مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

القصة الكاملة لإطلاق المركبة الفضائية SpaceX’s Crew

0 134

اتحهت أنظار العالم إلى وكالة الفضاء الأمريكية ناسا؛ لمتابعة إطلاق مركبتها الفضائية SpaceX’s Crew ،  في رحلة تستغرق ستة أشهر.

وللتغلب على الطقس غير الملائم والتأخيرات القصيرة من خلال الختم الداخلي لفتحة المركبة الفضائية، بعد رحلة مدتها حوالي 27.5 ساعة في المدار، سوف يلتحم رواد الفضاء بمحطة الفضاء الدولية ويبدأون إقامة ستة أشهر.

وانطلقت المحركات التسعة لصاروخ فالكون، التابع للشركة الخاصة، مساء أمس الأحد، وأضاءت سماء الليل عندما انطلق الصاروخ فوق المحيط الأطلسي.

ورواد الفضاء الأربعة في هذه الرحلة هم: مايكل إس هوبكنز؛ شانون ووكر؛ فيكتور ج.جلوفر من وكالة ناسا، ورائد الفضاء الياباني سويشي نوجوتشي.

وبعد حوالي ساعة من الإطلاق، علّق العقيد هوبكنز؛ قائد البعثة، على جمال منظر الطاقم للأرض من المدار، ثم شكر الموظفين في “سبيس إكس” الذين جعلوا عملية الإطلاق ممكنة، وقال: “رواد الفضاء كانوا جميعًا مبتسمين في طريقهم إلى الأعلى”.

وصنفت وكالة ناسا إطلاق ليلة الأحد كأول رحلة تشغيلية لمركبة الفضاء “كرو دراجون” التي بنتها وتديرها شركة “سبيس إكس”، وهي شركة الصواريخ التي بدأها إيلون ماسك.

وغادر رواد الفضاء الأربعة الذين كانوا على متنها -ثلاثة من ناسا وواحد من وكالة الفضاء اليابانية- الأرض من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا.

وأكملت وكالة ناسا و”سبيس إكس” في الأسبوع الماضي عملية الاعتماد، والتي توفر ختم موافقة وكالة الفضاء على أن “سبيس إكس” استوفت المواصفات الموضوعة لأخذ رواد فضاء ناسا بانتظام إلى المدار. هذا الإطلاق، المعروف باسم Crew-1، هو رحلة مجدولة بانتظام لأخذ أربعة من أفراد الطاقم لمدة ستة أشهر في المحطة الفضائية.

وقال فيل مكاليستر؛ مدير تطوير الرحلات الفضائية التجارية في وكالة ناسا، في مقابلة هاتفية مع الصحفيين يوم الخميس “إنها تمثل نهاية مرحلة تطوير النظام، ولأول مرة في التاريخ هناك قدرة تجارية من كيان تابع للقطاع الخاص لنقل الأشخاص بأمان وموثوقية إلى الفضاء”.

وأظهر بث فيديو مباشر من وكالة ناسا رواد الفضاء في حالة معنوية جيدة في غرفة البدلة وهم يرتدون بدلات طيران SpaceX الحديثة. كما ساعدهم العديد من فنيي “سبيس إكس” بالزي الأسود وأقنعة الوجه، وابتسم رواد الفضاء والتقطوا صورًا مع الزائرين، بما في ذلك جيم بريدنستين؛ مدير ناسا، وجوين شوتويل؛ رئيس ومسؤول العمليات الرئيسي في “سبيس إكس”.

وفي مايو، كانت هناك مهمة إيضاحية مع اثنين من رواد الفضاء من ناسا،  وهما روبرت بهنكن ودوغلاس هيرلي، على متنها. كان هذا الإطلاق في كبسولة تسمى “إنديفور “، وكانتتلك هي المرة الأولى التي تنطلق فيها مهمة مأهولة من الولايات المتحدة إلى المدار منذ تقاعد مكوك الفضاء التابع لناسا في عام 2011. وكانت عودتها أيضًا أول هبوط مائي لرواد فضاء على متن مركبة فضائية أمريكية منذ توقف كبسولات “أبولو” عن الطيران في السبعينيات.

وكانت ناسا تعتمد على صواريخ سويوز الروسية لنقل روادها إلى المحطة الفضائية. ولكن ذلك أصبح مكلفًا بشكل متزايد؛ حيث ارتفعت تكلفة المقعد إلى أكثر من 90 مليون دولار.

إقرأ أيضا:

“ناسا” تتعاون مع شريكين لمراقبة التأثير العالمي لـ COVID-19 من الفضاء

ولمتابعة أحدث أخبار الاقتصاد تابع:

الأقتصاد اليوم

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.