مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

طائرة بدون طيار تحلق أكثر من 3 ساعات.. والسبب الهيدروجين الأخضر

0 15

طوّرت جامعة دلفت للتكنولوجيا “TU Delft”، بالتعاون مع البحرية الملكية الهولندية وخفر السواحل الهولندي، طائرة بدون طيار تعمل بالهيدروجين يمكنها البقاء في الجو خلال رحلة مستقرة لأكثر من 3 ساعات ونصف الساعة؛ بسبب مزيج من الهيدروجين والبطاريات التي تشكل مصدر طاقتها. ويمكنها أيضًا الإقلاع والهبوط في أي مكان تقريبًا.

وحتى الآن تم تصميم العديد من الطائرات بدون طيار ولكن لم يكن لأي منها الخصائص الفريدة لهذا النموذج، فهذه الخصائص ضرورية للطيران فوق المناطق المكتظة بالسكان أو البحر المفتوح؛ من أجل استكمال التطبيقات البحرية.

 

وقال بارت ريمس؛ مدير المشروع في مختبر Micro Air Vehicle Lab (MAVLab) في “TU Delft”: لهذا السبب طورنا طائرة بدون طيار يمكنها الإقلاع والهبوط عموديًا باستخدام الهيدروجين، بالإضافة إلى مجموعة البطاريات، وخلال الرحلة الأفقية التي تعمل بالطاقة الهيدروجينية يمكن إعادة شحن البطارية عبر خلية وقود جاهزة للهبوط العمودي”.

 

وأضاف: إن تصميم الجناح الثابت واستخدام الهيدروجين يعني أن الطائرة بدون طيار يمكنها الطيران أفقيًا لساعات في المرة الواحدة.

وتزن الطائرة بدون طيار الجديدة الفعالة 13 كيلو جرامًا (28.6 رطل) ويبلغ طول جناحيها ثلاثة أمتار (10 أقدام)، ويتم تشغيله بواسطة 12 محركًا؛ ما يضمن أنه حتى في حالة فشل العديد من المحركات لا يزال بإمكانه الهبوط بأمان.

الأهم من ذلك أن الطائرة بدون طيار، المجهزة بأسطوانة هيدروجين مركب كربوني بسعة 300 بار “6.8 لتر”، صديقة للبيئة للغاية وتوفر خيارًا مستدامًا للمهام البحرية والتطبيقات الأخرى.

وقال هنري وريج؛ عميد كلية هندسة الطيران في “TU Delft”: “من أهم جوانب هذا المشروع البحثي الرحلة التي تعمل بالطاقة الهيدروجينية، وفي جميع أنحاء العالم، يُنظر إلى الهيدروجين على أنه أحد أهم المتنافسين للحصول على وقود طيران صديق للبيئة ومستدام”.

وهي تحتوي كذلك على مجموعة من البطاريات التي توفر مع خلية الوقود طاقة إضافية للمحركات أثناء الإقلاع والهبوط العمودي. إنها قطعة من الهندسة المتقدمة

إقرأ ايضا:

بالصور.. شركة ناشئة تكشف عن أول طائرة أسرع من الصوت

 

لهذا السبب..«ناسا» تُؤجل إقلاع مركبة «سبايس إكس»

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.