مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

اكتشاف نوع جديد من الذباب “طويل اللسان”

Prosoeca peringueyi  عبارة عن نوع من الذباب صغير له لسان يشبه الإبرة يبلغ ضعف طول جسمه تقريبًا، وله أهمية كبيرة في النظام البيئي؛ حيث يلعب دورًا حيويًا في تكاثر ما لا يقل عن 28 نوعًا من الزهور في منطقة (ناماكوالاند)، وهي منطقة قاحلة تمتد لمئات من الكيلو مترات على طول الساحل الغربي لجنوب إفريقيا؛ نظرًا لأن هذه الأنواع من الزهور طويلة الأنابيب ورحيقها بعيدًا في الداخل، فإن الملقحات التقليدية مثل النحل تتجاهلها.

 

ويبلغ طول تلك الحشرة من 16 إلى 21 ملم، وهي ضمن أكثر من 12 نوعًا طويل اللسان من عائلة ذباب Nemestrinidae المتوطنة في جنوب إفريقيا (في جميع أنحاء العالم الأخرى تمتلك هذه العائلة الذبابية ألسنة قصيرة)، وتم العثور على حوالي أربعة منها في ناماكوالاند، ويميل كل منها إلى مناطق نباتية معينة.

 

ومؤخرًا اتخذت قصة ذبابة Prosoeca peringueyi منعطفًا جديدًا بفضل البحث الذي أجراه فلورنت جرينير؛ عالم النبات في جامعتي مونبلييه بفرنسا وستيلينبوش في جنوب إفريقيا، الذي كان يدرس الذباب كجزء من بحث الدكتوراه الخاص به.

 

وبين عامي 2016 و2018 أمضى “جرينير” أربعة أشهر من كل عام في الحقل؛ حيث كان يراقب ويصطاد الذباب من حوالي 150 مجموعة مختلفة من الحشرات.

ويوضح قائلًا: “استنادًا إلى ملاحظاتي الميدانية لطول اللسان كنت مقتنعًا إلى حد ما بأن ذباب  P. peringueyi له نوعان منفصلان”.

 

وأرسل “جرينير” بعض عينات الذباب الخاصة به إلى عالمة الحشرات جينيفيف ثيرون؛ التي كانت تعمل بعد ذلك على درجة الدكتوراه الخاصة بها في جامعتي كوازولو ناتال وستيلينبوش. وبعد إجراء فحص أولي للذباب الذي أرسله لها جرينير أجرت ثيرون دراسة مفصلة لـ 64 عينة عبر 13 موقعًا.

 

توضح ثيرون: “لقد أجرينا علم الوراثة أولًا ووجدنا مجموعتين واضحتين، وعندما نظرنا تحت المجهر كانت هناك أيضًا اختلافات واضحة إضافة إلى طول اللسان”، وفي عام 2020 أطلقت ثيرون رسميًا على نوع جديد  اسم “Prosoeca torquata”، وتعني كلمة “Torquata” في اللاتينية الحلقية أو ذات الياقة

 

لم يكن اكتشاف النوع الجديد مفاجئًا لمايكل كولمان ، عالم الحشرات في جامعة كيل في ألمانيا الذي درس النحل البري في ناماكوالاند لأكثر من 20 عامًا.

 

يقول كولمان: “تُعد Namaqualand نقطة ساخنة عالمية لتنوع الملقحات، وببساطة لا يوجد عدد كافٍ من العلماء لدراستها، فهناك المئات من أنواع الحشرات الملقحة لا تزال تنتظر الوصف”.

 

وتقول “ثيرون” إن النتائج تسلط الضوء على أهمية إجراء دراسات مفصلة على أنواع الزهور طويلة الأنابيب في المنطقة لفهم بالضبط أي نوع من الذباب الذباب يقوم بتلقيح الأزهار.

 

 

إقرأ أيضا:

 

انتشار فيروس “SARS-CoV-2” في هونج كونج.. والسبب «الهامستر»

 

ولمتابعة أحدث الأخبار الاقتصادية اضغط هنا
أحدث مستجدات ريادة الأعمال اضغط هنا
أخبار الموضة والجمال والفن اضغط هنا

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.