مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

دراسة: الأقمار الصناعية قد تكون قللت من حجم ظاهرة الاحتباس الحراري

عالم التكنولوجيا     ترجمة 

 

أجرت الأقمار الصناعية قياسات الغلاف الجوي للأرض على مدى عقود من الزمن، وأظهرت بشكل خاص تأثير التغير المناخي في كوكب الأرض. لكن تشير دراسة جديدة إلى أن القياسات المأخوذة من الأقمار الصناعية ربما تكون قد قللت من أهمية تأثيرات الاحتباس الحرارى على مدار الأربعين عامًا الماضية.

لقد ركزت الدراسة على الخصائص الأساسية لتغير المناخ الاستوائي، وعند دمجها مع المعادلات التي تظهر العلاقة بين درجة الحرارة والرطوبة، وجد الخبراء أن هناك تباينات كبيرة بينهما.

وقال “بن سانتر”؛ عالم المناخ في المختبر الوطني لورانس ليفرمور، والباحث الرئيسي للدراسة: “من الصعب حاليًا تحديد التفسير الأكثر مصداقية. لكن قياسات الأقمار الصناعية لطبقة “التروبوسفير” أدت إما إلى التقليل من درجة الحرارة أو المبالغة في تقدير كمية الرطوبة في الغلاف الجوي”.

ونظر الباحثون أيضًا في أربع خصائص مختلفة للتغير المناخي وهي: درجة الحرارة المدارية، ودرجة حرارة بخار الماء المداري، ودرجة حرارة التروبوسفير المنخفضة ، ودرجة حرارة التروبوسفير الوسطى والعليا.

وفي النتائج التي توصلوا إليها لاحظ الباحثون أن الأقمار الصناعية لديها “انحياز منظم منخفض”، وتقع ضمن نطاق أكبر مما تمليه النسب.

وأظهر البحث أن البيانات التي تتبعت النسبة بين بخار الماء ودرجة الحرارة كانت على الأرجح هي تلك التي أظهرت ارتفاع درجة حرارة البحار والتروبوسفير.

جدير بالذكر أن المجالات المغناطيسية للأرض تساعد أيضًا في الحفاظ على الحياة، ولكنها قد تكون محركًا لتغير المناخ والسبب في انقراض بعض الأنواع.

هذا هو الادعاء الجريء في الدراسة العلمية الجديدة التي نشرت في مجلة “Science”، وهي تؤكد أن تغيرات الغلاف الجوي منذ أكثر من 40000 عام كان لها تأثير جذري في الكوكب؛ لدرجة أنها تسببت في أضرار بيئية كبيرة وحتى لانقراض بعض الحيوانات.

بينما يقول منتقدو الدراسة: “إن هذه الظاهرة لم يتم ربطها سابقًا بشكل قاطع بأحداث الانقراض أو الكوارث البيئية الكبرى في تاريخ كوكب الأرض”.

اقرأ أيضًا:

دراسة: طبقة الأوزون تلتئم بفضل التحكم في غازات الاحتباس الحراري

 

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.