يُعد التعليم أحد العوامل المحفزة لريادة الأعمال بجانب السياسات والقوانين.

وأشار «صقر» إلى أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تولي اهتمامًا بدعم ريادة الأعمال من خلال 3 مستويات؛ منها: التعليم وتدريب الشباب وبرنامج دعم مشاريع الخريجين في السنوات النهائية، موضحًا أن في  2019 أطلقنا نوادي ريادة الأعمال وخلال 10 أشهر وصلت إلى 33 ناديًا بالجامعات المصرية.

ولفت إلى أن البرنامج الثالث هو إنشاء الحاضنات التكنولوجية؛ حيث استفاد نحو 130 شركة، بعضها في مشاريع بمجالات التعليم والاستثمار في التكنولوجيا، مشيرًا إلى أن تكلفة برنامج حضانات الأعمال بلغت 70 مليون جنيه، فيما زادت القيمة السوقية للشركات إلى مليوني جنيه.

إقرأ أيضا:

الأمن السيبراني السعودي يحذر من ثغرة أمنية خطيرة

و للاطلاع على أحدث أخبار الاقتصاد لحطة بلحظة تابع موقع

الأقتصاد اليوم

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.