مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

SpaceX تُطلق القمر الصناعي العسكري GPS III بنجاح

0 17

أطلقت شركة الفضاء التابعة للملياردير الأمريكي إيلون ماسك؛ والتي تُسمى SpaceX ، أخيرًا عملية الإطلاق اللاحقة للقمر الصناعي العسكري GPS III في مداره المحدد، وكانت عملية الإطلاق ناجحة.

وكان يوم الإطلاق يومًا جيدًا لوكالة الفضاء العسكرية الأمريكية؛ حيث رأت قمرها الصناعيGPS III  وهو ينطلق إلى الفضاء ويتم وضعه في مداره المحدد، وكانت عملية الإطلاق تأجلت لمرتين سابقتين في الثواني الأخيرة قبل عملية الإطلاق وذلك في أواخر سبتمبر؛ إذ تم تأجيل عملية الإطلاق لأسباب فنية، ثم تم تأجيل الإطلاق إلى 2 أكتوبر.

وفي شهر أكتوبر الماضي كانت عملية إطلاق القمر الصناعي على وشك الانطلاق في المدار عندما توقفت بالكامل قبل ثانيتين فقط من الإقلاع، عندما اكتشفت المستشعرات قراءات غير طبيعية.

أدى هذا التأجيل غير المتوقع إلى مزيد من التأخير في الرحلات الأخرى، مثل إطلاق رواد فضاء ناسا Crew-1، والذي واجه مشكلات مع اثنين من محركاتها. وبدا أن المشكلات تكمن في “الطلاء المقنع” الذي أدى بشكل غير متوقع إلى سد خط الصمام، وتم استبدال المحركين، وبالتالي كانت عملية إطلاق القمر الصناعي العسكري GPS III  ممكنة بعد سلسلة التغييرات هذه التي تمت على المحركات.

وبالنسبة لعملية الإطلاق الجديدة التي تستعد لها شركة “سبيس إكس” والتي تتمثل في إطلاق Crew-1 وهي الرحلة الثانية المأهولة برواد الفضاء، فتم تحديد تاريخ جديد لعملية لإطلاق في 14 نوفمبر الجاري.

وهذه الرحلة سوف تستهدف إطلاق مركبة مأهولة برواد فضاء وذلك في مهمة SpaceX’s Crew-1 إلى محطة الفضاء الدولية التابعة لناسا، وهذه الرحلة سوف تستخدم أيضًا صاروخ Falcon 9. هذا هو السبب في قيام سبيس إكس ووكالة ناسا بتأجيل تاريخ الإقلاع المستهدف للطاقم -1 إلى تاريخ لاحق؛ حيث كان مقررًا مبدئيًا في 31 أكتوبر ثم تم تأجيله إلى 14 نوفمبر؛ لتوفير الوقت وضمان عدم ظهور المشكلة نفسها عندما يجلس رواد الفضاء بمركبتهم على قمة الصاروخ.

منذ ذلك الحين تم تشكيل لجنة بحث وتدقيق من قِبل سبيس إكس؛ حيث تم اكتشاف المشكلة، والتي تتمثل في أن اثنين من محركات Merlin التسعة التي تم تركيبها في المرحلة الأولى من Falcon 9 احتفظت ببقايا “ورنيش الخاص بالطلاء” والذي يستخدم لحماية الأجزاء الحساسة أثناء المعالجة المضادة للتآكل بأكسيد الألومنيوم. صرح بذلك هانز كوينيجسمان؛ نائب رئيس SpaceX لموثوقية البناء والرحلات، خلال مؤتمر صحفي.

يذكر أن سبيس إكس أجرت عملية التحقيق واستكشاف الأخطاء وإصلاحها مع وكالة ناسا وقوة الفضاء، والتي أدت إلى مراجعة جيدة وحل الخلل الحادث في اثنين من المحركات بطريقة جيدة،

وأضاف كوينيجسمان “هذا التغيير قد يجعل مركبة فالكون 9 أفضل للمهمة القادمة وللمضي قدمًا في الرحلات المستقبلية”.

وأشار إلى أن الفني الخاص بـ “سبيس إكس”، الذي أجرى عملية المعالجة أعلاه، لم يقم بإزالة كل الورنيش بعد عملية المعالجة المطلوبة، وترك بعضًا منه في وضع يمنع فتحات التهوية التي يبلغ قطرها 0.06 بوصة (1.6 ملم) للصمامات في اثنين من المحركات التي تقوم بتشغيل إطلاق فالكون 9.

قال كوينيجسمان إن أنظمة السلامة على متن Falcon 9 من SpaceX عملت بشكل مثالي في 2 أكتوبر؛ حيث رصدت المشكلة الحاصلة وأوقفت الإطلاق في الوقت المناسب، لكنه أضاف أن الإقلاع ربما كان على ما يرام، قائلًا: كان من الممكن أن يكون فالكون 9 خضع لـ “بداية صعبة” ظهرت عندما تم إدخال سوائل مختلفة -مثل الأكسجين السائل والكيروسين وسوائل الإشعال- بترتيب خاطئ في المحركات، لكن جميع هذه المشكلات تم تجنبها وحلها في الوقت المناسب للسير قُدمًا في الرحلات المستقبلية.

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.