مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

يلعب إنترنت الأشياء دورًا مهمًا في المراقبة الذكية للصحة، وإنترنت الأشياء الطبية عبارة عن شبكة من الأجهزة الإلكترونية المترابطة والمخصصة للاستخدامات الطبية، مثل: إعادة التأهيل والتمريض ومراقبة الأمراض واكتشاف الحالات الحرجة ومراقبة المريض والتكييف وأنظمة الرعاية عن بُعد والتطبيب عن بُعد.

 

وقد تم تطوير العديد من أجهزة الاستشعار القادرة على جمع بيانات المريض مثل حركات الجسم، واستخدام مقاييس التسارع، وأجهزة مراقبة درجة الحرارة، ووميض العين.

 

ما هي مميزات الكاميرات الذكية؟

 

كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟
كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟

 

على عكس المراقبة العادية يتيح استخدام الكاميرات الذكية للجراحين استخدام الكاميرات لمراقبة العلامات الحيوية دون التواجد في الجوار. ويراقب برنامج الكاميرا الذكية أي تغييرات في إطارات الفيديو؛ حيث يرتفع صدر المريض ويهبط عندما يتنفس على سبيل المثال.

 

وبذك يتجنب الأطباء العملية المكثفة لفحص المرضى جسديًا؛ ما يحد من حركتهم لاحقًا ويقلل من قدرتهم على النهوض من السرير أو أداء الأنشطة الشائعة مثل الاستحمام أو استخدام الحمام.

 

وتوفر الكاميرات الذكية أيضًا حساسية أكبر مما يمكن أن يوفره التقييم البشري، وتتبع التغيرات الطفيفة في لون الجلد، وتتيح لإخصائيي الرعاية الصحية المدربين تحديد المرضى الذين تتدهور حالاتهم قبل ظهور الأعراض.

 

وفي الفحص التقليدي للمريض، والذي يحدث كل 15 دقيقة في بعض الحالات، قد يكون من الصعب على اختصاصي الرعاية الصحية تحديد ما إذا كان المريض يتنفس بمجرد مراقبة نمط تنفسه. يمكن أن يكون هذا مزعجًا للمرضىخاصة في الليل؛ لأنهم يتعرضون للاضطراب بانتظام؛ لذلك فإن استخدام الكاميرات الذكية يوفر وسيلة أقل تدخلًا لمراقبة المرضى.

وهذا مهم للغاية بعد إعطاء الدواء؛ إذ يجب مراقبة الصحة الجسدية للمرضى عن كثب. ويمكن أن توفر الكاميرات الذكية دقة تصل إلى 94%؛ أي أنها تستطيع -مثلًا- قياس معدل ضربات القلب خلال ثلاث دقات في الدقيقة.

 

أمثلة على الكاميرات الذكية في مجال الرعاية الصحية

 

كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟
كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟

 

من أبرز ميزات استخدام الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية  “الخصوصية”؛ حيث تتيح تحليلات الفيديو الذكية إخفاء الوجوه أو المعدات مثل الشاشات الطبية والأجهزة ذات الشاشات التي تعرض البيانات الصحية الحساسة.

هذا مفيد بشكل خاص في مرافق رعاية المسنين ووحدات رعاية الذاكرة؛ حيث تيح استخدام الكاميرات الذكية إمكانية المراقبة دون المساس بالخصوصية.

 

كاميرات ذكية للسلامة

 

يمكن أيضًا استخدام الكاميرات الذكية لزيادة سلامة المرضى؛ حيث تقلل من احتمالية وقوع حوادث مثل الانزلاق والسقوط، ويمكن للاطباء التصرف حيالها على الفور.

وبالإضافة إلى الأشياء المادية يمكن للكاميرات الذكية اكتشاف السلوك غير المعتاد؛ من خلال التحليل الدقيق لسلوك المريض والعاملين في المستشفيات والزائرين.

 

الكاميرات الذكية لتحسين كفاءة البناء والعملية

 

تُعد الكاميرات الذكية مفيدة أيضًا في الحالات التي تتطلب الكفاءة، وتتمثل إحدى النقاط الحرجة في المرافق الطبية في الوصول السريع إلى قسم الطوارئ، فإذا كانت الكاميرات الذكية متصلة بأنظمة قبول المرضى وتسجيلهم  يصبح بإمكانها تسجيل أوقات الوصول تلقائيًا، بالإضافة إلى أرقام لوحات الترخيص من موقف السيارات؛ ما يزيد من سرعة التشغيل وجودة الرعاية عند دخول المرضى.

كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟
كيف تُستخدم الكاميرات الذكية في الرعاية الصحية؟

 

تحسين أداء المبنى

 

بسبب الطبيعة المزدحمة لبيئات المستشفيات هناك مخاطر مرتبطة بالرعاية الصحية، منها الحرائق.

ويتيح استخدام الكاميرات الأمنية المجهزة بتحليلات الفيديو الذكية إمكانية المراقبة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع ويتيح الكشف عن المخاطر مبكرًا دون الحاجة إلى المراقبة المستمرة من قِبل البشر. ويمكن للكاميرات الذكية تحليل بيانات الفيديو والتمييز بين المخاطر المحتملة غير الضارة، على سبيل المثال: دخان سيجارة أو ضوء الشمس؛ ما يقلل من الإنذارات الكاذبة.

 

وكذلك يمكن استخدام الكاميرات الذكية لمراقبة المخزون والموارد وإخطار الموظفين المناسبين بشكل مناسب إذا حدث وصول فردي إلى منطقة محظورة مليئة بالمعدات الطبية والموارد والأدوية، ويُعد استخدام هذه الكاميرات في هذه المواقف ديناميكيًا؛ حيث يمكن تكييف وظائف الكاميرات الذكية بالكامل لتناسب القيود والاحتياجات الفردية للمبنى.

ومن خلال الجمع بين الكاميرات وأشكال أخرى من إدخال المعلومات، مثل: التحكم في الوصول وأنظمة الصوت الموجودة بالفعل على الشبكات، يتم تحسين أداء كاميرات الفيديو في القدرة على التقاط البيانات بشكل مستمر وتقييم المخاطر، وإنشاء تنبيهات تلقائية، وتبسيط العملية، وتحليل كميات كبيرة من البيانات بدقة تتجاوز بكثير تلك الخاصة بالبشر.

وتعمل الكاميرات الذكية أيضًا على تحسين تجربة المريض، ويتم منحه رفاهية المساحة الشخصية؛ حيث لا يتعين مراقبته جسديًا بواسطة إخصائي رعاية صحية عدة مرات في الساعة.

 

المصدر

 

إقرأ أيضًا:

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.