مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

أوروبا تسعى إلى إضافة منافذ USB-C لجميع الهواتف

20

عالم التكنولوجيا      ترجمة 

 

كانت شركة أبل الأمريكية من أوائل الشركات التي أدخلت منافذ USB-C لأجهزة الكمبيوتر المحمولة، لكنها كانت مترددة في الانتقال إلى USB-C على هواتف iPhone.

 

وقد أعلنت المفوضية الأوروبية عن خطط للمضي قدمًا في التشريعات التي من شأنها إجبار جميع شركات الهواتف الذكية، بما في ذلك أبل، على إضافة منافذUSB-C.

 

ووفقًا للمفوضية الأوروبية ستغطي القواعد المقترحة جميع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في فئات مختارة. وحاليًا تخطط اللجنة لتشمل الهواتف الذكية وأجهزة ألعاب الفيديو المحمولة ومكبرات الصوت المحمولة والكاميرات وسماعات الرأس اللاسلكية. وسيكون من غير القانوني بيع أحد هذه الأجهزة بدون منفذ USB-C داخل الاتحاد الأوروبي.

 

منافذ USB-C
منافذ USB-C

 

من ناحية أخرى لا ترغب شركات الهواتف الذكية عمومًا في تصميم أجهزة مختلفة لكل منطقة؛ لذلك قد تعني مبادرة أوروبا أن العالم بأسره سيحصل على المزيد من منافذ USB-C، وهذا شيء جيد.

 

يذكر أنه حتى السنوات القليلة الماضية كان micro-USB هو الخيار الافتراضي للأجهزة المحمولة. وقد كان الانتقال إلى منفذ USB-C جيدًا مقارنة بمنفذ Lightning القابل للانعكاس في هواتف iPhone.

 

ويُعد منفذ USB-C أيضًا قابسًا أكثر متانة يدعم سرعات شحن أعلى. وسرعان ما أصبح هو المعيار للهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة وحتى الأجهزة، مثل أجهزة التوجيه.

 

والجدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي يزعم أن أجهزة الشحن هي مصدر رئيسي للنفايات الإلكترونية، وهو أمر أشارت إليه شركة أبل نفسها كسبب لعدم تضمين محولات الحائط مع الهواتف.

 

منافذ USB-C

 

في النهاية السؤال المهم هو: ماذا سيحدث في غضون خمس أو 10 سنوات عندما يأتي شيء آخر يكون من الواضح أنه أفضل؟ هل سيسارع الاتحاد الأوروبي إلى تحديث قواعده، أم سيتعين على صانعي الأجهزة الاستمرار في شحن منافذ USB-C القديمة المعطلة؟

 

المصدر:

Europe Moves Forward With Plans to Require USB-C Ports on All Phones

اقرأ أيضًا:

تقرير: طرازات IPhone المستقبلية لن تستخدم USB-C

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.