مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

تقرير: الطاقة النظيفة تحقق رقمًا قياسيًا من الطلب العالمي في 2021

عالم التكنولوجيا     ترجمة

 

كان عام 2021 عامًا تاريخيًا للطاقة المتجددة؛ حيث تمت تلبية 38 في المائة من الطلب العالمي على الطاقة من خلال مصادر الطاقة النظيفة. وقد صدرت هذه النسبة وفقًا لتقرير سنوي لمؤسسة بحثية متخصصة في المناخ والطاقة. وقد يكون هذا الخبر بمثابة حافز للعديد من الدول نحو مصادر الطاقة المتجددة في محاولة للحد من الانبعاثات الكربونية.

وقد تعهدت العديد من الدول بأن تصبح محايدة للكربون قبل عام 2050، بينما يخطط البعض لتحقيق هذا الهدف حتى قبل ذلك. ويمكن أن توفر مصادر الطاقة المتجددة، مثل الألواح الشمسية والرياح، الدفع اللازم للابتعاد عن الوقود الأحفوري.

 

الجانب الإيجابي: 2022 عام بارز بالنسبة للطاقة النظيفة

قد ذكر تقرير المؤسسة البحثية المتخصصة في المناخ والطاقة أن طاقة الرياح والطاقة الشمسية ساهمتا بنسبة 10 في المائة من الطلب العالمي على الطاقة العام الماضي. هذا ما يقرب من ضعف كمية طاقة الرياح والطاقة الشمسية التي تم توليدها عند توقيع اتفاقية باريس في عام 2015.

وتم إجراء أسرع تحول إلى المصادر النظيفة في هولندا وأستراليا وفيتنام؛ حيث أظهرت الأخيرة نموًا يصل إلى 300% في عام واحد فقط بعد أن دفعت الحكومة للناس مقابل إنشاء الألواح الشمسية وتزويد الشبكة بالكهرباء. وبالمثل قدمت السياسات في هولندا أيضًا دفعة قوية للطاقة الشمسية على الرغم من أن البلاد تتلقى ضوءًا أقل نسبيًا من أشعة الشمس على مدار العام.

وعلى المستوى الفردي ارتفع توليد الطاقة الشمسية بنسبة 23 في المائة مقارنة بالعام السابق بينما زادت طاقة الرياح بنسبة 14 في المائة. كما ساهم مصدرا الطاقة بأكثر من عُشر الطلب الوطني على الطاقة في أكثر من 50 دولة. وإلى جانب المصادر النظيفة الأخرى لبت المصادر المتجددة 38 في المائة من الطلب العالمي على الطاقة؛ وهو ما يزيد على 36 في المائة التي تمت تلبيتها بالفحم.

 

الجانب السلبي: تجدد الطلب على الفحم

من ناحية أخرى بسبب وباء كورونا نما الطلب على الطاقة في عام 2021. ومع الاضطرابات في الإمدادات ارتفعت أسعار الغاز بما يصل إلى 10 مرات في أوروبا، بينما ارتفع الفحم ثلاث مرات، وكان بمثابة بديل أرخص.

نتيجة لذلك سجل توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم ارتفاعًا كبيرًا بنسبة 9 في المائة خلال عام واحد، وهو الأكبر منذ عام 1985. وأضاف التقرير أنه مع الاتجاه نحو توليد الطاقة من الفحم زادت انبعاثات الكربون من القطاع بنسبة سبعة في المائة.

إن السيطرة على انبعاثات الكربون هي حاجة الساعة، كما أن الاعتماد على روسيا للطاقة جعل البلدان معرضة للخطر في أوقات الصراع. وستعطي هذه القيود مجتمعة دفعة أخرى للطاقة النظيفة في السنوات القادمة.

 

المصدر

 

اقرأ أيضًا:

“Sun Rock” مشروع جديد يوفر مليون كيلو وات في الساعة سنويًا من الطاقة النظيفة

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.