“الذكاء الاصطناعي التوليدي” خطة “أبل” لاستعادة عرشها

شركة أبل
شركة ابل

تستعد شركة أبل لطرح عدد من منتجاتها الجديدة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي التوليدي، وذلك خلال مؤتمرها السنوي للمطورين الذي يعقد بكاليفورنيا. في محاولةً لتعويض تأخرها عن منافسيها الرئيسيين.

وبعد مرور عام ونصف العام على إطلاق “شات جي بي تي“، برنامج الذكاء الاصطناعي التوليدي المُبتكَر، عملت “مايكروسوفت” و”جوجل” و”أمازون” و”ميتا” جاهدةً لإدراج هذه التقنية في خدماتها، لكنّ “أبل” بدت متأخرة في هذا المجال.

الاعتماد على الذكاء الاصطناعي منذ سنوات

ومع أنّ شركة “أبل” تعتمد في أجهزتها “أيفون” و”آي باد” و”ماك” على الذكاء الاصطناعي منذ سنوات فإنها لم تصدر أي إعلان مرتبط بهذه التقنية حتى اليوم.

وبسبب ولع المستثمرين بالذكاء الاصطناعي التوليدي ضيّقوا الخناق على أسهم “أبل”، التي ارتفعت بنسبة 2.5% فقط منذ بداية العام. مقارنة بارتفاع أسهم “مايكروسوفت” 13%، و”أمازون” 21%، و”ألفابت” (الشركة الأم لجوجل) 25%.

بينما ذكرت وسائل إعلام أمريكية أنّ “أبل” عقدت شراكة مع “أوبن ايه آي”، تتيح لها استخدام النماذج اللغوية الخاصة بمُبتكرة “تشات جي بي تي”. والتي تمثل قواعد بيانات عملاقة توفر إجابات عن أسئلة تُطرح باللغة الشائعة.

أفضل بدائل شات جي بي تي.. 7 خيارات
شات جي بي تي

دمج الذكاء الاصطناعي في كامل نظام أبل

واعتبر خبراء تكنولوجيا، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية، أن هذه الشراكة من المرجح أن تجعل أداة المساعدة “سيري” أكثر ذكاءً. مع قدرة على الدردشة ودمج الذكاء الاصطناعي في كامل نظام أبل: تعديل الصور، والبحث في محرك البحث سافاري، وتدوين الملاحظات، ورسائل البريد الإلكتروني وحتى الرموز التعبيرية.

وتم إطلاق “سيري” قبل أكثر من 12 عامًا، وهو اليوم أداة مساعدة غير مفيدة نوعًا ما، بحسب الخبراء؛ إذ تجاوزه الجيل الجديد من أدوات المساعدة المدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي، “تشات جي بي تي 4.0” الذي طرحته “أوبن ايه آي” في منتصف مايو.

وأضافوا أن هذه التحسينات والميزات الجديدة يُفترض أن تساعد في تعزيز الطلب على منتجات “أبل”، التي تهدف إلى دفع الأشخاص لاستبدال هواتف أيفون الخاصة بهم.

ويأتي هذا التحدي الجديد في ظل محاولة “أبل” إعادة صورتها الأسطورية كشركة معتادة على إطلاق منتجات وخدمات قادرة على تغيير عادات الاستهلاك؛ من أجهزة “ماك” إلى هواتف “أيفون” مرورًا بمنتجات “آي بود”.

طرح خوذة “فيجن برو” بـ3499 دولارًا

سبق أن حققت “أبل” أول تحوّل كبير في فبراير من خلال طرح خوذة “فيجن برو” للواقع “المختلط” (الافتراضي والمعزز). وتشكل هذه الخوذة منتجًا متطورًا سعره 3499 دولارًا يستهدف نسبة محدودة من جمهور “أبل” التقليدي.

وبالإضافة إلى التقدّم الذي حققه منافسوها أصبح هذا السعي لتحقيق نجاحات جديدة مهمًا لـ”أبل” بسبب انخفاض مبيعات “أيفون” بنسبة 10% على أساس سنوي في الربع الأول من عام 2024.

 

الرابط المختصر :