مجلة عالم التكنولوجيا
مجلة تكنولوجية شاملة

“CAPSTONE” أولى مهمات شركة “Rocket Lab” إلى القمر

0 102

تشتهر شركة “Rocket Lab” بإطلاق أقمار صناعية صغيرة في مدار كوكب الأرض، لكن لديها خطط كبيرة للتوغل في الفضاء، مع أول مهمة لها إلى القمر تم تعيينها العام المقبل؛ حيث سترسل “Rocket Lab” -بفضل عقد مع الوكالة الأمريكية للفضاء”ناسا”مركبة فضائية صغيرة تسمى “CAPSTONE” إلى مدار حول القمر؛ لاختبار كيفية التنقل في مدار القمر ومساعدة البعثات البشرية إلى القمر في المستقبل.

وستكون هذه المهمة هي الأكثر طموحًا حتى الآن لـ “Rocket Lab”، التي أطلقت لتوها صاروخًا إلكترونيًاقويًا في رحلته الثانية عشرة في نهاية هذا الأسبوع. ووضعت الشركةما يصل إلى 53 مركبة فضائية في الفضاء، وحتى الآن، أرسلت جميع عمليات الإطلاق هذه أقمارًا صناعية إلى مدار أرضي منخفض.

ستعتمد هذه المهمة على قطعة رئيسية من الأجهزة التي استخدمتها “Rocket Lab” في السنوات القليلة الماضية: المركبة الفضائية “Photon”. وتجلس السيارة الأسطوانية على قمة صاروخ إلكتروني، ما يدفع أجهزة العملاء إلى مدار أرضي منخفض، كما يمكن أن يعمل أيضًا كقمر صناعي قابل للتخصيص يمكنه حمل حمولات وأدوات مختلفة إلى الفضاء.

وبالنسبة لمهمة “CAPSTONE”، أضافت شركة”Rocket Lab” بعض الترقيات، وأبرزها خزانات دافعة أكبر ومحرك جديد طورته الشركة ويسمى “HyperCurie”،وهو نسخة من محرك “Curie” المطبوع ثلاثي الأبعاد الذي تستخدمه الشركة بالفعل، ولكن تم تعديله قليلًا للحصول على مزيد من الدفع. وتخطط الشركة أيضًا لترقية بعض الأنظمة، علاوة على إضافة الألواح الشمسية؛ بحيث يمكن أن تستمر السيارة لفترة أطول قليلًا في الفضاء.

وسوف تحتاج المركبة الفضائية”Photon” إلى كل شيء من أجل إدخالمهمة “CAPSTONE” التابعة لـ “ناسا” في مدار القمر. وبعد الإطلاق من موقع الإطلاق الجديد لشركة “Rocket Lab” في فيرجينيا بالولايات المتحدة، ستنشر الشركة أولًا المركبة الفضائية “Photon”-مع تركيب القمر الصناعي “CAPSTONE” في الأعلى- في مدار دائري منخفض حول الأرض. من هناك، ستتمدد “Photon” مدارها ببطء، وتأخذ السيارة بعيدًا عن الكوكب.

فسوف تحمل المركبة الفضائية “Photon” محرك “HyperCurie” وتضعه على مسار نحو القمر. بشكل عام، سيستغرق الوصول إلى المكان الصحيح -حيث ستنشر المركبة الفضائية- حوالي ثمانية إلى تسعة أيام.

وبمجرد الوصول إلى القمر، سيحاول القمر الصناعي”CAPSTONE” إدخال نفسه في مدار القمر، واختبار تقنيات الملاحة والتحكم التي قد تكون حاسمة للمستقبل. ويستهدف “CAPSTONE” نوعًا معينًا من المدارات حول القمر، والمعروف باسم مدار هالي مستطيل الشكل “RectilinearHalo Orbit”. سيأخذ هذا المدار “CAPSTONE” على بعد 1000 ميل من سطح القمر ويصل إلى 43.500 ميل. إنه أيضًا نفس المدار حيث تخطط وكالة “ناسا” لبناء موقع استراتيجي جديد على سطح القمر يسمى “البوابة”،وستعمل هذه المحطة الفضائية البعيدة في نهاية المطاف كنقطة طريق لرواد الفضاء؛ حيث يمكنهم العيش والتدريب لمدة قصيرة قبل النزول إلى سطح القمر. ونأمل في أن تساعد البيانات التي سيجمعها “CAPSTONE” وكالة “ناسا”في اكتساب فهم أفضل لكيفية التنقل في هذا المدار في المستقبل.

أما بالنسبة للمركبة الفضائية “Photon”، فقد يكون لديها المزيد لتفعله بمجرد انفصال القمر الصناعيعن السيارة؛ حيث قالت شركة ” RocketLab”إنهاتدرس مهمة ممتدة مع السيارة، ومن المحتمل أن ترسلها إلى الفضاء بين الكواكب لإثبات قدرات “Photon” للمهام المستقبلية، ولكن الشركة لم  تتوصل إلى قرار نهائي بشأن ذلك بعد.

يمكن أن تساعد مهمة “CAPSTONE” في تمهيد الطريق لمهام “RocketLab” التي تذهب إلى مساحة أعمق. و”Rocket Lab” ليست فقط المهتمة بإرسال مجسات صغيرة إلى الفضاء البعيد؛ حيث أعلنت منصة أخرىعن خطط لإرسال مركبة فضائية صغيرة إلى كوكب المريخ، بمجرد أن يتم إطلاق صاروخ “LauncherOne”.

جدير بالذكر، أن هناك بعض السوابق لإرسال مركبات فضائية صغيرة إلى عوالم بعيدة؛ إذأرسلت “ناسا” قمرين صناعيين صغيرين قياسيين معروفين باسم “CubeSats” إلى كوكب المريخ مع مركبة “inSight” التابعة للوكالة في عام 2018. وعملت مركبات الصغيرة كدليل، ما ساعد وكالة “ناسا” في الحصول على تحديثات حول تسلسل هبوط “inSight” في الوقت الحقيقي. وأثبتتالمسابر الفضائية الرائدة أن الأقمار الصناعية الصغيرة يمكن أن تكون مفيدة في هذه المهام بين الكواكب الأكبر كمساعدين أو مراقبين أو متصلين. أو يمكن استخدامها كمسببات مسار، مثل “CAPSTONE”؛ لاختبار التقنيات التي ستحتاجها المركبات الفضائية الأكبر حجمًا في المستقبل عند استكشاف عوالم أخرى.

في النهاية، هناك الكثير من الفرص لإرسال مركبات فضائية صغيرة إلى الفضاء، وبدأ الناس للتو يفهمون تمامًا ما يمكن أن تفعله هذه المركبات الصغيرة، التي تُطلق على صواريخ صغيرة.

المصدر:Theverge: How small launcher Rocket Lab plans to pull off its first mission to the Moon next year

الرابط المختصر :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.