مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: القفز يعالج فقدان كثافة عظام رواد الفضاء

أستمع الي المقال


عالم التكنولوجيا    ترجمة 

 

يقضي رواد الفضاء فترات طويلة في الفضاء ويمكن أن يتسبب ذلك في العديد من التغييرات المفاجئة والضارة في أجسامهم. ولسوء الحظ لا توجد دائمًا طرق لتجنب هذه الآثار أو تخفيفها، ومن أبرز تلك المخاوف الصحية فقدان كثافة وقوة العظام؛ بسبب آثار الجاذبية الصغرى، والتعرض للإشعاع.

من ناحية أخرى وجدت دراسة سابقة ممولة من وكالة ناسا أن قوة عظام رواد الفضاء انخفضت بنسبة 14% على الأقل في المتوسط خلال ستة أشهر في الفضاء، كما وجدت دراسات أخرى معدلات أعلى بكثير لفقدان العظام.

لكن الدراسة الجديدة تشير إلى أن رواد الفضاء ومخططي البعثات يمكنهم استخدام سلاح فعال في مكافحة فقدان كثافة العظام وهو: القفز وأشكال أخرى من التمارين عالية التأثير.

 

دراسة: القفز والتمارين علاج لأزمة فقدان العظام عند رواد الفضاء
دراسة: القفز والتمارين علاج لأزمة فقدان العظام عند رواد الفضاء

وقد شارك في الدراسة، التي نُشرت في مجلة Scientific Reports، سبعة عشر رائد فضاء، لكن ثمانية فقط استعادوا كثافة العظام الكاملة بعد عام واحد من عودتهم من الرحلة، وتم اكتشاف فقد كثافة العظام ليكون أعلى بكثير لدى رواد الفضاء الذين طاروا في مهام أطول من ستة أشهر.

ووجد الباحثون أيضًا أن رواد الفضاء الذين شاركوا في تدريب قائم على المقاومة أثناء وجودهم في الفضاء تمكنوا من استعادة كثافة المعادن في العظام بعد عودتهم؛ نتيجة لذلك يقترح الباحثون إضافة تمرين القفز القائم على المقاومة الذي يوفر أحمالًا ديناميكية عالية التأثير في الساقين إلى روتين التمارين الحالي لرواد الفضاء؛ لمنع فقدان العظام وتعزيز نموها أثناء مهمات الرحلات الفضائية.

وقد عقب الباحثون على هذه الدراسة قائلين: “يوفر القفز نوبات قصيرة من الأحمال الديناميكية عالية التأثير التي تعزز تكوين العظام”.

دراسة: القفز والتمارين علاج لأزمة فقدان العظام عند رواد الفضاء
دراسة: القفز والتمارين علاج لأزمة فقدان العظام عند رواد الفضاء

يذكر أن السفر إلى الفضاء يمثل تحديات مختلفة لجسم الإنسان وهي تشكل مخاوف رئيسية لوكالات الفضاء مع تخطيطها لاستكشافات جديدة. على سبيل المثال: يتعرض القلب والأوعية الدموية أيضًا لتغييرات عديدة في الفضاء. فبدون الجاذبية التي تسحب الدم نحو أقدامنا يحدث تحول في السوائل يؤدي إلى تجمع المزيد من الدم في الجزء العلوي من أجسام رواد الفضاء. وهذا يمكن أن يؤثر في نظام القلب والأوعية الدموية والرؤية.

ويمثل الإشعاع يمثل أيضًا مصدر قلق كبير لرواد الفضاء؛ لأنه كلما ابتعدوا عن الأرض زاد تعرضهم لإشعاع الشمس وزاد خطر الإصابة بالسرطان.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

هل من الضروري استئصال الطحال لدى رواد الفضاء قبل الرحلات طويلة الأمد؟

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.