مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

قصة حياة “إيفان شبيغل”.. الملياردير الشاب مؤسس “سناب شات”

0 192

يُعد “إيفان شبيغل”؛ البالغ من العمر 30 عامًا، ومؤسس والرئيس التنفيذي لتطبيق “سناب شات”، واحدًا من أصغر المليارديرات في العالم؛ حيث تُقدر ثروته بنحو 4 مليارات دولار. وخلال السطور التالية سنتعرف بالتفصيل على قصة حياة هذا الشاب ورحلته مع واحد من أشهر التطبيقات الموجودة على الساحة الآن، وهو تطبيق “سناب شات”.


– بداية “إيفان شبيغل”


وُلد “شبيغل” في عام 1990، ونشأ في منزل بمليوني دولار في مدينة لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهو ابن لـ “ميليسا آن توماس” و”جون دبايو شبيغل” اللذين يعملان في مهنة المحاماة.

تلقى تعليمه بمدرسة “كروسرود” للفنون والعلوم في سانتا مونيكا، والتي تكلف عشرات الآلاف لكل عام دراسي.

عندما بلغ “شبيغل” 16 عامًا، وحصل على رخصة قيادة له، أعطاه والداه سيارة “كاديلاك إسكاليد” جديدة. بعد أقل من عام، أعلن والداه عن انفضالهم، وذهب “شبيغل” للعيش مع والده خلال سنته الثانوية الأولى.

واصل “شبيغل” دراسة تصميم المنتجات في “جامعة ستانفورد”، وسمح له صديق للعائلة بالجلوس في اجتماعات حول ريادة الأعمال ورأس المال الاستثماري؛ حيث استمع إلى محادثات من شخصيات بارزة في التكنولوجيا، مثل “إريك شميدت”؛ الرئيس التنفيذي لشركة “جوجل”، و “تشاد هيرلي”؛ مؤسس موقع “يوتيوب”، كما عمل بدون أجر في المبيعات في الشركة المصنعة لمشروب “ريد بول” عندما كان طالبًا، وعمل كمتدرب لشركة طبية حيوية.


– رحلة “إيفان شبيغل” مع  تطبيق “سناب شات”


"إيفان شبيغل".. المليرديار الشاب
“إيفان شبيغل”.. المليرديار الشاب

في “جامعة ستانفورد”، قابل “شبيغل” مؤسسي تطبيق “سناب شات”: ريجي براون وبوبي ميرفي. في وقت مبكر، عمل “شبيغل” و”مورفي” معًا على أفكار الشركات الناشئة، بما في ذلك فكرة مساعدة طلاب المدارس الثانوية على التقدم للالتحاق بالجامعة. ولكن جاءت فكرة “سناب شات” في وقت لاحق خلال ربيع عام 2011.

وفي صيف عام 2011، جلس الطلاب الثلاثة في منزل والد “شبيغل” للعمل على مشروعهم وهو: تطبيق لإرسال الصور التي ستنتهي وتختفي بعد فترة زمنية محددة. وبينما ركز “شبيغل” على التصميم ، قام “مورفي” بالتسويق والترميز بقيادة “براون”.

تم تطوير شعار “الشبح” الخاص بالتطبيق في هذا الوقت تقريبًا باسم “Ghostface Chillah”. ثم تم إطلاق التطبيق لأول مرة في يوليو 2011، تحت اسم “Picaboo”، وتم نشره بكلمات بسيطة ويدعوه لأصدقاء المؤسسين. في وقت لاحق من ذلك العام، تم تغيير اسم التطبيق إلى “سناب شات”.

لم يمض وقت طويل بعد الإطلاق، حتى بدأت العلاقة بين المؤسسين الثلاثة تتلاشى، واضطر “براون” إلى الخروج من الشركة، ورفع في عام 2013 دعوى قضائية ضد “شبيغل” و”مورفي”، مدعيًا أنه لم يحصل على حصته وهي: ثلث الشركة، تمت تسوية الدعوى في النهاية، ودفع “سناب شات” لـ “براون” 157.5 مليون دولار.

بحلول منتصف عام 2013، كان لدى “سناب شات” ما يقرب من 60 مليون عملية تنزيل وبلغت قيمة التطبيق 800 مليون دولار. لم يمض وقت طويل قبل أن يطرق المستحوذون المحتملون باب “شبيغل” لشراء “سناب شات” . ورفض عرضًا مشهورًا بقيمة 3 مليارات دولار من “مارك زوكربيرج”؛ الرئيس التنفيذي لشركة “فيسبوك”، ثم رفض عرضًا بقيمة 4 مليارات دولار من “جوجل”.

في عام 2016، حصل شبيغل على راتب قدره 500 ألف دولار ومكافأة إضافية بقيمة مليون دولا، كرئيس تنفيذي لشركة “سناب شات”، وفي العام التالي، كان الرئيس التنفيذي الأكثر ربحًا، ووفقًا لمؤشر “بلومبرج” للأجور، حقق حوالي 504 ملايين دولار.

تم طرح “سناب شات” للاكتتاب العام في 2 مارس 2017 بقيمة 33 مليار دولار تقريبًا. وأصبح “شبيغل” مليارديرًا؛ حيث تم إضافة نحو 1.6 مليار دولار إلى ثروته الصافية استنادًا إلى قفزة سناب بنسبة 44% في سعر السهم خلال اليوم الأول من التداول.

