مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

إنشاء نوع من الحوسبة شبيه بالخلايا العصبية في الدماغ

0 27

البحث في مجال أنظمة الحوسبة التقليدية يتباطأ، بينما تنتقل أنواع جديدة من الحوسبة إلى الواجهة الآن.

ونظرًا لأن أنظمة الحوسبة التقليدية أصبحت محدودة أكثر فأكثر؛ تنشأ الحاجة إلى أنظمة حوسبة جديدة. على سبيل المثال، هناك حاجة الآن لمعالجة الصور عالية السرعة للسيارات ذاتية القيادة. فالبيانات أصبحت أكبر؛ لذا يلزمنا الآن أنواع مختلفة من الحوسبة.

من ضمن الأنواع الجديدة التي ستصعد إلى الواجهة في عالم الحوسبة، هو مشروع يعمل عليه فريق مهندسين من جامعة ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة.

هذا المشروع عبارة عن إنشاء نوع من الحوسبة يعتمد على أنظمة الشبكات العصبية لأدمغتنا، وكل ذلك أثناء استخدام الطبيعة التناظرية للدماغ؛ حيث اكتشف الفريق أن مقاومات الذاكرة القائمة على الجرافين تبشر بالخير لهذا الشكل الجديد من الحوسبة.

إنشاء نوع من الحوسبة شبيه بالخلايا العصبية في الدماغ
إنشاء نوع من الحوسبة شبيه بالخلايا العصبية في الدماغ

يبني الفريق شبكات عصبية اصطناعية تعمل مثل المشابك العصبية في دماغنا، والتي تربط الخلايا العصبية في الدماغ ويمكن إعادة تكوينها. يمكن إعادة تشكيل الشبكات العصبية الاصطناعية للفريق عن طريق وضع مجال كهربائي قصير على ورقة من الجرافين. كما يمكن للفريق إنشاء 16 حالة ذاكرة ممكنة مختلفة، ويُعتقد بأن تقنيتها يمكن صنعها على نطاق تجاري.

يقول “سابتارشي داس”؛ رئيس الفريق والأستاذ المساعد لعلوم الهندسة والميكانيكا في ولاية بنسلفانيا: “لدينا أجهزة كمبيوتر قوية، لا شك في ذلك، لكن المشكلة هي أنه يتعين عليك تخزين الذاكرة في مكان واحد والقيام بالحوسبة في مكان آخر”.

وأضاف “داس”: “ما أظهرناه هو أنه يمكننا التحكم في عدد كبير من حالات الذاكرة بدقة؛ باستخدام ترانزستورات بسيطة لتأثير مجال الجرافين”.

وأوضح “توماس شرانجهامر”؛ المؤلف الأول للدراسة وطالب الدكتوراه في مجموعة داس: “ننشئ شبكات عصبية اصطناعية، والتي تسعى إلى محاكاة الطاقة وكفاءة مناطق الدماغ”.

يذكر أن النتائج التي توصل إليها الفريق مؤخرًا نُشرت في مجلة “Nature Communications”.

المصدر:
Interestingengineering: New Artificial Neural Networks To Use Graphene Memristors

اقرأ أيضًا:

تحذير: الوباء صنع مناخًا مناسبًا لمرتكبي الجرائم الجنسية ضد الأطفال عبر الإنترنت

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.