مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“الإيبوبروفين” وأدوية أخرى ضمن محاذير مصابي “كورونا”

0 147

مع تفشي فيروس “كورونا” الجديد ليشمل معظم الدول حول العالم، وتسجيل أكثر من 7 آلاف حالة وفاة، يتناول الكثير من المصابين أو من هم على وشك الإصابة عددًا من الأدوية التي يعتقدون أنها تكافح العدوى، ودون الرجوع إلى الطبيب، إلا أن منظمة الصحة العالمية حذرت من استعمال بعض الأدوية.

ونصحت المنظمة بعدم تناول مضادات الالتهاب والكورتيكوسترويدات، من قِبل المشتبه في إصابتهم أو المؤكدة إصابتهم.

وأوصت منظمة الصحة العالمية الأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس “كورونا” والمعروف باسم (COVID19)، أن يتجنبوا تناول الإيبوبروفين، بعد أن حذر المسؤولون الفرنسيون من أن الأدوية المضادة للالتهابات يمكن أن تؤدي إلى تفاقم آثار الفيروس.

جاء تحذير “أوليفييه فيران”؛ وزير الصحة الفرنسي، بعد دراسة حديثة في مجلة “لانسيت” الطبية التي افترضت أن الإنزيم المعزز بالأدوية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين يمكن أن يسهل ويزيد من عدوى فيروس “كورونا”.

ولدى سؤاله عن الدراسة، قال “كريستيان ليندميير”؛ المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية للصحفيين في جنيف: “إن خبراء منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة يبحثون ذلك الأمر لإعطاء مزيد من التوجيه”.

وأضاف: “في هذه الأثناء، نوصي باستخدام الباراسيتامول بدلًا من ذلك، ولا نستخدم الإيبوبروفين كعلاج، كما أوضح أنه إذا تم وصف الإيبوبروفين من قِبل الأطباء في الرعاية الصحية، فإن الأمر متروك لهم بالطبع.

جاءت تعليقاته بعدما نشر “فيران” تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، يحذر فيها من أن استخدام الإيبوبروفين والعقاقير المضادة للالتهابات المماثلة يمكن أن يكون “عاملًا يزيد من خطورة عدوى فيروس “كورونا”. وكتب “في حالة الحمى، تناول الباراسيتامول”.

وشدد الوزير الفرنسي على أن المرضى الذين يعالجون بالفعل بالعقاقير المضادة للالتهابات يجب أن يطلبوا المشورة من طبيبهم.

ويجب تناول الباراسيتامول بدقة وفقًا للجرعة الموصى بها، لأن الكثير منه يمكن أن يتلف الكبد.

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم شركة الأدوية البريطانية “ريكيت بينكيزر”، التي تصنع نوروفين، في بيان: “إن الشركة على علم بالمخاوف المثارة حول استخدام الستيرويدات ومنتجات مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، بما في ذلك الإيبوبروفين، من أجل التخفيف من أعراض COVID-19″.

وأضاف المتحدث “سلامة المستهلك هي أولويتنا الأولى”، مؤكدًا أن الأيبوبروفين هو دواء راسخ يُستخدم بأمان كمخفض للألم، بما في ذلك الأمراض الفيروسية، لأكثر من 30 عامًا”.

وأكد “نحن لا نعتقد حاليًا أن هناك أي دليل علمي مثبت يربط استخدام الأيبوبروفين دون وصفة طبية يسبب تفاقم فيروس كورونا“.

وأوضح المتحدث إن ريكيت بينكيزر كانت “تتعامل مع منظمة الصحة العالمية، ووكالة الأدوية الأوروبية (EMA) والسلطات الصحية المحلية الأخرى، بشأن هذه المسألة وستقدم أي معلومات أو إرشادات إضافية ضرورية للاستخدام الآمن لمنتجاتنا بعد أي تقييم من هذا القبيل.

وتسبب فيورس “كورونا” في إصابة 190 ألف شخص حول العالم، ووفاة أكثر من 7 آلاف، وتشبه أعراضه أعراض الإنفلونزا، ولكن يمكن أن يؤدي إلى الالتهاب الرئوي وفي بعض الحالات إلى مرض شديد يمكن أن يؤدي إلى فشل متعدد في الأعضاء.

جدير بالذكر، أنه حتى قبل حدوث الوباء، دقت السلطات الفرنسية ناقوس الخطر بسبب “المضاعفات المعدية” الخطيرة المرتبطة باستخدام الإيبوبروفين، الذي يُباع تحت علامات تجارية مختلفة، مثل نوروفين وأدفيل، وغيرها من الأدوية المضادة للالتهابات.


المصدر: sciencealert: Updated: WHO Now Doesn’t Recommend Avoiding Ibuprofen For COVID-19 Symptoms


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني الإنترنت التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الفضاء المدن الذكية الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تكنولوجيا تويتر جوجل سامسونج سيارات سيارة فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيس بوك فيسبوك كاسبرسكي كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت معالج مواصفات ناسا هاتف هواوي واتساب


الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.