وعلي الرغم من الثروة الهائلة التي حققها ” شبيغل “، قدم عام 2018 بعض التحديات الجديدة؛ حيث أعاد تصميم تطبيقه في فبراير، والذي لم يتمتع بالشعبية على نطاق واسع مع المستخدمين، ما أدى إلى تقلص عدد المستخدمين، وانخفاض أسهمه وتسريح بعض الموظفين.

وكان عام 2019 أيضًا عامًا مميزًا للمنصة الاجتماعية “تيك توك”؛ حيث وصف المديرون التنفيذيون، مثل “مارك زوكربيرغ”، التطبيق الجديد بأنه منافس، كما اعتبر “شبيغل” تطبيق “تيك توك” صديقًا لمساعدة الناس في قضاء المزيد من الوقت على هواتفهم الذكية.


– سمات “إيفان شبيغل ”


"إيفان شبيغل".. المليرديار الشاب
“إيفان شبيغل”.. المليرديار الشاب

“شبيغل” لم يترفع عن العيش في رفاهية. فبعد أن أنهى “سناب شات”جولة تمويل كبيرة في يونيو 2015، اشترى لنفسه سيارة فيراري ومنزلًا فخمًا، كما لديه طائرة خاصة به.

يهتم “شبيغل” بالموضة أكثر من معظم الرؤساء التنفيذيين للتكنولوجيا، وتصدر عناوين الصحف في أكتوبر 2015 لظهوره على غلاف مجلة “Vogue Italy”.

يشتمل الزي الرسمي لـ “شبيغل” على أحذية رياضية بقيمة 460 دولارًا، و 255 دولارًا من الجينز باتريك إرفيل، وربطة عنق بيضاء من إنتاج جيمس بيرس بقيمة 60 دولارًا.

كان “شبيغل” مفتونًا بصناعة الموسيقى منذ سنوات، لقد استكشف فكرة “سناب شات” التي أطلقت علامة موسيقى خاصة بها في عام 2014.

وهو يقدّر السرية العالية في تعاملاته التجارية، وكذلك في حياته الشخصية. ونادرًا ما تعقد “سناب شات” اجتماعات شاملة، ولا يعرف الموظفون غالبًا عن المنتجات التي تعمل عليها الشركة حتى يتم الإعلان عنها علنًا. ورسم موظفو “سناب شات” رئيسهم التنفيذي كقائد “منعزل”، فغالبًا ما يكون محاطًا بفريق سري.

اعترف “شبيغل” بأخطائه؛ حيث قال في عام 2015: “أنا لست مديرًا رائعًا. أحاول أن أكون قائدًا عظيمًا. وبالنسبة لي كان الأمر يمر بعملية، وليس كيف أكون مديرًا تنفيذيًا رائعًا ولكن كيف أكون إيفان رائعًا”.


– معلومات عن حياة ” إيفان شبيغل ” الشخصية


معلومات عن حياة " إيفان شبيغل " الشخصية:
معلومات عن حياة ” إيفان شبيغل ” الشخصية:

بدأ “شبيغل” في مواعدة عارضة الأزياء الأسترالية “ميراندا كير” في عام 2015، بعد أن التقيا في العام السابق خلال حفل عشاء مع “لويس فويتون”.

تحركت الأمور بسرعة، وفي مايو 2016، اشتري “شبيغل” و”كير” منزلًا مقابل 12 مليون دولار. ويحتفظ الزوجان بحضور هادئ نسبيًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

في نوفمبر 2017، أعلن “شبيغل” و”كير” أنهما في انتظار أول طفل لهما. ولدت “كير” الطفل “هارت” في مايو 2018. وفي مارس 2019، قالت “كير” و”شبيغل” إنهما في انتظار طفلهما الثاني. وأعلنت كير على إنستجرام في شهر أكتوبر الماضي أنها أنجبت طفلًا اسمه “مايلز”.

وأثرت “كير” في “شبيغل” وذلك من خلال تكرار بعض الميزات الأساسية الموجودة بتطبيقات أخرى، مثل: إنستجرام وفيسبوك.


-خطط “إيفان شبيغل” المستقبلية


في سبتمبر 2016، أعاد “شبيغل” تسمية شركته إلى شركة “Snap Inc”، التي أطلق عليها اسم “شركة الكاميرا” في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال”. ووسعت شركة “Snap” أيضًا عروضها إلى ما وراء تطبيق “سناب شات”، وكشفت عن نظارة شمسية ذكية بكاميرا مدمجة تسمى “Spectacles”.


المصدر: businessinsider: The life and career rise of Snap CEO Evan Spiegel, one of the youngest billionaires in the world


بعد قراءة الموضوع يمكنك معرفة المزيد عن الكلمات الآتية:


5G Apple Google Huawei iPhone آبل آيفون أبل أمازون أمن المعلومات أندرويد إيلون ماسك الأمن السيبراني التطبيقات التكنولوجيا الجيل الخامس الذكاء الاصطناعي السعودية الصين المدن الذكية الهاتف المحمول الهواتف الذكية تطبيق تطبيقات تقنية تويتر تيسلا جوجل روبوت سامسونج سيارات سيارة سيارة كهرباء سيارة كهربائية شخصية تكنولوجية فيروس كورونا فيروس كورونا الجديد فيسبوك فيس بوك كورونا كوفيد-19 مايكروسوفت ناسا هواوي واتساب


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.