مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“زياد ميمش” طبيب سعودي ألهم العالم

50

 

يُعد الدكتور زياد ميمش أحد أبرز الأسماء السعودية التي ترددت كثيرًا فى الأوساط الطبية العالمية خلال السنوات القليلة الماضية؛ وذلك بفضل أبحاثه ودراساته المختصة بفيروس كورونا.

حصل الطبيب السعودي على درجة الماجستير في الطب من جامعة أوتاوا الكندية في عام 1987، وهو معتمد من البورد الأمريكي للطب الباطني، والمجلس الأمريكي للأمراض المعدية، وكذلك زميل الكلية الملكية للأطباء في كندا بإدنبرة، ولندن، والكلية الأمريكية للأطباء، كما حصل على الأستاذية الفخرية للأمراض المعدية من كلية ليفربول للطب الاستوائي عام 2012.

شغل زياد ميمش منصب النائب الأول لوزير الصحة لشؤون الصحة العامة بالمملكة العربية السعودية في الفترة بين عامي 2009-2014، وهو عضو في المجلس التنفيذي للجمعية الدولية للأمراض المعدية.

وقدم العديد من الملخصات والمحادثات العامة على المستوى الدولي ونشر أكثر من 580 ورقة بحثية و مئات الملخصات العلمية في المجال الطبي، ويرأس تحرير مجلتين: مجلة علم الأوبئة والصحة العالمية،  ومجلة التخصصات الصحية، وهي مجلة رائدة للهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

دكتور زياد ميمش
دكتور زياد ميمش

ركزت أبحاث الدكتور مميش على مكافحة العدوى والأمراض المعدية مع التركيز بشكل خاص على المخاطر الصحية في الحج، وواصل ريادته في مجال طب التجمعات الجماهيرية؛ من خلال إنشاء المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية لمكافحة العدوى، والمركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية لطب الحشود وأصبح المدير الافتتاحي له.

وبهذه الصفة قام بتنظيم المؤتمرات الأولى في العالم حول طب الحشود في جدة بالمملكة العربية السعودية.

كان الدكتور ميمش في الخطوط الأمامية للاستجابة لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية وفيروس كورونا، وقاد تطوير المركز السعودي للسيطرة على الأمراض، وأنشأ نظامًا إلكترونيًا لمراقبة الأمراض على مستوى المملكة يُعد الأول من نوعه في المنطقة.

وهو عضو في العديد من الجمعيات الدولية، وحائز على العديد من الجوائز والأوسمة، بما في ذلك وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى عام 2007، الذي منحه له خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ تقديرًا لخدمته للمملكة. 

حقق ميمش إنجازًا علميًا كبيرًا باختياره أحد أكثر الباحثين تأثيرًا على مستوى العالم لعام 2020؛ وذلك وفقًا لتصنيف شبكة “كلاريفيت للعلوم العالمية”، التي اختارته لكونه من القلة القليلة التي تم الاستشهاد بها وبأبحاثها ودراساتها في مواجهة فيروس كورونا، خلال الفترة ما بين عامي 2014 و 2018، ذلك وفقًا لـ”مايكروسوفت أكاديميك جراف”.

 

إقرأ أيضا:

 

عبد الله السبع: المملكة تسير على الدرب التكنولوجي بخطى علمية

 

المصدر

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.