مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

بعد 34 عامًا.. تخزين أول وقود نووي مستهلك من محطة تشيرنوبل بأمان

وقعت الكارثة النووية في محطة تشيرنوبل للطاقة النووية قبل 34 عامًا، وأفسدت المنطقة والعالم بالنشاط الإشعاعي منذ ذلك الحين. والآن، في عام 2020، تم أخيرًا تخزين أول حاوية نفايات تحتوي على وقود نووي مشع مستهلك من المحطة النووية المتدهورة خارج الموقع.

ونجحت أطقم العمل، التي يمولها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD)، مؤخرًا في إزالة قضبان الوقود النووي المستهلك من حاويات التخزين في الموقع، والتي تجاوزت عمرها الافتراضي منذ فترة طويلة. في منازلهم الجديدة، سيتم تخزين الوقود النووي المستهلك بأمان لما يقرب من 100 عام.

ومنذ أن تم إغلاق آخر مفاعل عامل في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في عام 2000، اشتدت جهود الاستعادة في محطة الطاقة النووية البائدة والتي تضررت.

ويمثل معلم التخزين الآمن للوقود النووي من الموقع ذروة ما يقرب من 20 عامًا من العمل من قِبل الأطقم.

أما بالنسبة لتخزين الوقود المستنفد، فيجري في منشأة ISF-2، أكبر منشأة تخزين نووي جاف في العالم. وتم إنشاء المنشأة بواسطة “Holtec”، وهي شركة أمريكية، بتمويل من حساب الأمان النووي، وهو صندوق دولي يديره البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية.

يحتوي هذا الموقع على مواقع تخزين مختلفة للعبوات التي تحتوي على مجموعات الوقود النووي المستهلك. وتمت إزالة ما يقرب من 93 مجموعة وقود مستنفد من تشيرنوبيل ووضعت في علبة ذات جدارين، ثم نقلت إلى منشأة ISF-2 ذات المستوى العالمي.

على مدى السنوات الثماني المقبلة، سيتم نقل ما يقرب من 21000 مجموعة وقود من مفاعلات تشيرنوبيل 1 و2 و3 وتخزينها هناك لمدة قرن على الأقل.

تم تخزين الوقود الذي يتم إزالته الآن في السابق في منشأة بركة رطبة في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية. وبعد تدمير المفاعل 4 في عام 1986، تم تخزين الوقود المتبقي من المفاعلات العاملة ببطء في هذا الموقع، والذي تدهور الآن.

أما بالنسبة لنقل الوقود من محطة تشيرنوبيل النووية إلى منشأة ISF-2، فتم إنشاء سكة حديدية مخصصة لنقل حاويات الوقود.

يذكر أن تمويل مشروع تحويل منشأة ISF-2 يأتي من أكثر من 12 دولة، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الاتحاد الأوروبي وألمانيا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا:

رصد روبوت شبيه بالكلاب في محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقصادية اضغط هنا

 

 

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.